المساعدات الإنمائية.. المزيد من الأموال لعدد أقلّ من البلدان

المخصصات الإنمائية سوف تكلف دافعي الضرائب السويسريين أقلّ من فرنك واحد لكل فرد في اليوم. © Keystone / Anthony Anex

في انتظار موافقة البرلمان، قررت الحكومة السويسرية تخصيص 11.25 مليار فرنك كمساعدات إنمائية للسنوات الأربعة المقبلة الفاصلة بين 2021 و2024. 

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 فبراير 2020 - 16:16 يوليو,
swissinfo.ch/ع.ع

وكشفت الحكومة يوم الأربعاء 19 فبراير الجاري عن استراتيجيتها الجديدة في مجال التعاون الدولي بعد انتهاء فترة الاستشارة العامة. ويزيد المبلغ المخصص للإعانات التنموية الدولية للأربع سنوات المقبلة بما قدره 140 مليون فرنك بالمقارنة مع الميزانية المرصودة للفترة الحالية، وهو ما سيكلّف دافعي الضرائب السويسريين أقلّ من فرنك واحد لكل فرد في اليوم. 

ويرجّح أن تصل مساهمات سويسرا الإنمائية خلال السنوات الأربعة المقبلة إلى 0.46 % من إجمالي الدخل الوطني، أي دون 0.5% ، النسبة التي وافق عليها البرلمان في عام 2011.

وفي الوقت الذي كان ينتظر من الحكومة أن تكون أكثر سخاءًا ، شدّدت هذه الأخيرة على أن يتم توزيع هذه المساعدات بطريقة تضمن أعلى درجات الجدوى والفعالية. ويأتي هذا استجابة لإنتقادات حزب الشعب الذي يرى أن هناك نفقات مهدرة.

الحكومة السويسرية قررت أيضا تخفيض عدد البلدان المستفيدة من هذه المساعدات من 46 إلى 35 فقط. ومن البلدان التي استبعدت في هذه الإستراتيجية نجد كل من بوليفيا وهايتي وهندوراس وكوبا ونيكاراغوا وسوازيلاند وليسوتو وملاوي ومنغوليا وباكستان وأذريبدجان. أما الأولوية فستمنح إلى أربع مناطق رئيسية هي شمال إفريقيا والشرق الأوسط وإفريقيا جنوب الصحراء وآسيا (الوسطى، والجنوبية وجنوب شرق) وأوروبا الشرقية.

ومن ضمن 11.252 مليار فرنك المقترحة للسنوات الأربعة المقبلة (2021- 2024)، تم تخصيص 6.638 مليار فرنك للتعاون الإنمائي الثنائي والمتعدد الأطراف، كما سيخصص 2.145 مليار فرنك للمساعدات الإنسانية و1.186 مليار للتعاون الإنمائي الإقتصادي،  و1.025 مليار للتعاون مع أوروبا الشرقية. 

وبالإضافة إلى كل ما سبق، سيتم توفير إئتمان إطاري للسلام والأمن البشري بقيمة 258 مليون فرنك لنفس الفترة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة