تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حملات توعية زيورخ: دروس في مجال حماية البيانات الشخصية موجّهة للأطفال

Picture showing children taking selfies

صور شخصية: يجب أن يكون الأطفال على وعي بقضية حماية البيانات الشخصية. هذا ما ينصح به الخبراء.

(Canton Zurich data protection watchdog)

من المحتمل جدا أن يتلقى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و9 سنوات في كانتون زيورخ دروسا حول حماية البيانات والخصوصية، في واحد من المشاريع الفريدة من نوعها على المستوى الأوروبي.

لقد قامت كلية التربية التابعة لجامعة زيورخرابط خارجي بتطوير مادة تعليمية بطلب من برونو بايريسفيل، مفوّض حماية البيانات الشخصية بالكانتونرابط خارجي، الذي يعتقد أن الأطفال والشباب على وجه الخصوص ليسوا على دراية كافية بعواقب مشاركة وتبادل البيانات الشخصية.

ووفقا لبيانرابط خارجي صادر عن المفوّض يوم الإثنيْن 28 يناير الماضي سيتم اختبار هذه المادة الدراسية في فصل الربيع المقبل، وسوف تصبح جزءً من مواد الدورات التدريبية الخاصة بالمدرسين في الكانتون بداية من فصل الخريف المقبل فصاعدا.

وأوضح بايريسفيل في حديث أدلى به إلى الإذاعة العمومية السويسرية الناطقة بالألمانية (SRF) رابط خارجيبأن الخصوصية، التي هي من الحقوق الأساسية، تمثّل جزءً أساسيا من أي مجتمع حرّ وديمقراطي. والأطفال بحاجة أيضا لمعرفة معنى الخصوصية. قبل أن يضيف: "لكن هؤلاء بحاجة أيضا لمعرفة ما الذي يحدث عندما يضعون بياناتهم الشخصية في متناول العموم".

موضوع معقّد يصبح في المتناول

أحد المقررات عنوانه "أسرار مسموح بها" باللغة الالمانية متكوّن من خمسة أجزاء يهدف إلى تحسيس الأطفال بأنه ليس كل ما يسمعون أو يرون مسموح له بأن يكون في متناول العموم. ويرسم الفرق بين "السرية الجيّدة" و"السرية السيّئة"": بعض الأسرار يجب أن يحتفظ بها الأطفال لأنفسهم، والبعض الآخر يجب أن يبلغوها للكبار إذا كان في ذلك مساعدة للشخص المتضرر.

وتحاول المادة التعليمية تبليغ أهدافها بطرق طريفة، على سبيل المثال من خلال الرسومات القصيرة. وأحد هذه الرسومات الموجهة إلى الأطفال الأكبر سنا ونٌشر بالفعل، يشرح معنى "السرية الجيّدة":  صديق يثق فيك ويبلغك أنه لا يستطيع قيادة الدراجة، ويطلب منها عدم إبلاغ أي شخص آخر بذلك.

كما سيتم تعليم الأطفال الأكبر سنا كيفية إدارة حضورهم الشخصي على مواقع التواصل الإجتماعية وكيفية مشاركتهم المعلومات المتعلقة بالآخرين. ويشمل ذلك تبعات وعواقب التقاطهم صورا لزملائهم ومشاركتها مع آخرين، كما هو موضّح في الرسم أدناه.

taking a picture, illustration

هل يجب مشاركة مصائب الآخرين مع الآخرين؟

(Canton Zurich data protection watchdog)

وأوضح بايرسفيل عبر رسالة إلكترونية موجهة إلى swissinfo.ch أن: "المادة التعليمية "الأسرار المسموح بها" هي بالتأكيد الأولى من نوعها في سويسرا، وعلى حد علمنا، في أوروبا والعالم أجمع". وهي مادة متناسبة جدا مع الاطفال البالغين 4 سنوات (رياض الأطفال في كانتون زيورخ تستقبل الاطفال الذين تتراوح أعمارهم من 4 إلى 6 سنوات) وتهدف إلى زيادة الوعي بقضايا الخصوصية.

وسيتم تضمين هذا المشروع في شكل كتاب ألكتروني ابتداءً من شهر أبريل المقبل، كما سيقع اختباره من خلال عدة فصول ابتداءً من فصل الربيع. وسيكون أيضا جزءً من المادة المؤثثة للدورات التدريبية الخاصة بالمدرسين ابتداءً من فصل الخريف المقبل.

وسيتواصل التعاونرابط خارجي بين كلية التربية التابعة لجامعة زيورخ ومفوّض حماية البيانات الشخصية بكانتون زيورخ. ويجري تطوير مشروع آخر بشأن قضايا الخصوصية موجه للطلاب الأكبر سنا. 

SRF/swissinfo.ch/ ع.ع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك