تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حملة انتخابية "تفاحة" اليمين المحافظ تثير الجدل في سويسرا

تفاحة تقضم من طرف ديدان


(UDC)

عرض حزب الشعب السويسري (يمين محافظ) يوم الأحد الماضي المُلصق الذي اختاره لحملته الخاصة بالانتخابات البرلمانية متمثلا في ديدان - يُفترض أنها تمثل الأطراف المُعارضة لتوجّهات الحزب - وهي بصدد قضم تفاحة ألصق عليها الصليب الأبيض المميّز للعلم السويسري. الصورة أثارت جدلا صاخبا في الساحة السياسية بل انقسمت الآراء بشأنها داخل الحزب نفسه.

قبل شهرين بالضبط من موعد إجراء الإنتخابات العامة يوم 20 أكتوبر المقبل، قدم حزب الشعب السويسري (يمين محافظ) يوم 18 أغسطس الجاري، ملصق حملته الجديد. وفيه تُرى تفاحة من المفترض أن تمثل سويسرا وهي تُقرض من طرف خمس ديدان تحمل ألوان الاتحاد الأوروبي والمعارضين السياسيين الرئيسيين للحزب. وفي النسخة الألمانية، يقول الشعار المُصاحب للصورة: "هل يجب أن يُدمّر اليسار والأغيار سويسرا؟".

في مقابل ذلك، ورد في النسخة الفرنسية المُلطّفة نسبيا: "ديدانٌ لتفاحتنا؟ لا، شكرا!".  

هذا يُذكّر بساعات مُظلمة للغاية"

منذ يوم الأحد، يتعرّض الملصق لانتقادات قاسية على الشبكات الاجتماعية السويسرية الناطقة بالألمانية. حيث اعتبر البعض، أن الصورة غير مهذبة ومثيرة للاشمئزاز وتُظهر نقصًا في الأفكار الجديدة.

إضافة إلى ذلك، يعتقد آخرون أنها تعرض أوجه شبه "سيئة للغاية" مع بعض عناصر الدعاية النازية. وعلى موقع تويتر، أشار العديد من مستخدمي الإنترنت إلى أن صورة الطفيلي والتفاحة التي تنتشر فيها الديدان على وجه التحديد قد استُخدمت في ثلاثينيات القرن الماضي بهدف تجريد اليهود من إنسانيتهم.

"إنها تُـذكّــر بساعات مظلمة جدًا".. هكذا غرّد أحد المعلقين في معرض الرد على محتوى ملصق حملة حزب الشعب السويسري، وأضاف آخر: "إن مقارنة الخصوم السياسيين بحيوانات، وحتى بالهوام، (أمر) تنبعث منه رائحة الدعاية النازية بقوة".

UDC5

"من يتعيّن عليه أن يأخذنا على محمل الجد؟"

في الوقت نفسه، تعالت بعض الأصوات المنتقدة من داخل الطبقة السياسية، من داخل تشكيلات أخرى بطبيعة الحال، ولكن أيضًا في صفوف حزب الشعب السويسري نفسه. فقد اتخذ العديد من مُنتخَبي الحزب على مستوى الكانتونات وعلى المستوى الوطني موقفًا مناهضا لهذه الصورة التي اعتبروها "خرقاء" و"مبالغا فيها" إضافة إلى أنها مؤدية إلى نتائج عكسية، كما هو الحال بالنسبة لكلاوديو زانيتّي، النائب البرلماني عن حزب الشعب السويسري الذي هاجمها بشدة على تويتر.

UDC3

"في هذه الصور، لا نرى اليسار ولا الأغيار. بل هي هوامّ يجري استئصالها. ما الذي تتوقعونه من هذه الصور التي لا يُمكن توصيفها؟ من يتعيّن عليه أن يأخذنا على محمل الجد؟".

وردا على سؤال طُرح عليه من طرف موقع Nau.ch (الإخباري)، أجاب طوماس هورتر، عضو مجلس النواب عن حزب الشعب السويسري في سولوتورن إنه يجدها "خارج الموضوع ومفتقرة للإحساس"، واعتبر أن "النميمة الخالصة" تُجاه المنافسين السياسيين "لا تتناسب مع أسلوبنا السويسري"، مضيفًا أن الرسالة كانت غير مفهومة.

من جهته، توجّه بينتي آلّيغ، الرئيس السابق لفرع حزب الشعب السويسري في كانتون شافهاوزن بالسؤال مباشرة إلى رئيس الحزب ألبرت روستي.

UDC4

"عزيزي ألبرت، في شافهاوزن، يُصوت 35٪ من الناخبين لصالح حزب الشعب السويسري لأننا نمتنع عن استخدام هذه النوعية من الملصقات. فكّر في جميع اللجان فوق الحزبية وإلى اتفاقيات تقارب القوائم (مع الأحزاب الأخرى)، وأوقف هذه الحملة. "

في الأنحاء المتحدثة بالفرنسية من البلاد، بدا أيضا أن ممثلي حزب الشعب السويسري الذين اتصلت بهم الإذاعة والتلفزيون العمومي الناطق بالفرنسية (RTS) يوم الاثنين 19 أغسطس كانوا أقل انتقادا بشكل عام، باستثناء عضو مجلس النواب جان بيير غرين، الذي قال إنه وجد أن الرسالة كانت "صادمة شيئا ما". ويعتقد النائب عن كانتون فُو أن ملصق الحملة الانتخابية يُفترض أن يُوجّه عوضا عن ذلك رسالة إيجابية.

"التفاحة الجميلة" السويسرية "تُجوّف"

لدى سؤاله من طرف أسبوعية "سونتاغس بليك" الصادرة يوم الأحد 18 أغسطس الجاري، دافع رئيس الحزب ألبرت روستي عن الحملة، مُشددا على أنها تهدف إلى تسليط الضوء على التهديدات التي تتعرض لها البلاد، وخاصة "الإتفاق الإطاري مع الاتحاد الأوروبي" و"التجاوزات المُسجّلة في النقاش الدائر حول المناخ". وبالنسبة إليه، فإن "التفاحة السويسرية الجميلة بصدد التجويف".

من جانبه، قال فيرنر سالزمان، عضو مجلس النواب عن كانتون برن في تصريحات أدلى بها إلى يومية تاغس أنتسايغر (تصدر بالألمانية في زيورخ) إن الجدل القائم ناجم عن سوء تفسير لصورة الديدان. ووفقًا لما قاله، فإن الأمر لا يتعلق بديدان (أو هوامّ) ولكن بـ "كائنات حية تنتمي إلى دورة الطبيعة".

يُشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي تتصدر فيها مواد حملة انتخابية لحزب الشعب السويسري عناوين الصحف. ففي عام 2007، كانت صورة الخروف الأسود موضوع نقاش واسع. وفي عام 2009، تم حظر تعليق المُلصق المناهض للمآذن في العديد من المدن السويسرية. 

حملات انتخابية قـرن من الملصقات السياسية "المستفزّة"

الملصقات السياسية المستفِـزة لم يخترعها حزب الشعب السويسري اليميني المحافظ. ومع أن الغِـربان والخِـرفان السوداء، المستعملة من طرف اليمين المتشدد، ...


(نقله إلى العربية وعالجه: كمال الضيف) , swissinfo.ch/RTS/ك.ض

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك