Navigation

يهود متطرفون يحتجون على العمل في موقع انتل اسرائيلي

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 نوفمبر 2009 - 15:59 يوليو,

القدس (رويترز) - تظاهر مئات اليهود المتطرفين يوم السبت عند مصنع جديد لانتاج الشرائح الالكترونية تابع لشركة انتل في اسرائيل احتجاجا على استمرار العمل في الموقع يوم العطلة اليهودية.
غير ان متحدثا باسم الشركة قال ان المصنع يعمل في اطار القانون وسيستمر في ذلك.
وافتتحت شركة انتل وهي أكبر منتج للشرائح الالكترونية في العالم مصنعا في القدس الغربية لاعمال الانشاءات قبل تدشينه يوم الاحد.
وقال المحتجون ان هذا تدنيس ليوم السبت الذي يبدأ من ليل الجمعة ويستمر حتى ليل السبت. وقامت الشرطة بتفريقهم.
ومثل هذه الاحتجاجات في السابق تحولت في بعض الاحيان الى اعمال عنف في الشارع ومفاوضات طويلة فيما كافحت السلطات للتوفيق بين مطالب اليهود المتطرفين والقوانين العلمانية لاسرائيل.
وقال المتحدث باسم انتل كوبي باهار ان محادثات جرت مع زعماء يهود متطرفين بشأن المصنع الجديد.
وأوضح ان العمل سيستمر كما هو مخطط له.
واضاف "انتل تعمل في القدس منذ 24 عاما ولذلك فان المصنع لا يمثل تغييرا في الوضع القائم."
وقال "هذا المصنع سيعمل وفقا لاحتياجات العمل والقانون بما في ذلك أيام السبت."
وانتل اسرائيل من أكبر شركات التصدير في اسرائيل حيث بلغت قيمة صادراتها 1.4 مليار دولار في عام 2008 .

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.