محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القاهرة (رويترز) - بدأ يوم الخميس التشغيل التجريبي لميناء بري على الحدود المصرية السودانية تقول مصر إنه سيعزز العلاقات مع دول أفريقية بالإضافة إلى جارتها الجنوبية التي تربطها بها علاقات تجارية حجمها السنوي مئات الملايين من الدولارات.

وميناء أرقين البري هو ثاني منفذ حدودي بين مصر والسودان بعد ميناء قسطل الذي افتتح العام الماضي.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن حفلا أقيم في الميناء بمناسبة بدء التشغيل التجريبي بحضور مسؤولين سودانيين. وخلال الحفل وصف وزير النقل المصري جلال سعيد في تصريحات نقلتها الوكالة التشغيل التجاري للميناء بأنه "حدث كبير لمصر والسودان والقارة الأفريقية ككل" مضيفا "هذا يأتي في إطار توجه الدولة (المصرية) نحو تنمية العلاقات المصرية السودانية والأفريقية."

وكان وزير النقل المصري قال في تصريحات نشرها موقع الوزارة على الإنترنت إن الميناء أقيم على مساحة 130 ألف متر مربع منها 30 ألف متر مربع لإعاشة العاملين والعابرين.

(تغطية صحفية للنشرة العربية محمد عبد اللاه - تحرير سها جادو)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

رويترز