Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

سجالات سويسرية


البرلمان يُبقي على وضع الحماية الممنوح للذئب


 انظر لغة أخرى 1  لغة أخرى 1

أخفق مقترح مثير للجدل يدعو للسماح باصطياد الذئب بلا قيود في سويسرا في عبور حاجز البرلمان الفدرالي بعد نقاش حامي الوطيس في مجلس الشيوخ.

الإلتماس الذي تقدم به النائب روني إيموبردورف من الحزب الديمقراطي المسيحي (وسط يمين) قُوبل يوم الأربعاء 9 مارس 2016 بالرفض من طرف 26 نائب مقابل 17 أيدوه، وهو ما يعني عدم تمريره إلى مجلس النواب (الغرفة السفلى للبرلمان)، واستمرار بقاء الذئاب ضمن الحيوانات المتمتعة بالحماية في سويسرا.

وللعلم، ينحدر إيموبردورف من كانتون فالي الذي يتعرض دوريا إلى تهديد الذئاب للمزارعين ولقطعان المواشي.

ولو قُيّض للإلتماس أن يحظى بالقبول في غرفتي البرلمان، لفقدت الذئاب وضع الحماية الذي تتمتع به ولاضطرت سويسرا إلى الإنسحاب (بوصفها بلدا مُوقّعا) من معاهدة برن المتعلقة بالحفاظ على الحياة البرية والوسط الطبيعيفي أوروبا.

نقاش لا يتوقف

على مدى السنوات الأخيرة، ظل وضع الحماية الذي يتمتع به الذئب محل نقاش واسع في سويسرا. فقد رأى المعارضون للإلتماس البرلماني الأخير أن وضع حد لوضعية الحماية ليست مدخلا جيّدا لمعالجة المسألة، واعتبر روبير كرامر من حزب الخضر أن النقاشات المتواصلة حول الذئاب "غير متناسبة وتفتقر إلى المعقولية".

في المقابل، شدّد المؤيدون للإلتماس على أن عودة الذئب إلى سويسرا تحتاج إلى أن توضع تحت الإختبار مراعاة لمصلحة المزارعين في مناطق جبال الألب، ودعوا إلى إدارة حوار عقلاني حول المسألة عوضا عن النقاشات العاطفية.

إجراءات اتخذت بعدُ

يُشار إلى أن البرلمان الفدرالي وافق في الفترة الأخيرة على التخفيف من وضع الحماية الذي يتمتع به الذئب في سويسرا حيث تم الترخيص – بشروط معينة - بإطلاق النار على صغار الذئاب لدى تنقلهم ضمن مجموعات، وخاصة إذا ما شُوهدوا بانتظام قرب مناطق سكنية.

من جهتها، أعلنت دوريس ليوتهارد، الوزيرة المعنية بشؤون البيئة في الحكومة الفدرالية، أن الحكومة تخطط لطرح مُراجعة لقوانين الصيد السويسرية في الصيف المقبل. 

swissinfo.ch مع الوكالات



وصلات

×