تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ديمقراطية رقمية الهواتف الذكية مُرشحة لتعويض صناديق الإقتراع

استطاع موقع "وي كولكت" أي "نحن نجمع" القيام بالعديد من الحملات الناجحة العام الماضي لجمع التوقيعات على شبكة الانترنت لصالح المبادرات الشعبية والإستفتاءات، التي تعد أهم وسيلة للديمقراطية السويسرية المباشرة.

في مقابل ذلك، ما يزال دانيال غراف، مؤسس الموقع الالكتروني المشارك "وي كولكترابط خارجي"، مُنزعجا من تحفظ السلطات الفدرالية تجاه هذه المشروع.

دانيال غراف أوضح أنه "لو بلغ عدد التوقيعات 100 ألف فقط، لكنتُ سعيدا، لكنها بلغت 140 ألفا وهذه نتيجة مذهلة. حتى وإن كانت معظم التوقيعات لدعم مبادرة لمنح الآباء إجازة". وحسب البيانات، فإن 42% (أكثر من 59،500) من التوقيعات التي تم الحصول عليها حتى الآن مصدرها شبكة الانترنت.   

إجازة الأبوة.. إجازة للرعاية والتمريض.. ضد مبيعات الأسلحة في الخارج.. من أجل شفافية تمويل الحزب.. تتمثل فلسفة موقع "وي كولكت" في دعم المشاريع التي تعتبرها "تقدمية"، أو ليبرالية تميل إلى اليسار. وبالتالي، فليست هناك خشية من جمع حزب الشعب السويسري اليميني لتوقيعات، واستخدام الأدوات الجديدة للديمقراطية المباشرة. ويضيف غراف "لكنهم يقومون بتقليدنا باستخدام نفس الشعارات للمطالبة بإجراء استفتاء ضد استراتيجية الطاقة 2050"، في إشارة إلى الإستفتاء الذي وافق عليه الناخبون السويسريون في شهر مايو 2017. ويضيف غراف "لذلك أتصور أننا سوف نرى قريبا موقعا الكترونيا شبيها بموقعنا (وي كولكت)".

على طريق الديمقراطية الرقمية  

المؤسس المشارك دانيال غراف على قناعة بأن مؤسسة البريد السويسري ستتيح جمع التوقيعات على الهواتف الذكية "لاسيما في ظل تراجع عدد مكاتب البريد". ويرى دانيال أنه من العار أن "تقرر الحكومة السويسرية الدفع باتجاه التصويت الالكتروني ووقف جمع التوقيعات على شبكة الإنترنت" في الوقت نفسه.

غراف أشار أيضا إلى أن "الديمقراطية هي لعبة ثقة، والديمقراطية السويسرية تتمتع بمستوى عال جدا من الثقة، وهذا يشمل قبول أن لا شيء يُمكن أن يكون آمنا بنسبة 100 %. بالإضافة إلى ذلك، يمكن التحقق من صحة التوقيعات على أي حال، لذلك لدينا أمن مزدوج".

أخيرا، يؤكد غراف أن الهدف الأساسي لهذا المشروع هو جعل المشاركة الديمقراطية أسهل وأرخص، وهذه ليست سوى "مجرد بداية تاريخ" الديمقراطية الرقمية على حد قوله.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك