تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

صحة المرأة حبوبٌ لمنع الحمل محفوفة بالمخاطر والشكوك

هل النساء مطلعات بما فيه الكفاية عن الأخطار المرتبطة بمختلف أنواع أساليب منع الحمل؟

(Keystone)

لازال أطباء أمراض النساء في سويسرا يصفون حبوب منع الحمل "ياسمينيل" رغم أنها باتت تقترن في الأذهان بمخاطر كبيرة على صحة المرأة، لاسيما احتمال اصابتها بتجلط الدم.

وقد أوضح بحثٌ أجراه التلفزيون السويسري العمومي الناطق بالألمانية (SRF)رابط خارجي أنه لم تُستخلص عِبرٌ كثيرة من حالات بارزة لنساء عانين من آثار جانبية حادة أدت بعضها إلى الوفاة.

في الخريف الماضي، فارقت الحياة شابة تبلغ من العمر 27 عاما كانت قد تناولت حبوب منع الحمل "Yasminelle" لمدة ستة أشهر، على إثر إصابتها بجلطة دموية في الوريد. ولم تكن أول ضحية.

وكان تحقيق رابط خارجيلقناة سويسرا العمومية الناطقة بالفرنسية (RTS) قد ذكر في عام 2011 بأن "ملايين الشابات في العالم وسويسرا يتناولن هذه الحبوب من الجيل الجديد، لاسيما أن شركة "بايير" التي تصنعها كانت قد شنت حملة تسويقية غير مسبوقة، تزعم بأن هذه الحبوب ليست فقط مانعة للحمل بل تحل أيضا العديد من المشاكل، مثل الآلام المرافقة للدورة الشهرية، وتقلب المزاج، والإنفعال، وحتى زيادة الوزن وحب الشباب".

وذكرت الشهادات التي وردت في التقرير الذي أنجز في كل من سويسرا والولايات المتحدة، جملة من أعراض الجلطة الدموية التي ظهرت على عدد من الضحايا، مثل ألم في الساقين، وآلام شديدة في الصدر، وضيق في التنفس، وغيبوبة طويلة. وأصيبت بعض النساء اللواتي نجين من الموت بعد الجلطة بإعاقات جسدية خطيرة، بما فيها فقدان البصر.

"حبوب منع الحمل القديمة أقل خطورة"

بصفة عامة، تُوصي السلطات السويسرية الآن بتناول "الجيل الثاني" من حبوب منع الحمل، والتي تحمل فقط نصف مخاطر الإصابة بتجلط الدم بالمقارنة مع الحبوب الأخيرة التي طرحت في السوق. جاء ذلك كرد فعل على عدد من الدراسات البحثية، وعلى حالة الشابة سيلين من كانتون شافهاوزن، التي أثارت اهتماما إعلاميا واسعا بعدما أصيبت عام 2009، وهي في ربيعها السادس عشر، بإعاقة شديدة إثر تجلط الدم في رئتها، علما أنها كانت تتناول أيضا حبوب "ياسمين". 

ولم تكن حينها حبوب "ياسمين" و"ياسمينيل" و"ياز"- التي تحتوي على المادة الدوائية دروسبيرينون (Drospirenone) - ضمن أفضل عشرة أنواع حبوب منع الحمل التي يصفها الأطباء (بما في ذلك لصقات منع الحمل التي تحتوي على هرمونات)، وفقا لإحصائيات تعود لعام 2015، أصدرتها جمعية "إنترفارما"رابط خارجي التي تمثل شركات البحوث الصيدلانية في سويسرا.

ولكن إحصائيات عام 2016 التي حصلت عليها قناة SRF تبين أن 22,8% فقط من أكثر عشرة حبوب منع الحمل مبيعا في سويسرا تنتمي لمنتجات الجيل الثاني، أي أن أكثر من ثلاثة أرباع النساء يتناولن حبوبا لمنع الحمل من أحدث جيل، وبالنسبة للعديد منها، لا تتوفر بعدُ أية بيانات حول مدى ارتفاع خطر تجلط الدم المحتمل نتيجة تناولها.

من جانبه، قال دافيد إيهم، رئيس الجمعية السويسرية لأطباء أمراض النساءرابط خارجي إن جميع حبوب منع الحمل المعنية بهذا النقاش "منتجات خضعت لاختبارات دقيقة"، مضيفا أنه يتعين على المرء أن "يعي بأن جميع تلك الحبوب لديها مزاياها وعيوبها". كما أشار إلى أن النساء يحصلن من الأطباء على معلومات وافية حول المخاطر.

swissinfo.ch مع SRF

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×