تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مستقبل قطاع النقل ما هي البلدان التي تختبر "السيارات ذاتية التحكم"؟

السؤال الذي يطرح كل مرّة ينّظم فيها قطاع السيارات تظاهرة مثل المعرض الدولي بجنيف، هو متى ستكون السيارات قادرة على الجولان من دون سائق؟ ولكن قبل الوصول إلى ذلك لابد من اختبار هذه التكنولوجيا. هذه الخريطة تبيّن البلدان التي تجري فيها عمليات الإختبار والبحوث عبر أنحاء العالم.

 لمعرفة المزيد عن هذه الإختبارات، أنقر على رموز السيارات داخل الخريطة:

driverless car map

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أغلب الشركات الكبرى الناشطة في مجال صناعة السيارات مثل فولكس فاغن، وفورد، وأودي، ظلت تجري اختبارات على السيارات ذاتية التحكّم لمدة سنوات، والعديد من المسؤولين التنفيذيين بهذه الشركات وعدوا بابتكار سيارات ذاتية القيادة بالكامل بحلول عام 2020.

واستضافت سويسرا العديد من الاختبارات التي خضعت لها السيارات ذاتية التحكّم، من خلال حافلة بمدينة سيون، وسيارة بزيورخ. وعلى المستوى الأوروبي، تتركّز أغلب اختبارات السيارات من دون سائق على النقل العمومي، في المقابل، الاختبارات التي أجريت في بلدان أخرى مثل الولايات المتحدة، حيث مسافات الطرق طويلة جدا، فيتركّز الإهتمام أكثر على السيارات الخاصة.

ولكن هذه الاختبارات لا تخلو  من حوادث من حين لآخر:  فقد اصطدمت مؤخرا سيارة ذاتية التحكّم تسيّرها شركة غوغل بحافلة داخل المدينة ما تسبّب في وقوع حادث بسيط لم تسفر عنه خسائر.

وقدّم المعرض الدولي للسيارات بجنيف، والذي تتواصل فعالياته حتى 13 مارس 2016 عددا من السيارات، مزوّدة بعناصر ذاتية التحكّم، ومن بينها نماذج يمكن تسييرها من دون سائق، لكن بشرط أن يكون ذلك خارج الطرقات السيّارة. وعرضت الشركة الإيطالية Ed Design نموذجا أوّليا لسيارة سباق ذاتية التحكّم بالكامل، والتي تأمل أن تشارك بها في سباق دولي كبير بحلول 2015.

وتسلط swissinfo.ch الضوء في تقرير تنشره قريبا على ريادة الشركات السويسرية وإسهامها في سوق السيارات من دون سائق.


(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×