للأسف: ما تصورناه بشأن سويسرا كان صحيحا!

الفئات المحرومة أكثر عرضة خمس مرات من غيرها للإصابة بكوفيد - 19

طوابير طويلة للحصول على أكياس الطعام والسلع الغذائية الأساسية في جنيف، 9 مايو 2020. Keystone / Salvatore Di Nolfi

يبدو أن الأشخاص الذين يعيشون في مستوى قريب من خط الفقر مُهددون للتعرض لتداعيات فيروس كورونا بنحو أربع مرات ونصف أكثر مقارنة ببقية السكان، وفقًا لمسح أجري في صفوف الأشخاص الذين احتاجوا لمعونات غذائية طارئة في مدينة جنيف.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 مايو 2020 - 17:10 يوليو,
swissinfo.ch/م.ا.

استند المسح الذي قامت به المستشفيات الجامعية في جنيف بالاشتراك مع الفرع السويسري لمنظمة أطباء بلا حدود غير الحكومية، على مقابلات أجريت مع 532 شخصًا اصطفوا للحصول على مساعدات غذائية في مدينة جنيف غرب سويسرا في الثاني من مايو الجاري.

في السياق، اتضح أن 75% من الذين استُطلعت آراؤهم كانوا من النساء وأن 52٪ منهم لم يكن لديهم تصريح إقامة ساري المفعول في سويسرا.

من جهة أخرى، كشف المسح أن تداعيات الجائحة الناجمة عن فيروس كورونا المستجد تؤثر بشكل غير متفاوت على هذه الفئات الاجتماعية لأسباب مختلفة، أهمها صعوبة الحفاظ على مسافة الأمان الاجتماعي وتراجع إمكانيات الحصول على العلاج أو إجراء الاختبار.

على سبيل المثال، أفاد أقل من نصف الأشخاص المستطلعة آراؤهم بقليل أنهم يعيشون في شقق مزدحمة، أي تضم أكثر من شخصين في كل غرفة. وأفاد حوالي 11 ٪ منهم أنهم يعيشون في سكن يضم أكثر من أربعة أشخاص لكل غرفة.

"تعرّض بليغ" للإصابة

في الوقت نفسه، كشف المسح أن 40 ٪ فقط لديهم تأمين صحي، رغم أن التأمين الصحي إلزامي في سويسرا.  وبين الفئة التي لديها تصريح إقامة ساري المفعول، بلغت نسبة الأشخاص الذين لا يتمتعون بتأمين صحي أقل من 10٪. وذكر 58.6٪ أن انعدام التأمين الصحي والمشكلات الاقتصادية بشكل عام هي السبب في عدم الحصول على الرعاية الطبية.

إجمالاً، يعيش 8.8 ٪ من المشاركين في الاستطلاع  في شقة مع شخص أٌصيب بفيروس كورونا، لكن أقل من نصفهم ذهبوا لإجراء الاختبار.

وفقًا لمُعدّي الدراسة، تشير هذه العوامل مجتمعة "إلى تعرّض بليغ للفيروس ولانتقاله داخل هذه الفئة السكانية".

يُذكر أنه في نفس اليوم الذي تم فيه إجراء الدراسة، كان 1٪ من إجمالي سكان كانتون جنيف قد ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، واتضح أن هذا الرقم كان 3.4% في صفوف الأشخاص الذين أجري معهم المسح.

ويوم السبت 9 مايو الجاري، اصطف أكثر من 1500 شخص للحصول على سلة غذائية مجانية في مدينة جنيف، مما يُسلط الضوء على تأثير جائحة كوفيد - 19 في المدينة السويسرية المعروفة بارتفاع تكلفة المعيشة فيها. وبعد أن تم توزيع الطعام المجاني على نحو 2500 شخص يوم السبت 2 مايو، فإنه من المقرر أن يتم توزيع الطعام على المحتاجين مجددا نهاية الأسبوع الجاري (16 مايو).

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة