Navigation

سويسرا تحبسُ أنـفاسها قبل ساعات من انطلاق يورو 2008

Keystone

بدأ العدّ التنازلي لبطولة أمم أوروبا لكرة القدم ولم يعد يفصل عشاق هذه الرياضة سوى ساعات معدودات عن ثلاثة أسابيع كُروية ستنطلق مساء السبت 7 يونيو بمباراة تجمع سويسرا (البلد المضيف إلى جانب النمسا) وتشيكيا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 يونيو 2008 - 08:02 يوليو,

وقد بدأ مشجعو الفريق التشيكي يتوافدون على بازل عشية افتتاح البطولة بينما كانت المدينة تنشط على قدم وساق لوضع آخر اللمسات على تحضيرات احتضان هذا الحدث البارز.

يُتوقع أن يصل مساء السبت ما بين 8000 إلى 10000 مشجع تشيكي إلى حدود بازل التي ستشهد انطلاق البطولة الأوروبية بمقابلة سويسرا ضد تشيكيا هذا المساء.

وقد أوضح مندوب الحكومة السويسرية المكلف بمتابعة البطولة الأوروبية، بنديكت فايبيل، يوم الجمعة 6 يونيو أمام وسائل الإعلام في برن، أن سويسرا والنمسا تنتظران وصول أكثر من 2600 حافلة مُشجعين، من بينها أزيد من 1200 أثناء التصفيات.

وأضاف السيد فايبيل أن "قلب سويسرا بدأ يضرب بإيقاع يورو 2008" وأن البلاد جاهزة لاستقبال حدث العام.

حركية استثنائية وحفلات موسيقية

وعلى غرار المدن السويسرية المضيفة لهذا الحدث الكروي البارز، تعيش بازل على إيقاع سريع وتشهد حركية غير عادية إذ وُضعت اللـّمسات الأخيرة على التحضيرات النهائية، من طلي لواجهات شوارع المدينة، وتثبيت للشاشات العملاقة في الساحات المخصصة للجمهور، وتزينٍ للمحلات التجارية وملئ مخازنها بالبضائع...

وقد استعدت السلطات إلى كافة الاحتمالات؛ الشيء الوحيد الذي يثير قلقها هو المطر الذي أبدى سخاء كبيرا إزاء سويسرا منذ بضعة أيام والذي قد يتهاطل على المساحات غير المغطاة الخاصة بالمشجعين.

ومِثل سكان معظم أنحاء سويسرا، زيـّن أبناء بازل نوافذ وشرفة منازلهم وحتى سياراتهم بـأعلام سويسرا والبلدان المشاركة في البطولة. ويـُلاحظ المارة تواجدا مُكثفا للألوان السويسرية والبرتغالية، خاصة وأن البرتغاليين يشكلون إحدى أكبر الجاليات الأجنبية في سويسرا. أما ألوان الجارتين الألمانية والفرنسية فتكاد تكون غائبة عن شوارع المدينة.

وفي جنيف، تظل عودة الكرة العملاقة على أعالي نافورة المياه الشهيرة في المدينة إحدى العلامات الملموسة القلائل على قُرب انطلاق التظاهرة الرياضية. وكان الحديث قد كثـُر في الآونة الأخيرة عن تلك الكرة المنفوخة بالهيليوم التي تمزقت بنفحة ريح بعد بضعة أيام من تركيبها فوق مرفأ بحيرة جنيف.

وقد شهدت المدن الأربع المضيفة للبطولة، بازل وبرن وجنيف وزيورخ، عشية افتتاح البطولة حفلات موسيقية وراقصة. ففي برن على سبيل المثال، امتلأت ساحة القصر الفدرالي بعشرات الأزواج الذين رقصوا "الفالس" على شرف النمسا التي تستضيف البطولة بالاشتراك مع سويسرا. فيما كانت جنيف على موعد مع سهرة موسيقية افتتحها يانيك نوا، المغني الفرنسي ذي الجذور الإفريقية وبطل كرة المضرب السابق.

4000 قطار إضافي

أما المطارات السويسرية، فستشهد بدورها تدفق محبي الكرة المستديرة بحيث تم السماح بأكثر من 900 عملية نزول وإقلاع إضافية في كل من جنيف وبرن وزيورخ وبازل. وهو عدد مرشح للارتفاع من الآن وإلى نهاية الدوري.

وبينما فضل المشجعون التشيكيون القدوم إلى سويسرا برا، اختار الأتراك والبرتغاليون الوصول إلى جنيف جوا، إذ يتوقع أن ينزل في جنيف (طيلة يوم الجمعة 6 يونيو إلى مساء السبت 7 يونيو) حوالي 5000 مُشجع من كلا البلدين على متن زهاء 20 من رحلات الطائرات المُستأجرة "شارتير".

من جهتها، تجندت الشبكة الحديدية للاستجابة لتحركات آلاف المُشجعين خلال البطولة إذ أعلنت هيئة السكك الحديدية الفدرالية يوم الجمعة 6 يونيو أن الشبكة ستتعزز بحوالي 4000 قطار إضافي ابتداء من يوم افتتاح يورو 2008.

وفي محطات القطار، سيدعم 1500 موظف من أقسام الخدمات الإدارية زملاءهم في أقسام خدمات الزبائن. ولم يغفل البيان الصادر عن الهيئة الإشارة إلى أن مطاعم المحطات ستظل مفتوحة بعد منتصف الليل وحمامات الدوش مرافق الصرف الصحي طيلة الليل!

دوري تحت مراقبة مشددة

وعلى مستوى الاستعدادات الأمنية، لم تدّخر لا سويسرا ولا النمسا أي جهد إذ عززتا صفوف قوات الأمن بفرق تضم العسكر والشرطة الوطنية والأجنبية، ودوريات مراقبة مكثفة على الحدود لضمان حسن سير بطولة "يورو 2008".

ولئن كان البلدان لا يتوفران على تجربة طويلة في مجال تنظيم التظاهرات الرياضية الكبيرة، فإنهما استندا على تصور أمني أثبت جدارته خلال بطولات سابقة بحيث يقوم على الوقاية من الأخطار.

لذلك، طلبت سويسرا والنمسا إعانة من البلدان التي تشارك فرقها في البطولة بهدف مساعدة 30 ألف شرطي وعسكري نمساوي و31200 من زملائهم السويسريين. وقد تم نشر قرابة 3000 رجل، من بينهم 1700 ألماني و750 فرنسي، في ضواحي الملاعب والمحطات أساسا للوقاية من حدوث تجاوزات محتملة.

وستطبق الشرطة القاعدة الذهبية لبطولة "يورو 2004" التي احتضنتها البرتغال وكأس العالم لعام 2006 في ألمانيا، وتتلخص في "الحوار وخفض التصعيد والتدخل".

وفي سويسرا، تولي قوات الأمن اهتماما خاصا بالمقابلة التي ستجمع البرتغال وتركيا يوم السبت 7 يونيو على الساعة 18:45 بالتوقيت العالمي الموحد. وقد أبلغت سويسرا بالبريد 300 مشاغب (هوليغانز) محتمل أن أي مشاركة في أعمال عنف ستؤدي إلى عقوبات ومن بينها حظر دخول الملاعب.

وقد خصصت المدن السويسرية والنمساوية المضيفة للبطولة مراكز للاحتجاز المؤقت لمن سيتورطون في أعمال الشغب.

السياسة لن تكون في وضعية "تسلل"..

ويعتبر هذا الموعد الرياضي البارز فرصة فريدة من نوعها للوزراء السويسريين السبعة الذي يشكلون الحكومة الفدرالية ووزراء الكانتونات لاستقبال ولقاء رؤساء ووزراء الدول المدعوة وعدد من الشخصيات البارزة مثل رئيس المفوضية الأوروبية، البرتغالي خوسي مانويل باروسو الذي وصل يوم الجمعة إلى برن، وأسماء رياضية كبيرة مثل ميشيل بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وسيب بلاتير، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

كما يتوقع حضور الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني. لكن يتردد في وسائل الإعلام السويسرية أنهما لن يحضران إلأّ إذا تأهل فريقهما إلى الدور الربع النهائي.

وكالعادة، لن تكون السياسة بعيدة عن الأجواء المحيطة بمقابلات البطولة والطريف هنا أن سويسرا - التي لا تنتمي إلى الإتحاد الأوروبي - ستتحول على مدى الأسابيع القادمة إلى "عاصمة أوروبية" تمتزج فيها المنافسات الرياضية بالحوارات الدبلوماسية عشية قمة أوروبية مهمة تحتضنها باريس في منتصف شهر يوليو القادم.

سويس انفو مع الوكالات

بطولة الأمم الأوروبية 2008 في سويسرا

بازل:

يستقبل ملعب "سانت - جاك" (طاقة الاستيعاب 42.500 متفرّجا) ثلاث مباريات خلال الدور الأول من نهائيات بطولة الأمم الأوروبية 2008:

سويسرا ضد التشيك (السبت 7 يونيو، على الساعة 18.00)
سويسرا ضد تركيا (الأربعاء 11 يونيو، على الساعة 20:45)
سويسرا ضد البرتغال (الأحد 15 يونيو، على الساعة 20:45)

كذلك تحتضن بازل مباراتين من منافسات الرّبع النهائي في 19 و21 يونيو على الساعة 20:45. وعلى جادّة الطريق الرابطة بين محطة القطارات الألمانية باديشر، ومحطة القطارات السويسرية ببازل، مُـرورا بوسط المدينة، ستُـخصص مساحات خاصة للمشجِّـعين الرياضيين، من ضمنها "قريتان مخصّـصتان لبطولة الأمم"، وقرية أخرى ستُـؤسس في منطقة ليستال.

برن:

أما "ملعب سويسرا" (32.000 مشاهدا) فيحتضن ثلاث مباريات من الدوري الأول:

هولندا - إيطاليا (الاثنين 9 يونيو على الساعة 20:45)
هولندا - فرنسا (الجمعة 13 يونيو على الساعة 20:00)
هولندا - رومانيا (الثلاثاء 17 يونيو على الساعة 20:45)

كما ستعرض المباريات على شاشة عملاقة بالساحة الفدرالية (Bundesplatz) وفي ساحة (ًWaissenhausplatz). بينما ستحتضن المدينة القديمة "Fan Zone".

جنيف:

يستقبل "ملعب جنيف" (30.000 متفرج) يستقبل ثلاث مُـباريات خلال الدور الأول:

البرتغال ضد تركيا (السبت 7 يونيو 2008 على الساعة 20:45)
التشيك ضد البرتغال (الأربعاء 11 يونيو 2008، على الساعة 18:00)
تركيا ضد التشيك (الأحد 15 يونيو 2008، على الساعة 20:45)

وسيتم تخصيص "فضاء رسمي للمشجعين" (يستوعب 80.000 شخص) على ساحة "بلان بالي" Plainpalais في وسط المدينة، في حين تفتتح للغرض نفسه "قرية خاصة للمشجعين" في المركب الرياضي بو- دو- موند Bout-du-Monde ويستوعب حوالي 20.000 شخص.

زيورخ:

تجري في ملعب ليتسيغروند (30.000 متفرّج) ثلاث مباريات من الدوري الأول للبطولة:

رومانيا ضد فرنسا (الاثنين 9 يونيو 2008، الساعة 18.00)
إيطاليا ضد رومانيا (الجمعة 13 يونيو 2008، الساعة 18.00)
فرنسا ضد إيطاليا (الثلاثاء 17 يونيو 2008، الساعة 20:45)

ومن المنتظر أن تُـعرَض المباريات على شاشة كُـبرى تنصب في الساحة العامة Bellevue، كما سيتِـم تخصيص مساحة للمشجِّـعين تنطلق من ساحة Bellevue وتمتدّ متواصِـلة على طول ضِـفاف بحيرة زيورخ.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.