محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل الدين البارز يوسف القرضاوي في صورة من أرشيف رويترز

(reuters_tickers)

دبي (رويترز) - صنفت يوم الخميس أربع دول عربية، قطعت علاقاتها مع قطر هذا الأسبوع بعد أن اتهمتها بدعم الإرهاب، عشرات الأشخاص ممن لهم صلات مزعومة بقطر إرهابيين وهو الأمر الذي يعمق خلافا يهدد استقرار المنطقة.

وقالت السعودية والإمارات ومصر والبحرين في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية إنه تم إدراج 59 شخصا بينهم الزعيم الروحي للإخوان المسلمين يوسف القرضاوي و12 كيانا منها مؤسسات تمولها قطر على قوائم الإرهاب لديها.

ويزيد هذا الإعلان الضغط على قطر وسط حملة دبلوماسية واقتصادية لعزلها وهي مورد مهم للغاز على مستوى العالم وتستضيف أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط. كما يأتي بعد أن أدرجت السعودية والإمارات في عام 2014 عشرات المنظمات في خلاف سابق مع قطر.

وقال مسؤول قطري إنه ليس لديه تعليق على التصنيف في قوائم الإرهاب لكنه أشار إلى أن قطر ملتزمة بقرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بمكافحة الإرهاب بما في ذلك تجفيف منابع التمويل.

ومن بين 18 قطريا تم إدراجهم على القوائم أشخاص يتهمون بتمويل الإرهاب بالإضافة إلى رجال أعمال كبار وساسة وأعضاء بارزين بالأسرة الحاكمة منهم وزير سابق للداخلية.

ومن بين الشخصيات التي نشرت وكالة الأنباء السعودية أسماءها عبد الحكيم بلحاج القائد العسكري الإسلامي الليبي السابق وهو واحد من خمسة ليبيين صنفوا في قوائم الإرهاب أما القرضاوي ورجل الدين وجدي غنيم فهم ضمن 26 مواطنا مصريا.

وتضم القائمة جماعات شيعية متشددة في البحرين تعتبرها بعض الحكومات الخليجية مرتبطة بصلات بإيران منها سرايا الأشتر وسرايا المختار وائتلاف 14 فبراير.

كما تضمنت القائمة ثلاثة كويتيين وأردنيين اثنين وبحرينيين اثنين وسعوديا ويمنيا.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز