Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

بعد زويل المصري.. فيزيائي سويسري جزائري يسبر أدق أغوار عالم الجزيئات




البروفسور ماجد شرقي أفضل مثال للعقول العربية المهاجرة التي تطمح لمساعدة بلدانها، لكنه يشكو من غياب إرادة النهوض العلمي لدى الحكومات والنخب العربية (swissinfo.ch)

البروفسور ماجد شرقي أفضل مثال للعقول العربية المهاجرة التي تطمح لمساعدة بلدانها، لكنه يشكو من غياب إرادة النهوض العلمي لدى الحكومات والنخب العربية

(swissinfo.ch)

في لفتة نادرة من الجهات العربية، منحت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي جائزتها السنوية لعام 2009 للدكتور ماجد الشرقي أستاذ الفيزياء والكيمياء بالمعهد التقني الفدرالي العالي بلوزان بسويسرا، ومدير مختبر المنظار الطيفي عالي السرعة بنفس المؤسسة.

وفي حوار مع swissinfo.ch لم يخف البروفسور ماجد شعوره بالمفاجأة، لكنها تظل - على أي حال - مفاجأة سارة. وعن هذه المبادرة الكويتية، يقول العالم الجزائري الأصل المتخصص في الفيزياء الكيميائية: "هذا التكريم له أهمية خاصة، أوّلا لأنه يؤكد وجود مؤسسة علمية عربية تشجّع البحث، وتعترف بأهمية الإنجازات العلمية، وثانيا لأنه إقرار بالقدرات العربية الهائلة وهذا ليس في الخارج فقط، بل داخل البلدان العربية نفسها".

ولقد استحق الدكتور شرقي هذا التكريم، الذي سبقته بالمناسبة جوائز دولية عديدة في كل من فرنسا وألمانيا وسويسرا، ولبنان وغيرها لمساهمته الفعالة في تطوير ديناميكا الحالات المكثفة للفيزياء وديناميكا الفيزياء الحيوية، كما ساهم في دعم المعرفة في مجال التفاعلات الزمنية متناهية الصغر في الكيمياء، والتصوير الطيفي بواسطة إستخدام أشعة أكس في زمن متناهي السرعة ليصبح بعدئذ أداة لدراسة الخلايا البيولوجية.

ولفهم القيمة الحقيقية لهذه الإضافات العلمية فتح هذا العالم الفيزيائي الإستثنائي، أبواب مكتبه بالمعهد التقني بلوزان أمام swissinfo.ch، وتحدث طويلا عن إنجازاته، وانشغالاته، وخلاصة تجربة ستة وثلاثين عاما من الإقامة والعمل والتدريس في عدد من بلدان أوروبا الغربية.

غوص في غمار المجهول

بدأ الدكتور الشرقي بالحديث عن مجال اختصاصه، موضحا بأنه يتركز على "دراسة المفاعلات الكيميائية في زمن متناهي الصغر، وربما في نفس اللحظة التي يتم فيها ذلك التفاعل". ولتقريب الصورة أكثر، أضاف السيد شرقي: "إنه نفس اختصاص أحمد زويل، العالم المصري الحائز على جائزة نوبل للكيمياء في سنة 1999".

وإذا كان العالم المصري قد درس المفاعلات الكيميائية، مستخدما أشعة الليزر ومقياس الضوء البيكو ثانية، وأمكن له بفضل ذلك التوصل إلى التعرّف على حركة الجزيئات وعلى المسافات الطبيعية الفاصلة بينها، فإن ما قام به البروفسور ماجد شرقي السويسري (الفرنسي بالتبني) وذو الأصول الجزائرية اللبنانية، بعد عشر سنوات من ذلك هو التوصل إلى قياس المسافات الضوئية بين الأزرار المشكلة للجزيئة الواحدة، بعد أن طوّر منهجا جديدا يقوم على استخدام أشعة أكس ومقياس الضوء الفينتو ثانية. والفينتو ثانية بالنسبة للثانية مثل الثانية بالنسبة لما يوازي 32 مليون سنة ضوئية. وقد مكنه هذا الإكتشاف من التعرف على حركة الأزرار في زمن وفي لحظة حدوث تلك الحركة وتلك التفاعلات.

ويتمثل الفرق بين اكتشاف العالم المصري والعالم الجزائري في أن الأول اعتنى بدراسة حركة الجزيئات، في حين تركز اهتمام الثاني على دراسة حركة الأزرار المشكلة للجزيئات، وفيما استخدم الأوّل البيكو ثانية لقياس الزمن في منهجه التجريبي، استخدم الثاني الفينتو ثانية، وهي وحدة زمنية تصغر ألف مرة عن الأولى.

العلوم الأساسية وتطبيقاتها

عندما يُسأل الدكتور شرقي عما ستجنيه البشرية من هذا الإكتشاف، يرد بسرعة، وقد علت نبرة صوته (رغم ما يطبع شخصيته من هدوء وبشاشة): "نعتقد في بلداننا العربية أن البحث العلمي الأساسي (الرياضيات، والفيزياء، والكيمياء)، شيء كمالي وترف فكري، وهذا خطأ! كل الدول الصناعية الكبرى لديها بحوث أساسية متطوّرة، وكل الإكتشافات التي تحققت كأشعة أكس، والتصوير بالرنين المغناطيسي (IMR)، أو الرنين المغناطيسي النووي (IMRN)، والتي تُستخدم اليوم في مجال الطب وتخزين المعلومات، حدثت من دون أي فكرة مسبقة عن المجالات التي سوف تستثمر فيها".

وجهة النظر هذه لها ما يبررها، فبقاء الباحث سجين الأغراض العملية لأي خطوة يخطوها يقتل روح الإكتشاف التي هي في الأساس سعي لتقليص دائرة المجهول، وتوسيع لدائرة المعلوم. ولو أخذنا مثلا التصوير بالرنين المغناطيسي (IMR)، والذي له تطبيق واسع اليوم في المجالات الطبية، فقد تم اكتشافه سنة 1949، لكن أوّل تطبيق تقني له لم يحصل إلا في الثمانينات من القرن الماضي. ويشير الدكتور شرقي إلى أنه "بسبب العمل في هذا الإكتشاف لوحده مُنحت أربع جوائز نوبل في مجال الفيزياء الكيمياوية". ويمكن قول نفس الشيء أيضا عن اكتشاف الذبذبات الهوائية التي فتحت المجال للبث الإذاعي، وأشعة الليزر، التي كانت في البداية بدون أي غرض عملي.

رغم كل ذلك، لا يبدو البروفسور ماجد عدميا في بحوثه، فهو يعلم مثلا أن المنهج الذي طوّره، والجزيئة التي درسها، وتعرّف على خصائص الأزرار المكوّنة لها، هي جزيئة مشهورة، وبعض أزرارها من معدن الحديد، ومن خاصية هذه الأزرار قابليتها للتغيّر إلى ما يشبه المغناطيس إذا ما تعرضت لعملية تهييج. ومن الإحتمالات المؤكدة اليوم لدى صاحب الإكتشاف أن "يفتح هذا التطوّر العلمي الطريق لتطبيقات تؤدي إلى تخزين المعلومات بطريقة مغناطيسية".

يُضاف إلى ذلك أن هذه الجزيئة تنتمي إلى عائلة جزيئة البورفلين الموجودة في دم الكائن الحي، والبورفلين مشكلة هي الاخرى من الميوغلبين والهيموغلوبين، وهذه الأخيرة هي التي تستقبل الأوكسجين الذي نتنفسه، ثم يذهب إلى الأورغلين، وفي مركز هذه الجزيئة نجد زر الحديد. وفي هذا المستوى يضيف البروسفور ماجد: "المواصفات الفتوفيزيائية (الملتقطة تحت أشعة أكس) للجزيئة التي درسناها واكتشفنا ميزاتها هي قريبة جدا مما يحدث بالهيموغلوبين، وبالتالي هناك احتمال كبير لتوظيف هذا الإكتشاف في المجال الطبي".

إرادة النهوض مفقودة

البروفسور ماجد شرقي، رغم إحساسه القوي بانتمائه العربي الإسلامي، ووطنيته الجزائرية واللبنانية، وحنينه لمسقط رأسه بالدار البيضاء بالمغرب الأقصى، يعود الفضل في تكوينه العلمي والنجاحات الباهرة التي حققها إلى المؤسسات العلمية الغربية.

فعلى إثر حصوله على الشهادة الثانوية في الجزائر قبل 36 سنة، حزم حقائبه وتوجه للدراسة أوّلا بأكسفورد في بريطانيا، ثم التحق بباريس حيث حصل على الدكتوراه، وعمل بالمركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا ثم بألمانيا، إلى أن إلتحق سنة 1993 بسويسرا ليتولى التدريس في كلية الفيزياء بجامعة لوزان ويشرف على مختبر الفيزياء الكيميائية التابع لها قبل أن تنضم كلية العلوم بأكملها إلى المعهد التقني الفدرالي العالي بلوزان سنة 2003.

هذه المسيرة بقدر ما تؤكد نجاح هذا الخبير، بقدر ما تدعو إلى التساؤل عما فعلته الحكومات العربية لتشجيع البحث العلمي في بلدانها، وهل يعوّض عن ذلك منح الجوائز وإجزاء الكيل للعلماء العرب وغير العرب في المؤسسات العلمية الغربية؟

وهنا لا مفر من عودة الحديث عن الجائزة الكويتية، إذ من الصعب أن لا يرى المرء الوجه الثاني من العملة حيث يُدين البروفسور ماجد شرقي الواقع المرير ويتسلءل: "تصوّر ماذا سيحدث لو رجعنا نحن العلماء العرب إلى بلداننا الأصلية. أنتم تعلمون، ولا فائدة من الدخول في التفاصيل".

ومن وحي تجربته، يقول هذا الفيزيائي اللامع: "من حين لآخر أدعو طلابا عربا للدراسة هنا في هذا المعهد التقني، وقرّر البعض منهم الرجوع بعد إكمال دراستهم، لكنهم كانوا يعلمون أنهم يعودون إلى صحراء علمية. لا أفهم ما الذي يحدث هناك. طبعا الحكومات لها مسؤولية كبيرة في ذلك".

لنترك المقارنة مع البلدان الغربية، فالهوة شاسعة، لكن ماذا فعلت البلدان العربية مقارنة ببلدان إسلامية مثل تركيا وماليزيا وإيران؟ يتساءل هذا الفيزيائي ويضيف: "أثبتت هذه الدول الثلاث أنها تقود جهودا كبيرا على الساحة العلمية الدولية. نلاحظ أن هناك انتاجا علميا، وهناك مستوى تعليمي جيد، ونستقبل هنا في سويسرا باستمرار طلبات للتسجيل من إيران، وطلابُها على درجة عالية من القدرات العلمية".

ويعزو هذا العالم تخلف البحث العلمي في المنطقة العربية إلى ثلاثة أسباب رئيسية: فقدان إرادة النهوض بالبحث العلمي لدى أصحاب القرار في العالم العربي، وانتشار تيار ديني يرّوج لخطاب يخدّر مستمعيه ولا يستنهض هممهم للأعمال الإيجابية، وثالثا، وهذا الأهم، غياب حرية التفكير في المنطقة العربية، لأن النهوض بالتعليم يتطلب بالضرورة ترك الناس يفكرون بحرية، ولكن "حكوماتنا تخاف حرية التفكير"، على حد قوله.

وتكمن أهمية هذه النقطة الأخيرة في أن حلقات البحث العلمي مترابطة، فلا يمكن مثلا تطوير الفيزياء من دون تطوير الفكر الفلسفي، و"للأسف هناك في المنطقة العربية من يخشى تطوّر العلوم الإجتماعية"، يضيف ماجد شرقي الذي يرفض رفضا قاطعا إرجاع ذلك إلى الدين الإسلامي لأن "نصوصه الأساسية تشجع العلوم، وبفضله كنا نحن العالم الأوّل في القرون الوسطى، وكان الأوروبيون بدوًا متخلّفين".

تمسّك قوي بالهوية

بعد 36 سنة من العمل والبحث العلمي في بلدان أوروبا الغربية لا يزال البروفسور ماجد شرقيّ الهوى، قوي الإحساس بالانتماء، ويحلم - إذا ما توفّرت الظروف المناسبة - بالعودة إلى إحدى البلدان العربية والمشاركة في تنميتها، ولا يهم إن كانت الجزائر أم لبنان أم سوريا، فالناطقون بلغة الضاد كلهم أهله، مثلما يقول.

في انتظار ذلك، يجتهد شرقي ومن موقعه بالمعهد التقني الفدرالي العالي بلوزان في مساعدة الطلاب العربي الذين يتقدمون بطلبات تسجيل في المعهد السويسري الشهير، ويسدي لهم التوجيه العلمي ويحفّزهم للإجتهاد والإبتكار.

ولئن كان مسرورا لمسيرة بعض الطلاب الذين استطاعوا رفع التحدي، فأكملوا مشوارهم بنجاح وافتكوا مواقعهم في أعرق الجامعات الغربية، أو عاد بعضهم لمساعدة أوطانهم، ورفع مستوى التعليم في جامعاتهم، فإنه مستاء للبعض الآخر الذين شغلتهم كما يقول "المعارك الهامشية عن خوض غمار العلوم باقتدار".

ورغم التزاماته العلمية الكثيرة، نشط ماجد شرقي قبل عدة سنوات من أجل تجميع فئات الجالية العربية في سويسرا من خلال جمعية "سنابل" الثقافية، وكان الرئيس والمؤسس لمعهد تعليم اللغة العربية بمدينة لوزان، ويقول: "لا آلو جهدا من أجل أن يتعلّم أبنائي اللغة العربية أوّلا للحفاظ على هويتهم العربية، وثانيا للتواصل مع الأقارب عند زيارتهم. فضلا عن أني أنا شخصيا أحب اللغات لأنه كلما تعلمت لغة امتلكت ثقافة أهلها".

أما الجاليات العربية في الغرب، فهي تنقسم بالنسبة إليه إلى طبقتيْن: من جهة، نجاح كبير على مستوى الأفراد، وخير مثال على ذلك الراحل نيكولا حايك، اللبناني الذي أنقذ صناعة الساعات السويسرية في أحلك فترة مرت بها، ومن جهة ثانية، فشل ذريع في توحيد الجهود والتخاطب مع الخارج بصوت واحد، بل إن الإحساس بهذه الوحدة هو "بصدد التآكل مع مرور الزمن".

عبد الحفيظ العبدلي - swissinfo.ch - لوزان

مسيرة النجاح والتفوق

ولد ماجد شرقي بالدار البيضاء بالمغرب في 8 مايو 1956، وعاش طفولته وجزءً من شبابه مترددا بين الجزائر ولبنان.

أبوه دبلوماسي جزائري سابق وكان عضوا في جبهة التحرير الوطني من قبل الإستقلال وحتى وفاته، وأمه لبنانية من بيروت توفيت العام الماضي.

ينتمي ماجد إلى إحدى العائلات الجزائرية التي هاجرت إلى بلاد الشام في أعقلب نفي الإستعمار الفرنسي للأمير عبد القادر الجزائري إلى سوريا. وقد أجبر أبو ماجد على الإلتحاق بالبحرية الفرنسية خلال الحرب العالمية الثانية.

أما المسيرة التعليمية والمهنية لهذا العالم الفيزيائي فهي طويلة جدا نختصرها في ما يلي:

1973: حصل ماجد على شهادة ختم الدروس الثانوية (الباكالوريا) في الجزائر.

1977: حصل على الباكلوريوس في الفيزياء والرياضيات من المعهد الملكي ببريطانيا.

1978: حصل على الماجستير في فيزياء الجزيئات والفيزياء الذرية من نفس المعهد.

1981: حصل على دكتوراه الدولة بجامعة أوراساي، باريس بفرنسا.

1982: بدأ العمل كموظف حكومي فرنسي بالمركز الوطني للبحث العلمي بصفته باحثا علميا.

1987: انتقل للإقامة والعمل في ألمانيا.

1993: عيّن أستاذا للعلوم الفيزيائية بجامعة لوزان السويسرية، وفي نفس الوقت كلّف بإدارة مختبر المنظار الطيفي عالي السرعة.

1994 – 2000: شغل منصب نائب مدير معهد الفيزياء التجريبية التابع لجامعة لوزان.

1999 – 2003: انتدب عضوا باللجنة العلمية التابعة للأكاديمية السويسرية للعلوم الطبيعية.

2003: أصبح أستاذا لمادتيْ الفيزياء والكيمياء بالمعهد التقني الفدرالي العالي بلوزان، إثر إدماج كلية العلوم بجامعة لوزان في المعهد الشهير.

في نفس الوقت واصل الإشراف على مختبر المنظار الطيفي عالي السرعة، والذي انتقل بدوره ليتبع المعهد التقني الفدرالي العالي.

كذلك درّس كأستاذ زائر بالعديد من الجامعات الاجنبية:

1996: الجامعة الوطنية في بيونس آيرس بالأرجنتين.

1999 – 2000: الجامعة الأمريكية ببيروت.

2002: المعهد التقني العالي بلاهافانا في كوبا.

2009 -2010: معهد ماكس بورن ببرلين بألمانيا.

المعهد التقني الفدرالي العالي في لوزان

تاسس هذا المعهد سنة 1853 كمدرسة خاصة تحت اسم "المدرسة المتخصصة بلوزان"، ثم أصبحت لاحقا القسم التقني بأكاديمية لوزان، كمؤسسة تابعة للقطاع العام سنة 1869.

وفي سنة 1946، أعيد تسميتها المعهد التقني العالي بجامعة لوزان.

وفي عام 1969، فُصل هذا المعهد عن بقية وحدات جامعة لوزان، وأصبح معهدا فدراليا، تحت إسم المعهد التقني الفدرالي بلوزان.

ومثل نظيره في زيورخ، يحصل هذا المعهد على تمويلة من الكنفدرالية، في الوقت الذي تموّل فيه أغلب الجامعات السويسرية من طرف الكانتونات.

هذا المعهد التعليمي، وفي نفس الوقت البحثي والمركز الوظيفي يأمّه 11 ألف طالبا، وعدد كبير من الموظفين والأساتذة المتخصصين القادمين من أزيد من 107 بلدا مختلفا.

يعمل في المعهد تقريبا 245 أستاذا متخصصين في العلوم الدقيقة (الفيزياء، والرياضيات، والكيمياء)، والعلوم التقنية والهندسة التطبيقية والمعمارية ، والهندسة المدنية والبيئية، والإعلامية والاتصال وعلوم الإحياء، وعلم النفس وعلم الإجتماع.

ويشهد المركب الجامعي الذي يأوي المعهد التقني الفدرالي العالي في لوزان توسعا مضطردا ومتسارعا. وبالإضافة إلى مركز رولاكس للتعليم، يعمل المعهد حاليا على بناء فندق من أربع نجوم، وغرفا لإسكان الطلبة، بالإضافة إلى بنايات لفتح مختبرات للبحوث والاختراع.

كذلك يخطط المعهد لتشييد بناية جديدة مخصصة لعلوم الهندسة، ومركزا للمؤتمرات، يستوعب 3000 شخص، ومساكن إضافية للطلبة المحليين والأجانب.

swissinfo.ch



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×