محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عدن (رويترز) - قالت وسائل اعلام حكومية ان قوات الامن اليمنية قتلت 18 شخصا على الاقل يشتبه انهم من مسلحي القاعدة يوم الاربعاء عندما حاولوا نصب كمين لقوات كانت في طريقها الى شرق اليمن لتعزيز سلطة الدولة هناك.

وقال مسؤول محلي ان اللواء عبد الرحمن الحليلي قائد المنطقة العسكرية الاولى التي تضم منطقة وادي حضرموت نجا ولم يمسه أذى عندما تعرض موكبه لهجوم اثناء زيارة ميدانية لقواته في المنطقة.

واستغل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب فراغ السلطة الناجم عن انتفاضة 2011 التي انتهت بالاطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح في فرض نفوذه على مناطق في جنوب وشرق اليمن. ومنذ ذلك الحين شن تنظيم القاعدة هجمات متكررة على مؤسسات الدولة ومن بينها معسكرات للجيش ومباني الحكومة في انحاء البلاد وقتل مئات الاشخاص.

وتحرص القوى الكبرى على اشاعة الاستقرار في اليمن الذي يشترك في حدود طويلة مع السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم ويطل على ممرات ملاحية رئيسية.

وقالت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) ان القوات الحكومية أحبطت ثلاثة كمائن أقامها المسلحون على الطريق من المكلا عاصمة حضرموت الى سيئون في منطقة وادي حضرموت وهي مسافة تمتد نحو 350 كيلومترا.

وقالت الوكالة ان "أبطال اللواء 135 مشاة ... تمكنوا ... من القضاء على أكثر من ثمانية عشر ارهابيا والقاء القبض على ثلاثة" مضيفة انه اصيب عدد منهم بجروح وفر الباقون.

واضافت الوكالة ان الحليلي قائد المنطقة العسكرية الاولى كان في استقبال التعزيزات التي وصلت الى سيئون لكنها لم تشر الى الهجوم على موكبه.

وفي حادث منفصل نصب مسلحون من القاعدة كمينا لدورية تابعة للجيش في منطقة حبان المتاخمة لمحافظة شبوة وقتلت اثنين من الجنود.

وقال مسؤولون محليون ان مسلحين قتلوا تسعة جنود على الاقل في هجمات منفصلة في جنوب وشرق اليمن منذ يوم السبت الماضي عندما بدأت الحكومة ارسال مزيد من القوات الى الشرق لمواجهة تهديد القاعدة.

ويسعى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الى تطبيق تفسيره المتشدد للدين في أجزاء من وادي حضرموت. وقال سكان الشهر الماضي ان منشورات وزعت في سيئون تحذر النساء من الخروج دون مرافقة رجل.

وتفرق المسلحون في مناطق نائية في جنوب وشرق اليمن بعد حملة عسكرية طردتهم من معاقلهم في محافظتي شبوة وأبين. وشنوا سلسلة من الهجمات على المنشآت الحكومية في حضرموت خلال الاشهر القليلة الماضية.

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز