Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

نهاية تربـُّع فيديرر على عرش التنس العالمي


بعد احتفاظه لمدة أربعة أعوام ونصف بموقعه على رأس الترتيب العالمي لمُحترفي كرة المضرب (ذكور)، ينزل السويسري يوم الإثنين 18 أغسطس روجيه فيديرر رسميا من عرشه لـفائدة مُنافسه اللّدود، الإسباني رافاييل نادال الذي أضاف لقائمة نجاحاته الأخيرة الميدالية الذهبية لأولمبياد بكين في منافسات الفردي للتنس يوم الأحد 17 أغسطس.

كان روجيه فيديرر يحلم بالعودة من أولـمبياد بكين بذهبية مُنافسات الفردي لكرة المضرب، لكنه أقصي في الدور ربع النهائي بعد هزيـمته يوم الخميس 14 أغـسطس أمام الأمريكي جيمس بليك بشوطين 6-4، 7-6. وقد عزز خروج فيديرر المُبكر من السباق حظوظ الإسباني رافاييل نادال الذي نجح في الفوز بالميدالية الذهبية بعد فوزه في مباراة النهاية على الشيلي فرناندو غوزاليس بـ6/3، 7/6 و6/3 يوم الأحد 17 أغسطس.

وجاء هذا التتويج عشية تسلمه للقب "رقم واحد عالميا" في الترتيب العالمي لمحترفي التنس، ليحل محل السويسري فيديرر.

وقد تأخر الإعلان الرسمي عن التصنيف الجديد لرابطة مُحترفي كرة المضرب إلى اليوم نظرا للاختلال الذي حصل في الجدول الزمني، والناجم عن تنظيم الألعاب الأولمبية.

الإسباني رافاييل نادال، الذي سيطر إلى حد كبير على بداية موسم التـنس، حرم روجيه فيديرر أيضا من الفوز للمرة الأولى بلقب "رولون غاروس" المفتوحة في باريس ومن تتويج سادس في بطولة ويمبلدون اللندنية الشهيرة.

لكن بطولة سينسيناتي (بولاية أوهايو الأمريكية) هي التي سمحت للمايوركي نادال بالقفز إلى المرتبة الأولى عالميا ليصبح اللاعب الرابع والعشرين الذي يتربع على عرش التنس والإسباني الثالث (بعد كارلوس مويا وخوان كارلوس فيريرو).

نادال الذي سيكون قد قضى 160 أسبوعا في المرتبة الثانية من التصنيف العالمي، صرح: "أعرف أنني سأصبح رقم واحد عالميا، واحتلال صدارة الترتيب العالمي هو بمثابة هدية مكافأة على جـُهد كبير بُذل في الماضي، وهذا يُثلج الصدر".

الهزيمة الحاسمة!

وكانت هزيمة روجيه فيديرر أمام رافاييل نادال في نهاية ويمبلدون في يوليو الماضي حاسمة في مسيرته الحافله بالإنجازات، بحيث أهدر فرصة نيل لقب أول لاعب تنس في التاريخ يفوز لست مرات متتالية بتلك البطولة اللندنية. لكن نادال كان أقوى وجعل فيديرر، الذي لم يهضم سريعا مرارة الفشل وخيبة الأمل في ويمبلدون، يتكبـّد بعد ذلك هزيمته الحادية عشرة منذ بداية هذا العام.

كان ذلك في بطولة سينسيناتي أمام العملاق الكرواتي إيفو كارلوفيتش، الذي تفوق على فيديرر في ثلاثة أشواط وشوطين لكسر التعادل (تاي بريك)، علما أن البطل السويسري سيطر دائما هذا الـخصم. وقد احتفظ فيديرر حتى اليوم بلقب "رقم واحد عالميا" نظرا للهزيمة التي مُني بها نادال في المقابلة نصف النهائية لبطولة سينسيناتي وللفجوة التي أحدثتها ألعاب بكين الأولمبية في الجدول الزمني الرياضي.

"نادال يستحق بجدارة لقبه الجديد"

وبعد هزيمته، قال فيديرر: "في السنوات الأخيرة، كُنت أولي اهتماما كبيرا جدا بصدارة الترتيب العالمي، أما اليوم، فأنا لا ألعب لأكون رقم واحد عالميا، بل لأفوز بالبطولات. ورافاييل نادال يستحق بجدارة أن يُصنف الأول عالميا".

وبعد إصابته في بداية هذا العام بمرض وحيدات النواة الأنتاني (Mononucleosis)، وهزيمته في نصف نهاية بطولة أستراليا المفتوحة أمام نوفاك دجونوفيتش، ثم في نهاية باريس ولندن أمام رافاييل نادال، قد لا يفوز روجيه فيديرر بأية بطولة كبرى "غراند سلام" هذا العام، مما سيشكل سابقة بالنسبة له منذ عام 2002.

لكن البطل السويسري لم يفقد بعد كل حظوظه، فإذا ما كُلّلت مشاركته في بطولة أمريكا المفتوحة بالنجاح (مما سينعي فوزه بها للمرة الخامسة على التوالي)، سيتغير وجه هذا الموسم العصيب لفيديرر.

ولحسن الحظ سيتوجه فيديرر إلى بطولة أمريكا المفتوحة التي ستنطلق يوم 25 أغسطس بمعنويات مُرتفعة و"نشوه كاملة"، على حد تعبيره، بعد أن نجح في الفوز بميدالية أولمبية في بكين في منافسات الزوجي للتنس رفقة ستانيسلاس فافرينكا.

وصرح فيديرر بعد هذا الانتصار الذي حققه وفافرينيكا يوم السبت 16 أغسطس أمام حشد غفـير من مُعجبيه الصينيين: "لقد نجحنا وأنا سـعيد لدرجة لا يمكن تصديقها".

وضع البطل تغير..فماذا عن الجهات الراعية له؟

وحسب صحيفة "لاتريبون دو جنيف" (تصدر بالفرنسية) التي قامت مؤخرا بتحقيق حول فيديرر، لن يؤثر كثيرا تغيـّر وضع البطل السويسري على العلاقات التي يقيمها مع الجهات الراعية له.

فحسب هذه اليومية التي تصدر بالفرنسية، يتوفر فيديرر شركة "ويلسون" التي تُزوده بمضارب التنس، كما وقّع قبل بضعة أشهر على عقد لمدة ثمانية أعوام بقيمة 160 مليون فرنك (16 مليون سنويا) مع شركة الملابس والأحذية الرياضية العملاقة "نايكي"، وهو أكبر عقد إعلاني في تاريخ كرة المضرب.

فيديرر يظل إذن من أفضل الشركاء الرياضيين رغم فقدانه للمرتبة الأولى، ولا شك أن طبعه الودود يجتذب أيضا الجهات الراعية. ويتوقع أن يُحطم فيديرر قريبا رقما قياسيا جديدا: لاعب التنس الذي تلقى أفضل مكافآت مالية في تاريخ هذه الرياضة.

فمنذ بداياته، كسب فيديرر قرابة 42 مليون دولار (علما أن الأمريكي بيت سامبراس الذي يظل لحد الآن صاحب أكبر جوائز مالية في التنس بـ43 مليون دولار). فهل سيتمكن الإسباني رافاييل نادال من رفع هذه التحدي أيضا؟

سويس انفو - اعتمادا على مقال بالفرنسية لماتياس فروادفو

نــادال يعتلي عرش فـيديرر

روجيه فيديرر يـعدّ الرقم واحد عالميا الذي قضى أطول فترة (237 أسبوعا) على رأس الترتيب العالمي لمحترفي كرة المضرب، أي منذ 2 فبراير 2004.

رافاييل نادال، كان لحد اليوم، الرقم الثاني عالميا الذي قضى أطول فترة في هذا التصنيف (أي منذ 25 يوليو 2005)

فاز روجيه فيديرر بـ 55 دوري من بينها 12 بطولة كبرى (5 مرات ويمبلدون، 4 مرات بطولة أمريكا المفتوحة، 3 مرات بطولة أستراليا).

وهذا العام، خاض فيديرر، أصيل كانتون بازل، ثلاث بطولات كبيرة وسبع بطولات ماسترز دون الفوز بأي واحدة منها.

كما نجح بالفوز بالميدالية الذهبية رفقة ستانيسلاس فافرينيكا في منافسات الزوجي لكرة المضرب في أولمبياد بكين، يوم السبت 16 أغسطس 2008



وصلات

×