لماذا يُعدّ الانتحار بمساعدة الغير أمراً "طبيعياً" في سويسرا؟

الراغبون في الـ "الانتحار بمساعدة" في تزايدٍ مستمر

الشرط الذي يجب توفره لأي مُساعدة على الانتحار هو أن يتسنى للشخص المستعد للموت اتخاذ الخطوة الأخيرة، أي تناول المادة القاتلة بنفسه. Keystone

في كلّ عام، يُصبح آلافُ الناس أعضاءً في منظمة "اكزيت" Exit، أكبر منظمات المساعدة على الانتحار (أو الموت الإرادي) في سويسرا. ولم يكن عام 2017 استثناءً، فقد تسجّل خلاله 10078 عضواً جديداً. فمن يريد أن يُنهيَ حياته ويلبّي معاييرَ محددةً، باستطاعته الحصول على خدمات المنظمة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 فبراير 2018 - 09:38 يوليو,
جو فاهي جو فاهي

في موفى عام 2017، كان لدى منظمة "اكزيت" 110391  عضواً في الأنحاء المتحدثة بالألمانية من سويسرا وفي كانتون تيتشينو الجنوبي. أما في غرب سويسرا، فكان لديها 26205 أعضاء.

في العام ذاته، أنهى 734 شخصًا في المناطق المتحدثة بالألمانية وفي التيتشينو حياتهم بمساعدة الخدمة التي تقدمها "اكزيت" Exit. في العام 2016، كان العدد 723. أما بالنسبة للأعداد في غرب سويسرا فإنها لن تنشر إلا في نهاية أبريل 2018.

محتويات خارجية

ما هي منظمة المساعدة على الموت؟

تأسست أولى المنظمات التي تساعد الأشخاص على مغادرة الحياة أو  إدراك "حقهم في الموت" - كما تقول في أدبياتها - في سويسرا قبل حوالي 35 عامًا، وهي: Exit و Dignitas و Ex International و Lifecircle. تعمل هذه المنظمات من أجل الأشخاص الذين يريدون الموت في الوقت الذي يختارونه فتساعدهم على ذلك.

كيف يبدو قانون المساعدة على الموت في سويسرا؟

يتسامح القانون السويسري مع المساعدة على الانتحار إذا قام المرضى بأنفسهم بهذا العمل وعندما لا يكون للذين يساعدونهم على ذلك مصلحة شخصية في موتهم. المساعدة على الانتحار شرعية في الكنفدرالية منذ أربعينيات القرن الماضي، فما هي الشروط التي يجب أن يلبيها شخص ما كي يتلقى المساعدة؟

·        أن يكونَ مُدركًا لما يفعل

·        ألّا يتصرفَ بفعل توتر نفسي وأن يكون قد فكّر بكل الخيارات البديلة للموت الحر

·        أن تكونَ لديه رغبة ثابتة في الموت

·        ألّا يكونَ واقعًا تحت تأثير طرف ثالث

·        أن يُنفّذَ الموت الإرادي بيديه

بينما ترعى "ديغنيتاس" Dignitas الأشخاص الراغبين في الانتحار حتى من خارج سويسرا، تساعد Exit الأشخاص المقيمين في سويسرا بشكل دائمٍ فقط. لكنّ كلتا المنظمتين تضعان قيوداً أخرى، فهما لا ترعيان إلّا الأشخاص الميؤوس من حالاتهم أو يُعانون من آلامٍ لا تُحتَمل أو لديهم إعاقة تفوق المعقول.

مَن هم الأعضاء؟

في "اكزيت" Exit على سبيل المثال فإن غالبية الأشخاص الذين يقررون الانتحار مع المساعدة هي من النساء (60%). أما العمر الوسطي، فكان 78.1 في العام 2017 مقابل 76.7 سنة في العام 2016.

أكثر الأمراض التي طلب فيها الناس مساعدة "اكزيت" Exit، كانت السرطان في أدواره النهائية والمعاناة من أمراض متعددة بفعل الشيخوخة المتقدمة، وكذلك الآلام المزمنة.

ينحدر معظم مرضى "اكزيت" Exit من زيورخ (مقر المنظمة)، يتبعهم المنحدرون من كانتونات بَرْن وآرغاو وسانت غالن وبازل المدينة وريف بازِل.

كم مرّة يحصل "الموت الإرادي بمساعدة" في العام الواحد؟

في العام 2017 استفسر لدى "اكزيت" 3500 شخصٍ عن الموت الإرادي بمساعدة، وذلك بزيادة ألف شخصٍ عن العام 2014، وجرى تقديم إيضاحات لـ 1031 عضواً. في العام 2016، كان هنالك 991 حالةً مما يُسمّى "فتح ملف" لكنه - وفقًا لبيانات "اكزيت"، فإن عدد حالات الموت الإرادي التي جرى فيها تقديم المساعدة يبقى طفيفًا حيث يشكل حوالي 1.5% فقط من مجموع الوفيات البالغة 66000 حالة وفاة في سويسرا كل عام.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة