150 عام على اعتماد اتفاقية جنيف الأولى

الوثيقة الأصلية لإتفاقية جنيف الاولى الهادفة إلى تحسين ظروف معاملة الجنود المصابين خلال الحروب والنزاعات المسلحة، وهذه الصورة نشرتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بجنيف يوم الثلاثاء 11 أغسطس 2009. Keystone

يحتفل العالم يوم 22 أغسطس 2014 بمرور 150 عاما على اقرار اتفاقية جنيف الأولى التي وضعت قيودا تمنع تحويل النزاعات إلى حروب بربرية، وتفرض قواعد تهدف إلى حماية الاشخاص الذين لا يشاركون في الحرب مثل الجرحى والأسرى، كما تعد مهاجمة المدنيين الأبرياء جريمة حرب. وقد بات يطلق على هذه القواعد لاحقا القانون الدولي الإنساني.

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 أغسطس 2014 - 15:00 يوليو,

 وبهذه المناسبة ناشدت اللجنة الدولية للصليب الاحمر جميع الاطراف على الساحة الدولية احترام هذه القواعد والمحافظة على كرامة الإنسان وبشريته، ومساعدتها في ضمان احترام هذه المبادئ.

محتويات خارجية

وخلال 150 عاما الماضية، تم تمديد القانون الإنساني الدولي وتكييفه ليشمل اشكالا جديدة من الصراعات، وألا يكتفي بحماية الجنود الجرحى بل أن يتعدى ذلك إلى أسرى الحرب من المدنيين. وبات الجميع مدعو إلى احترام اتفاقيات جنيف الأربع، والبروتوكولين الإضافيين الملحقيْن بها.

وتظل سويسرا الدولة الراعية لهذه الإتفاقيات، والمسؤولة على الحفاظ على الوثائق الأصلية، والعمل على احترام تنفيذ ما جاء فيها. 

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة