تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مونديال 2010: سويسرا تخلق المفاجأة وتهزم إسبانيا

السويسري فيرنانديس يسجل الهدف الأول والوحيد في المباراة ضد إسبانيا في الدقيقة 52

السويسري فيرنانديس يسجل الهدف الأول والوحيد في المباراة ضد إسبانيا في الدقيقة 52

(Reuters)

في إنجاز تاريخي، وأمام 62760 متفرجا، نجح المنتخب السويسري يوم الأربعاء 16 يونيو في هزم نظيره الإسباني، حامل لقب كأس بطولة أمم أوروبا لكرة القدم 2008، بنتيجة 1/0 ضمن مباريات الجولة الأولى للمجموعة الثامنة "H" في دوربان بجنوب إفريقيا التي تحتضن بطولة كأس العالم من 11 يونيو إلى 11 يوليو.

وبذلك تتصدر سويسرا وشيلي هذه المجموعة بثلاث نقاط أمام كل من إٍسبانيا والهوندوراس (0 نقطة). ولم تفز سويسرا بمباراة افتتاحية لها في كأس العالم منذ عام 1954 عندما انتصرت على إيطاليا بهدفين مقابل واحد.

وهذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها المنتخب السويسري من هزم نظيره الإسباني بعدما خاضا 19 مواجهة في تاريخهما الكروي، بحيث فاز الفريق الإيبيري بـ 15 مقابلة وحقق الفريقان التعادل السلبي 3 مرات قبل أن ينجح السويسريون أخيرا في تذوق طعم الانتصار ضد حامل اللقب الأوروبي في دوربان هذا الأربعاء، وذلك خلافا لكافة تحليلات المراقبين الذين كانوا يتوقعون تعادلا سلبيا في أفضل الحالات لسويسرا.

فقبل المباراة، زخرت عناوين وتعليقات الصحف بعبارات مثل: "سويسرا أمام جبل"، "دافيد ضد غوليات"، "مهمة تشبه تسلق قمة الإيفريست بيدين عاريتين". ولعل السبب في ذلك أن إسبانيا لم تخسر منذ عام 2007 سوى مباراة واحدة فقط من أصل 48 مقابلة. كما أنها فازت بمبارياتها العشرة للتأهل لمونديال جنوب إفريقيا. فهذا المنتخب يمارس كرة قدم متلألئة وفعالة في الوقت نفسه، فضلا عن تمتع عناصره بلياقة بدنية عالية.

لكن الموازين انقلبت في دوربان. وبعد انتهاء الشوط الأول من المباراة بالنتيجة السلبية 0/0، وبعدما فشل المنتخب الإسباني بنجومه في اختراق الخط الدفاعي لنظيره السويسري رغم سيطرته الواضحة على مجريات المقابلة واستحواذه الكبير على الكرة (بحيث تجاوز معدل حيازته للكرة 65%)، تمكن السويسريون من افتتاح التسجيل في الدقيقة الثانية والخمسين بفضل فيرنانديس في التصويبة الثانية لفريقه ضد مرمى الإسبان.

خطة مدرب سويسرا تؤتي ثمارها

وطيلة المقابلة، كانت المعاناة جلية على لاعبي المنتخب السويسري الذين لم يكن أمامهم خيار سوى بناء جدار دفاعي متين (بحيث توزع على الميدان بخطة تكتيكية 4-4-1-1) لملء وسط الميدان وعدم ترك فضاءات لانسلال مهاجمي الخصم من أجل الصمود أمام حامل اللقب الأوروبي الذي يراهن عليه الكثيرون لحمل كأس العالم في مونديال 2010، والذي خلق فرص تسجيل أكثر ضد سويسرا لكن دون ترجمتها إلى أهداف.

وتوجب انتظار الدقيقة 17 لمشاهدة أول تصويبة إسبانية من طرف سيلفا تمكن الحارس دييغو بيناليو من التصدي لها وإبعاد الخطر. وجاءت الفرصة الأولى الحقيقية الوحيدة التي أتيحت للسويسريين في الدقيقة 39 عندما نفذ ريتو تسيغلر ضربة حرة على بــُعد 25 مترا من المرمى الإسباني دون تشكيل أي خطر على الحارس كاسياس. ثم حدثت المفاجأة السويسرية في الدقيقة 52 ليصبح الامتياز للفريق "الصغير". وكان أبرز تهديد إسباني من طرف شابي ألونسو الذي اصطدمت تصويبته بالعارضة في الدقيقة 70. وبعد أربعة دقائق، تمكن السويسري ديرديوك من إرباك الدفاع الإسباني وكاد يسجل الهدف الثاني لولا اصطدام الكرة بالعارضة اليمنى للحارس كاسياس.

ورغـم إصابة المدافع السويسري المتألق فيليبي سانديروس في الدقيقة 35 بعد اصطدامه بزميله ليشتشتاينر وتعويضه بفون بيرغر، حافظ فريق المدرب أوتمار هيتسفيلد على هدؤئه، وسانده في صموده ومثابرته الأداء المتميز لحارس المرمى بيناليو الذي صدّ بذكاء مختلف محاولات الخصم لاختراق مربع العمليات إلى الدقيقة 95 وإلى حين سماع صفارة الحكم التي حولت أداء الفريق السويسري يوم 16 يونيو 2010 إلى إنجاز تاريخي أعاد إلى الأذهان ذكرى فوز فريق الشبان السويسري دون سن 17 بكأس العالم لكرة القدم في نيجيريا في نوفمبر 2009.

حذر سويسري وإصرار إسباني

وبعد انتهاء المباراة، قال مدرب الفريق السويسري أوتمار هيتسفيلد في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية: "إنه انتصار تاريخي، نحن لم نهزم إسبانيا منذ 105 عاما، ونحن قمنا بخطوة في اتجاه الدور ثمن النهائي، لكن الآن سينتظر الجميع منا القيام بالكثير، وعلينا بالتالي أن نظل في حالة تأهب وتركيز. فمباراتنا ضد شيلي ستكون أصعب من مباراتنا ضد إسبانيا. وسيحاول الفريق أن يظل متماسكا".

أما مدرب الفريق الإسباني فيسينتي ديل بوسكي فقال: "لقد بذلنا قصارى جهدنا، لكننا افتقدنا للدقة في الأمتار الأخيرة، وهم نجحوا في التسجيل في هجوم مضاد. والآن، ينبغي استعادة الحماسة. لا تزال أمامنا مبارتان في هذا الدور الأول، ونحن ملزمون بكسبهما".

ويشار إلى أن المنتخب السويسري يشارك في جنوب إفريقيا في تاسع كأس للعالم في تاريخه. وكان قد حقق أفضل نتيجة عام 1950 في البرازيل حيث احتل الصف السادس. أما إسبانيا فتشارك للمرة 13 في نهائيات كأس العالم الذي لم تفز بها أبدا.

وسيخوض المنتخب السويسري ثاني مقابلة له في جنوب إفريقيا يوم 21 يونيو ضد شيلي (بينما ستتقابل إسبانيا والهوندوراس) والثالثة يوم 25 يونيو ضد الهوندوراس (بينما ستواجه إسبانيا شيلي).

swissinfo.ch مع الوكالات

سويسرا - إسبانيا

المواجهات: المقابلة التي خاضتها سويسرا ضد إسبانيا يوم الأربعاء 16 يونيو 2010 في دوربان بجنوب إفريقيا هي المواجهة 19 التي تجمع الفريقين في تاريخهما الكروي. وكانت كفة الميزان تبدو بوضوح لصالح المنتخب الإسباني الذي فاز بـ 15 مباراة من أصل 18 قبل مباراة هذا الأربعاء. سويسرا لم تحصل سوى ثلاث مرات على التعادل السلبي، ولم تنتصر أبدا على خصمها الإيبيري قبل لقاء هذا الأربعاء في دوربان ضمن كأس العالم.

كأس العالم: تقابل الفريقان مرتان خلال مباريات كأس العالم لكرة القدم. المرة الأولى عام 1966 في إنجلترا حيث فازت إسبانيا على سويسرا بهدفين مقابل واحد. والمرة الثانية في الولايات المتحدة عام 1994 حيث انهزمت سويسرا بثلاثة أهداف مقابل لا شيء خلال مباراة ضمن الدور ثمن النهائي بواشنطن.

لاعبون مزدوجو الجنسية: فضلا عن فيليبي سانديروس، يحمل عدد من اللاعبين السويسريين من أصل قميص المنتخب السويسري، مثل رامون فيغا وريكاردو كاباناس.

نهاية الإطار التوضيحي

تشكيلة المنتخبين السويسري والإسباني في مباراة 16 يونيو 2010

إسبانيا: كاسياس (الكابتن)، راموس، بيكي، بويول، كابديفيلا، بوسكيتس، سيلفا، شافي، شافي ألونسو، إينيستا، فيلا.

سويسرا: بيناليو، لايشتاينر، سانديروس، غريشتينغ، تسيغلر، بارنيتا، إينلر (الكابتن)، هوغيل، فيرنانديس، ديرديوك، نفوكو.

وكما أكد مدرب المنتخب السويسري، الألماني أوتمار هيتسفيلد، لن يشارك وسط الميدان فالون بيرامي ولا المهاجم أليكساندر فراي في المباراة ضد إسبانيا بسبب إصابتهما.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

×