Navigation

هل تدفع الشبكات الإجتماعية الشباب إلى مزيد الإنخراط في الشأن العام؟

تنظيم حملة لمقاطعة بضائع، أو لجمع توقيعات عبر الشبكة، أو المشاركة في نقاشات حادة على صفحة أحد السياسيين المعروفين، أو نشر خبر أو وجهة نظر في مساحة لا تتجاوز ثلاثة أسطر..

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 مايو 2012 - 11:00 يوليو,

هل تنجح شبكات التواصل الاجتماعي من فايسبوك وتويتر وغيرها في إغراء الشباب بالإنخراط في الشأن العام، وفي خدمة مصالح الأوطان خاصة بعد الأدوار المهمّة التي لعبتها في إذكاء شعلة ثورات الربيع العربي في تونس ومصر وليبيا واليمن وفي سوريا حاليا؟ وهل ستؤدي إلى دمج المزيد منهم في المعترك السياسي وفي نقاش الخيارات والتوجهات؟ وهل للتعبئة عبر وسائل الإتصال الحديثة نفس القوة والأهمية كالتظاهر والاحتجاج في الشوارع والميادين؟ رأيك يهمنا دائما.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.