تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المعهد التقني الفدرالي العالي بلوزان عدد المُسجّلين في المقررات الجامعية الإلكترونية المفتوحة يتجاوز عتبة المليونيْن

طلاب يدرسون في المعهد الفدرالي العالي بلوزان

طلاّب يدرسون بمركز رولكس التعليمي يوم 22 سبتمبر 2015. يتوفّر هذا المركز على مكتبة تحتوي على 500.000 مرجع، وهو أحد مرافق المعهد التقني الفدرالي العالي بلوزان الذي تحوّل مع مرور الوقت إلى مركز تعليمي عالمي متعدد التخصصات ومتلوّن الثقافات. 

(© KEYSTONE / GAETAN BALLY)

تجاوز عدد المشتركين في المقررات الجامعية الإلكترونية المفتوحة (MOOCs) التابعة للمعهد التقني الفدرالي العالي بلوزان عتبة مليونيْ مشارك وفق بيان أصدره المعهد يوم الإثنيْن 12 فبراير 2018. ويعد هذا المعهد الذي يوفّر حتى الآن 81 مقررا تعليميا مجانا على الإنترنت، الأوّل على المستوى الأوروبي في هذا المجال. 

المعهد الذي أطلق بالفعل منصته الخاصة بالتعليم الإلكتروني في عام 2012 هو الآن بصدد إعداد 30 مقررا إضافيا، وقد اشترك أكثر من مليوني شخص- ينحدرون من 200 بلد – في واحد من هذه الدروس الإلكترونية المفتوحة على الأقل. 

ليس كل من يبدأ مقررا إلكترونيا من هذه المقررات يكمله حتى النهاية. رغم ذلك يشير بيان المعهد إلى أن 100000 شخص تابعوا أحد هذه الدروس حتى النهاية، ولديهم الآن شهادات تثبت ذلك. 

ونظرا لما تلقاه هذه الدروس من إقبال، وما توفّره من خدمة للشركات السويسرية، أطلقت هذه المؤسسة التعليمية معهدا ملحقا بالمؤسسة الأم يوفّر دورات تدريبية عبر الإنترنت في مجال التكنولوجيا الرقمية. وهذه الدورات ملزمة لمن أراد نيل شهادة الدراسات المفتوحة.

هذه الدروس المقدمة عبر منصات افتراضية هي أيضا مصدر مهم للتعلّم بالنسبة لطلاب المعهد الفدرالي أنفسهم. وينتج عدد متزايد من الأساتذة موادهم الدراسية في شكل مقررات جامعية مفتوحة بطرق تجريبية لا تخلو من الابتكار. ومن هذه الطرق فصول التعليم المعكوس أو ما يسميه البعض الآخر بالتعليم المدمج حيث يقوم الطالب بدراسة الموضوع من تلقاء نفسه خارج الصف، عادة بإستخدام برامج سمعية بصرية من انتاج مدرّسه أو مدرّس آخر، وفي الفصل يكرّس الأستاذ كل الوقت لمساعدة الطلاب الذين يعانون من صعوبات معينة. ويٌعتقد علماء البيداغوجيا أن هذا النهج التعليمي يمكّن الطالب من استيعاب الموضوع بشكل أفضل.

المعهد الفدرالي العالي بلوزان يرى أن هذه الدروس الإلكترونية المفتوحة، مصدر أساسي للتعلّم وأداة مثلى للتعليم المستمر. ولذلك قررّ المعهد المشاركة في مشروع يهدف إلى إنشاء منصّة سويسرية وطنية للدروس الإلكترونية المفتوحة. ويشاركه في ذلك المعهد التقني الفدرالي العالي بزيورخ (ETH)، وجامعة العلوم التطبيقية والفنون بغرب سويسرا (HES-SO)، وجامعة سويسرا الإيطالية(USI) ، وجامعة العلوم التطبيقية والفنون بجنوب سويسرا(SUPSI) . وينتظر أن تقدّم هذه المنصة الجامعة التي تسمّى "الخدمة السويسرية للدروس الإلكترونية" أولى دروسها عبر الإنترنت في شهر سبتمبر 2018. 

المقررات الجامعية الإلكترونية المفتوحة ظلت معتمدة على نطاق ضيّق لعدة سنوات، لكنّ انطلاقتها الحقيقية كانت في عام 2012، بعد أن أطلقت جامعة ستانفورد الأمريكية منصات رائدة مثل "أوداسي" و "كورسيرا"، ثم تبعتها لاحقا edX و Futurelearn، وهي عبارة عن شبكة من مقدمي الخدمات الإلكترونية تشرف عليها الجامعة المفتوحة التي أنشئت في ديسمبر 2011. 

عادة ما تترافق المقررات الجامعية المُتاحة مجانا على الإنترنت مع توفير محاضرات واستخدام شبكات التواصل الإجتماعي، بالإضافة إلى الجوانب الترفيهية كالمسابقات والألعاب التفاعلية. بإمكان الطلاب التعلّم بحسب وتيرتهم الخاصة عبر أشرطة الفيديو القصيرة، والتفاعل مع عدد كبير من الطلاب الآخرين. كما تتطلب بعض الدروس القيام بواجبات منزلية وإنجاز اختبارات نهائية.

موقع المعهد التقني الفدرالي العالي بلوزان/ ع.ع - swissinfo.ch

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك