Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

معـا إلى الأبـد


هل تمتلك هاتان القريتان سرّ الزواج السعيد؟


 انظر لغة أخرى 1  لغة أخرى 1
شيفرة التضمين

لم تُسجّل أي حالات طلاق في القريتين المُتجاورتين "نيدرفالد" وبيستر" بكانتون الفالي السويسري. swissinfo.ch تحولت على عين المكان في محاولة للكشف عن سر السعادة الزوجية هناك. (جولي هانت، swissinfo.ch)

تتميّز قرية "نيدرفالد" (Niederwald) في كانتون الفالي بمناظرها الخلابة، وبكنيسة فخمة يعود تشييدها للقرن السابع عشر. ويقول سكانها إن الدين والمسؤولية الإجتماعية يلعبان دورا أساسيا في بقاء الأزواج معا. ولكن في قرية "بيستر" (Bister)، التي تبعدها بعشرين كيلومترا، يقول عُمدة البلدة إن الدين ليس عاملا رئيسيا، بل القيم التقليدية هي التي تؤثر على السلوك. كما أن عوامل الإغراء تكاد تكون مُنعدمة في القرية التي تؤوي 31 ساكنا فقط.

في كل عام، يتزوج في سويسرا حوالي 40000 شخص، على الرغم من الأضرار المالية الناجمة عن توقيع عقد الزواج. فخلافا لمن اختاروا المعاشرة بدون زواج، يتم تجميع مداخيل الزوجيْن لدى احتساب الضرائب، ما يضعهما في فئة ضريبية أعلى. كما أن المتزوجين يتلقون معاشات أدنى من العزاب عندما يتقاعدون.

وقد طرح الحزب الديمقراطي المسيحي مبادرة تطالب بوقف أوجه الضرر التي يعاني منها المتزوجون، ومن المقرر أن يُصوت الناخبون عليها في موفى شهر فبراير الجاري.

وعندما يتأمل المرء في شتى الضغوط (المالية وغيرها) التي يخضع لها الزواج الحديث، يدرك أكثر أن سكان "بيستر" و"نيدرفالد" لا يدخلون قفص الزوجية لمجرد إشباع رغبة أو نزوة عابرة، بل يلتزمون بمواجهة التحديات أيّا كانت مع رفيق الدرب لأطول فترة ممكنة.