Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

الانتخابات الفدرالية 2015


مجلس النّواب الجديد: أكثرُ أنوثة وأكبرُ سِـنّـا


بقلم دوك نغويان ودانيال مارياني


 انظر لغات أخرى 4  لغات أخرى 4

مُتوسط عُمر النّواب الذين تمّ انتخابهم لتجديد أعضاء الغرفة السفلى في البرلمان الفدرالي يوم الأحد 18 أكتوبر 2015 هو أعلى مما كان عليه قبل أربع سنوات. كما أن التمثيل النسائي بات أقوى من أيّ وقت مضى. ولكن نسبتهن تختلف إلى حدّ كبير من حزب إلى آخر.

50,3 عاما هو متوسط عمر أعضاء مجلس النواب الـ 200 الذين انتخبوا يوم الأحد الماضي. وقبل أربعة أعوام، كان المُعدل يستقر في 49,3 عاما.

الفئة العمرية الأكثر تمثيلا بين أعضاء مجلس النواب هي بين 50 و59 عاما (20 امرأة و56 رجلا)، وهو رقم مماثل لذلك الذي سُجل عام 2011. في المقابل، هنالك نسبة أكبر من النواب البالغين 60 عاما وأكثر: 40 مقابل 28 قبل أربعة أعوام. أما النواب الذين يتراوح عمرهم بين 20 و29 عاما، فقد تراجع عددهم بالضعف مقارنة مع 2011: بحيث انخفض من 8 إلى 4، وفقا لمعطيات وكالة الأنباء السويسرية.

وأكبر أعضاء مجلس النواب سنّا هو ماكسيميليان رايمان، 73 عاما، الذي يمثل حزب الشعب (يمين شعبوي) في كانتون أرغاو. أما النائبة الأصغر سنّا في البرلمان فهي ممثلة حزب الخضر في جنيف ليزا ماتسوني ذات السبعة والعشرين ربيعا.

يضم مجلس النواب 64 سيدة، ما يمثل نسبة 32% من المقاعد، ولكن عددهن يختلف إلى حدّ كبير من حزب إلى آخر. ويحتل الحزب الإشتراكي الصدارة على مستوى التمثيل النسائي بحيث يضم 25 امرأة، أي ما يعادل نسبة 58%.

وعلى يمين الطيف السياسي، لا يضمّ الحزب البورجوازي الديمقراطي إلا سيدة واحدة من أصل 7 نواب، بينما يبلغ عدد نائبات حزب الشعب 11 من أصل 65 (أي 17%).

وتجدر الإشارة إلى أن انتخابات 18 أكتوبر 2015 سجّلت أعلى نسبة تمثيل نسائي في البرلمان السويسري منذ منح المرأة حق التصويت والترشح على المستوى الفدرالي عام 1971. رغم ذلك فإن حضور الجنس اللطيف في البرلمان يظل مُحتشما، خاصة إذا علمنا أن النساء تمثل أغلبية بسيطة من حيث تعداد السكان.

وفيما يخص تشكيلة مجلس النواب الجديد، على مستوى الأحزاب، فإن حزب الشعب هو الذي حقق أكبر انتصار يوم الأحد بحيث انتزع 11 مقعدا إضافيا ليصبح بحوزته 65 مقعدا. كما كسب الحزب الليبرالي الراديكالي (يمين) ثلاثة مقاعد إضافية ليُصبح ممثلا بـ 33 نائبا.


ترجمته من الفرنسية وعالجته إصلاح بخات, swissinfo.ch



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×