تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

لا حاجة لتوفر الثلج التّزلّج على العشب الأخضر

لا يجب على من يعشق نزول المنحدرات متزلّجاً انتظار سقوط الثّلج: ففي الحقول الخضراء أيضاً يُمكن للمرء أن يعيش الأجواء ذاتها فيما يسمّى الآن بالتّزلّج على العشب. أبطال العالم في هذا المجال ينزلقون على هذه الزّلّاجات الّتي تشبه العربات المجنزرة وذلك بسرعة تزيد على الـ 90 كيلو متراً في السّاعة. 

هناك ثلاث مناطق في سويسرا يمكن للمرء فيها التّزلّج على العشب وهي: منطقة بوميلي أو أورنيش في أبينسيل وغولدينغيغ في سان غالن وأيضاً اشولتسمات أو مارباخ في لوزيرن، حيث تعتبر هذه المناطق مراكز للتّدريب كما تقام فيها المبارايات الوطنية. في التّزلّج على العشب يُمارَس التّزلّج المتعرّج والمتعرّج العملاق وأيضاً سوبر جي. تحتلّ سويسرا مع النّمسا وإيطاليا والتشيك مركز الصّدارة في هذه الرّياضة الغريبة. 

تمّ اختراع التّزلّج على العشب في ستينيّات القرن العشرين في ألمانيا لتأمين أماكن تدريب للرّياضيّين في خارج مواسم الثّبج، إلّا أنّ طريقة التّدريب هذه لم تستطع فرض نفسها وبدلاً عن ذلك فقد خصّص الرّياضيّون أنفسهم في التّزلّلج على العشب.  

وبقية هذه الرّياضة مهمّشة، إلّا أنّ نادي التّزّلّج على العشب يعتقد أنّها ستكتسب شعبيّة أكبر مع ازدياد الاحتباس الحراريّ العالميّ وانخفاض كميّات الثّلوج المتساقطة سنويّاً.