محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من نوح براونينج

دبي (رويترز) - قال حزب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح إن أربعة من أنصار صالح قتلوا في اشتباكات مع حلفائهم المفترضين من حركة الحوثي في وسط العاصمة صنعاء يوم الأربعاء.

وسلط القتال حول مجمع أكبر مساجد المدينة تفاقم الخلافات بين الجماعتين المسلحتين اللتين تواجهان معا التحالف الذي تقوده السعودية خلال الحرب المستمرة منذ نحو ثلاثة أعوام.

وتحالفت حركة الحوثي المسلحة مع أنصار صالح، الذي حكم البلاد لمدة 33 عاما، للسيطرة على مساحات كبيرة من اليمن في 2015 وتحملت قواتهما آلافا من الضربات الجوية التي شنتها الرياض وحلفاؤها.

لكنهما اقتتلا فيما بينهما لفترة وجيزة في أغسطس آب ويتنافسان على الهيمنة في العاصمة وأهم المراكز المأهولة في اليمن التي يحكمانها.

وفي بيان رسمي اتهم حزب المؤتمر الشعبي العام قوات الحوثي بمحاولة احتلال جزء من موقع المسجد اليوم من أجل إقامة تجمع سياسي مقبل.

وقال البيان إن مئات من الحوثيين قاموا "باقتحام جامع الصالح وأطلقوا قذائف الآر.بي.جي والقنابل اليدوية داخل الجامع وحاصروا أفراد حراساته الاعتيادية".

وذكر الحزب أن أربعة من أنصار صالح لقوا حتفهم بينما أصيب ستة من الحراس في المجمع الذي بناه صالح ويحمل اسمه ويقع على طريق سريع رئيسي على مقربة من القصر الرئاسي.

وجاء في بيان الحزب أن الحوثيين يتحملون "كامل المسؤولية عن كل قطرة دم تسال بين اليمنيين".

ولم يتسن الحصول على تعليق من الحوثيين على أنباء إطلاق النار التي نشرتها أيضا وسائل إعلام عربية.

كان الحليفان خصمين لدودين في السابق إذ شن صالح عدة حروب على الحوثيين الشيعة قبل أن تجبره احتجاجات "الربيع العربي" على التنحي.

وشكلا شراكة لمحاربة القوات اليمنية المدعومة من السعودية والتي تؤيد حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا.

ولا تزال الهيئة السياسية التي شكلاها تحكم معظم المراكز السكنية في اليمن لكن الخلافات بشأن التعيينات والسياسة زادت في وقت أدى فيه الحصار الذي تقوده السعودية إلى انتشار الصعوبات الاقتصادية وأسهم في انتشار الجوع والأمراض.

وانتقد طه المتوكل وهو زعيم روحي حوثي في خطبة الجمعة حكم صالح باعتباره "أياما سوداء" عاشها اليمن ودعا الحوثيين لإعلان حالة طوارئ اقتصادية ومصادرة أصول رجال الأعمال المتحالفين مع صالح.

وألقى زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي كلمة يوم السبت بدا فيها أنه يوجه هجوما لم يسبق له مثيل للمسؤولين الموالين لصالح. وقال "من لا يعي مفهوم التحالف والشراكة مأزوم لا يعرف إلا أن يكون خصما".

ومن جانبه وصف حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه صالح المقاتلين الموالين للحوثيين بأنهم "مرتزقة وتجار حروب".

وتتهم السعودية الحوثيين، كما كان يفعل صالح قبل التحالف معهم، بأنهم وكلاء لإيران وهو اتهام ينفيه الحوثيون وطهران.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز