Navigation

سِلمٌ اجتماعي.. أم صراعٌ وليّ أذرع؟

في العديد من بلدان العالم، يبدو اللجوء إلى الإضراب أو إلى بعض القرارات الراديكالية الأخرى مسألة لابد منها لإجبار الشركاء الإجتماعيين على الجلوس إلى طاولة المفاوضات. أما في سويسرا، فإن الأطراف المعنية تراهن على الحوار من أجل التوصّل إلى ما يُسمى هنا "السِلم في مجال العمل". فما هو برأيكم الخيار الأمثل، والأكثر جدوى؟

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 نوفمبر 2012 - 11:00 يوليو,

على مدى السنوات الخمس والسبعين المنقضية، لم تسجل إضرابات في سويسرا إلا في حالات نادرة جدا، بحكم أن العلاقات الشغلية مؤسسة على الحوار بين الأعراف والنقابات، حيث عادة ما يتوصّل الطرفان عن طريق الحوار إلى اتفاقية جماعية لتنظيم العمل في القطاع المعني.

هذا النموذج ساهم إلى حد بعيد في تحقيق الرفاهية، والسِلم الإجتماعية، والإستقرار السياسي في البلاد. لكن هل بإمكان هذا الخيار الذي بات جزءً من الخصوصية السويسرية، على غرار النظام الفدرالي والحياد، الصمود لفترة أطول أمام التغيّرات العميقة التي تعصف بالمجاليْن الإقتصادي والمهني هذه الأيام؟

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.