تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

فضيحة الخداع البيئي سويسرا تجمد تسجيل نماذج من سيارات بورش ومرسيدس

VW test

The Volkswagen emissions scandal has weighed heavily on the German car group since autumn 2015

(Keystone)

قرر المكتب الفدرالي للطرقات في سويسرا التوقّف مؤقتا عن تسجيل بعض الأصناف من سيارات بورش ومرسيدس المزودة بمحركات ديزل تم التلاعب بها. ويخص هذا الأجراء السيارات المستوردة ابتداءً من اليوم الجمعة 17 أغسطس 2018.

ويشمل هذا الإجراء السيارات من طراز مرسيدس فيتو ذات محركات الديزل سعة 1.6 لتر، ومن فئة انبعاثات Euro 6، نموذج طلبت هيئة النقل الفدرالية الألمانية باستدعائه بالفعل في شهر مايو الماضي. في تلك الأثناء، توقّفت شركة "دايملر" الأم لشركة مرسيدس عن تسليم هذه النماذج أو الترخيص لها عبر البلدان الأوروبية بما في ذلك سويسرا.

أما بالنسبة لشركة "فولكسفاغن"، وهي فرع من بورش، والسيارة المعنية هنا هي من طراز "ماكنز" بمحرك ديزل سعة 3.0 لتر وفئة "كايين" بمحرك ديزل سعة 4.2 لتر، وكلاهما تصدر عنهما انبعاثات من صنف Euro 6.

المكتب الفدرالي للطرقاترابط خارجي أوضح يوم الأربعاء 15 أغسطس الجاري أنه قد ثبت أن هذه الأصناف من السيارات تم تجهيزها بجهاز غير قانوني لضبط الإنبعاثات. وأضاف المكتب أن هذه النماذج لن يُعاد تسجيلها كمركبات جديدة في سويسرا إلا إذا ثبت أنها تمتثل لمقتضيات اللوائح المعمول بها.

ينبغي الإشارة إلى أن قرار التوقف عن التسجيل لا يغيّر شيئا من وضع المركبات المسجلة بالفعل في سويسرا. لكن المكتب أشار إلى أن هذه المركبات يمكن الإستمرار في استخدامها أو الإتجار فيها كسيارات مستخدمة، مشترطا وجوب تعديلها.

الآثار المترتبة عن القرار

اتخذ المكتب الفدرالي للطرقات إجراءات بالفعل ضد فرع آخر تابع لشركة فولسفاغن. فمنذ الأسبوع الماضي، بات من الممكن عدم تسجيل النموذجيْن A6 وA7 من جيل C7 والمزوّديْن بمحركات ديزل سعة 3.0 ومستوى انبعاثات Euro 6، في سويسرا. 

ولن تتأثّر بهذا الإجراء السيارات التي هي من طراز أودي A6 وA7 من الجيل الثامن والمصنّعة في عامي 2018 و2019.

يُذكر أن شركة AMAG السويسرية المتخصّصة في الإتجار بسيارات فولكسفاغن قد أوقفت بالفعل تسليم سيارتيْ أودي من طراز A6 وA7 منذ شهر مايو الماضي بعد أن تعرضت شركة صناعة السيارات الألمانية لانتقادات بسبب ارتكابها فضيحة الخداع البيئي. وتحوم الشكوك حول تثبيت محرّكات ديزل بست اسطوانات في حوالي 60 ألف سيارة من طراز A6 وA7 منذ عام 2014.

يُذكر أن فضيحة انبعاثات فولكسفاغن قد أثرت بشكل كبير على مجموعة السيارات الألمانية منذ خريف 2015، عندما اتهمت وكالة حماية البيئة الامريكية شركة فولكسفاغن باستخدام برنامج معلوماتي يسمح بالتلاعب وتزوير اختبارات الإنبعاثات في حوالي 11 مليون سيارة تستخدم محركات ديزل.

SDA-ATS/ع.ع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك