Navigation

علماء سويسريون يحذرون من خطر تلوث الهواء على صحة الجنـيـن

التأثيرات على الجنين: ما هو ضار بالنسبة للأم، ضار كذلك للجنين

ارتفاعُ نسبة جسيمات الغبار في الهواء قد يكون مُضرا بنمو رئة الجنين، حسب فريق خبراء سويسري. وكان يُعتقد حتى الآن أن التلوث لا يؤثر على تنفس الأطفال إلا عند بلوغهم سن التمدرس.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 أكتوبر 2008 - 17:01 يوليو,

وقال علماء من جامعة برن يوم الثلاثاء 7 أكتوبر الجاري: "إذا ما تأكدت صحة الفرضية التي ننطلق منها، يؤدي التأثير المبكر على جهاز التنفس إلى زيادة عدد حالات الإصابة بأمراض الرئة، وإلى الحد من متوسط العمر المتوقع عند الولادة".

وجاء هذا التحذير ضمن دراسة لهم عـُرضت مؤخرا خلال مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض التنفس الذي أنعقد ببرلين. وقام فيليب لاتزين وزملائه بقسم أمراض الأطفال بجامعة برن بقياس نوعية الهواء الذي إستنشقته 241 امرأة حاملة، وبتحليل مكوّنات الأوزون، وثنائي أوكسيد النيتروجين، وجسيمات الغبار التي يصغر حجمها عن نسبة عشرة ميكرومتر، بحسب مقياس PM10 (وحدة قياس الجسيمات الدقيقة).

وتتسبب التأثيرات الخطرة لجسيمات الغبار المستنشقة، المتولدة عن إنبعاثات ديزل السيارات وعن مصادر أخرى، عند الكبار في الإصابة بأمراض من بينها الربو، وسرطان الرئة، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والوفاة المبكرة أيضا.

وإهتم الباحثون كذلك بقياس المسافة التي تفصل بيوت النساء، اللاتي ينتظرن مولودا، عن الطرق الرئيسية. وبعد خمسة أسابيع من وضعهن، قاموا بفحص وقياس معدل تنفس المواليد خلال النوم.

الدراسة أثبتت أن التعرض إلى معدلات تلوث مرتفعة خلال مدة الحمل يؤدي إلى تغييرات على مستوى نسب التنفس. والرضع الذين تعيش أمهاتهم قرب الطرق الرئيسية يتنفسون بمعدلات أسرع من أولئك الذين يعيشون بعيدا عن الطرق الرئيسية: 48 مرة مقابل 42 مرة فقط خلال نفس الفترة.

وبحسب الباحثين، كانت هذه إحدى المشكلات الخاصة بالرّضع الذين خضعوا إلى التشخيص في كل الأحوال. كما أظهر الأجنّة الذين كانت أمهاتهم عرضة للتلوث خلال الأشهر الثلاث الأخيرة من عمر الحمل قابلية أكبر للإصابة بالتهاب القصبات الهوائية.

تدفق الدم

ويعترف العلماء أنهم عاجزون حتى الآن عن تفسير ما إكتشفوه، لكن الدكتور لاتزين يخامره الشك في أن الأضرار التي تتعرض لها رئة الأم بسبب التلوث تؤثر في تدفق الدم إلى المشيمة. ويتمثل دور المشيمة في نقل الغذاء والأوكسجين من رحم الأم إلى الجنين. وفي الاتجاه المعاكس نقل فضلات الغذاء وثاني أوكسيد الكربون من الجنين إلى رحم الأم. وقد يؤدي انخفاض تدفق الدم إلى نقص في تغذية الجنين.

وتذهب نظرية أخرى إلى أن الملوثات تتسرب إلى دم الجنين، وتؤثر على معدل تنفسه. وأكد الدكتور لاتزين أن التغييرات التي تتعرض لها أَيَضَ الأمهات (الأيض هو جميع العمليات الحيوية الكيميائية و الفيزيائية التي تحدث في الجسم لضمان نموه و أدائه الوظيفي السليم، بما فيها هدم المواد الغذائية لانتاج الطاقة) بإمكانها أن تعيق عوامل نمو، وربما أيضا الإضرار بألفيولي الرئوي لدى الطفل، وهي المواقع الأولى لتبادل الغاز مع الدم.

التلوث في سويسرا

الباحثون يقولون إن النتائج التي توصلوا إليها تثبت أن معدلات التلوث المسموح بها يجب أن يعاد النظر فيها، نحو مزيدا من التشدد.

وفي السنة الماضية، طالبت شبكة مراقبة تلوث الهواء بإتخاذ تدابير مستعجلة للحد بشكل كبير من إنبعاثات ثنائي أوكسيد النيتروجين، والمركبات العضوية المتطايرة، والجسيمات الدقيقة القابلة للاستنشاق، والجسيمات المنبعثة من الديزل، التي بالإمكان أن تسبب السرطان وكذلك الامونيا، وهي من المواد النيتروجينية أيضا.

وتم العثور على نسب عالية من ثاني أوكسيد النتروجين في أغلب الأوقات في المناطق المحاذية للطرق السيارة التي تمر بضواحي المدن السويسرية الكبرى.

وفي سنة 2006، تم تسجيل 11 يوما كان خلالها معدل كثافة هذه المادة يتجاوز 80 ميكروغرام في المتر المكعب، أي ما يعادل تقريبا ثلاث مرات المعدل المسموح به (30 ug/m3).

وتأثرت المساحات القروية بدورها بالمعدلات المرتفعة للجسيمات الدقيقة. وتراوح معدّل تلك الجسيمات سنة 2006 بين 23 و ug/m328 على الرغم من أن سياسة سويسرا في مجال مراقبة تلوث الهواء تحدد النسبة القصوى في ug/m3 20. وفاقت كثافة هذه الجسيمات خلال خمسة أيام أو ستة معدل 50 ug/m3، بل وصلت إلى معدلات بلغت 176ug/m3.

ولم تخرج معدلات الأوزون عن المستويات التي سجلت في السنوات العشر الأخيرة. وتوصلت دراسة أنجزت أخيرا إلى أن 80% من مكوّنات الأوزون التي تأثّر سلبا على مناطق شمال جبال الألب مصدرها خارجي.

سويس إنفو والوكالات

معطيات أساسية

بلغ عدد الأطفال بالنسبة للمرأة الواحدة في سويسرا سنة 2006، 1.44 مقابل 2.7 سنة 1964.
نسبة االإنجاب لدى النساء الأجنبيات أعلى من نسبة الإنجاب لدى السويسريات (1.9 للأجنبية مقابل 1.3 بالنسبة للسويسرية).
متوسط عمر النساء عند الولادة: 30.4
36 سنة، معدّل عمر النساء الراغبات في الإخصاب عن طريق العلاج في أحد المصحات 24 الموجودة في سويسرا .
زاد معدل الولادة زيادة طفيفة خلال 2007، ليصل إلى 1.1% فيبلغ عدد المواليد 74.500.

End of insertion

أهمـية مرحلتي نــمو الأجنة

يمكن تقسيم مراحل نمو الجنين إلى مرحلتيْن: مرحلة العلقة، والتي تستمر من حدوث عملية التخصيب إلى نهاية الأسبوع الثامن من النمو (عشرة أسابع من عمر الحمل)، ثم المرحلة الجنينية والتي تستمر إلى لحظة الولادة.

وتكون قابلية التأثر وحصول الضرر في المرحلة الجنينية أقل من تلك التي هي في مرحلة العلقة، ويؤدي التعرض للتسمم في الغالب إلى عيوب فيزيولوجية أو تشوّهات خلقية تبعية.

وقد يزيد إستهلاك الكحول من تعرض الجنين للأعراض الكحولية التي يمكن أن تتسبب في الإصابة بالتخلف الذهني. أما التدخين خلال مرحلة الحمل فيقود إلى التقليل من وزن المولود، ويمكن أن تقترن به مشكلات صحية ثانوية أخرى.

ويبقى النظام الغذائي مهما جدا خاصة خلال المراحل الأولى من نمو الجنين، والإستزادة من الأغذية المشتملة على الحديد في غذاء الأم يمكن أن يحد من مخاطر الإصابة بمرض إنفصام العمود الفقري، وباقي إصابات الجهاز العصبي.

ويؤدي الإغفال عن فطور الصباح أيضا إلى تمديد فترة إفتقار دم الأم إلى المواد المغذية وهو ما يزيد من إمكانية الولادة قبل الآجال الطبيعية.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.