تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

نقاش مفتوح سِلمٌ اجتماعي.. أم صراعٌ وليّ أذرع؟

في العديد من بلدان العالم، يبدو اللجوء إلى الإضراب أو إلى بعض القرارات الراديكالية الأخرى مسألة لابد منها لإجبار الشركاء الإجتماعيين على الجلوس إلى طاولة المفاوضات. أما في سويسرا، فإن الأطراف المعنية تراهن على الحوار من أجل التوصّل إلى ما يُسمى هنا "السِلم في مجال العمل". فما هو برأيكم الخيار الأمثل، والأكثر جدوى؟

على مدى السنوات الخمس والسبعين المنقضية، لم تسجل إضرابات في سويسرا إلا في حالات نادرة جدا، بحكم أن العلاقات الشغلية مؤسسة على الحوار بين الأعراف والنقابات، حيث عادة ما يتوصّل الطرفان عن طريق الحوار إلى اتفاقية جماعية لتنظيم العمل في القطاع المعني.

هذا النموذج ساهم إلى حد بعيد في تحقيق الرفاهية، والسِلم الإجتماعية، والإستقرار السياسي في البلاد. لكن هل بإمكان هذا الخيار الذي بات جزءً من الخصوصية السويسرية، على غرار النظام الفدرالي والحياد، الصمود لفترة أطول أمام التغيّرات العميقة التي تعصف بالمجاليْن الإقتصادي والمهني هذه الأيام؟


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×