Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

وباء أنفلونزا الخنازير.. هلع عالمي لم يكن في محله!


منذ البداية، أبدى السويسريون توجسهم من التطعيم ضد فيروس (H1N1) المعروف بأنفلونزا الخنازير (Keystone)

منذ البداية، أبدى السويسريون توجسهم من التطعيم ضد فيروس (H1N1) المعروف بأنفلونزا الخنازير

(Keystone)

كما هو الحال بالنسبة لمرض السارس ووباء أنفلونزا الطيور، ها هو فيروس (H1N1) المعروف بأنفلونزا الخنازير يثبت هو الآخر بأن حالة الرعب والهلع التي انتابت العالم بسببه لم تكن في محلها، إذ تبين بأن الوباء في حقيقته أقل شؤما من الأنفلونزا الموسمية، مما استدعى العلماء والسلطات الصحية ووسائل الإعلام إلى القول بأن الوقت قد حان كي يعيد العالم حساباته.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد دقت ناقوس الخطر وأعلنت حالة التأهب القصوى إثر الإعلان في أبريل 2009 عن ظهور فيروس وبائي جديد يعرف باسم H1N1، وهو آخذ باكتساح العديد من مناطق المكسيك، وتسبب في وفاة أعداد كبيرة بين المصابين، خاصة بين الشباب والأطفال.

وما هي إلا بضعة أيام، حتى انتشر الخبر في جميع أنحاء العالم انتشار النار في الهشيم. واعتبرت وسائل الإعلام أن ثمة تهديد عالمي جديد، واستمرت لأسابيع تتحدث عنه في صدارة الصحف والإخبار، وأخذت السلطات الصحية في جميع الدول في عقد المؤتمرات الصحفية الواحد تلو الآخر تتحدث خلالها حول المستجدات وترد على وابل الأسئلة التي تطلقها الصحافة وتتقاذفها ألسنة الناس هنا وهناك.

إنذار كاذب

فيما بعد تبين أن هذا الذعر كان مجرد إنذارا كاذب، شأنه شأن مرض السارس (الإلتهاب الرئوي اللانمطي الحاد) وأنفلونزا الطيور. وبالرغم من أن وباء أنفلونزا الخنازير (H1N1) قد اكتسح العالم بأسره إلا أنه ولحسن الحظ لم يكن بذلك المستوى من الشؤم الذي بقيت ولأشهر تنفخ فيه أبواق الكثير من العلماء والخبراء. وفي سويسرا تسبب الوباء بـ 18 حالة وفاة، غير أن الأنفلونزا الموسمية - التي تستهدف أكثر ما تستهدف كبار السن - تحصد سنويا ما بين 400 و 1000 ضحية.

ومما يثير الإستغراب، أن أنفلونزا الخنازير (H1N1) ساعدت في حسر انتشار الأشكال المختلفة من الأنفلونزا الموسمية المعتادة، وهي حالة استرعت انتباه الباحثين الذين رأوا بأن من شأن العدوى التي يحدثها أي فيروس أن تؤدي بجهاز المناعة الذي في الجسم إلى إنتاج مضادات دفاعية ضد الفيروس المهاجم وربما تزيد في القدرة المناعية ضد أكثر من فيروس. وهي الحقيقة التي ظهرت جلية في سويسرا، حيث نكاد لا نرى خلال فصل الشتاء الحالي أيا من أنواع الأنفلونزا الموسمية المعتادة، الأمر الذي أنقذ مئات الأرواح من خطر الموت.

أطنان من اللقاحات

وفي الوقت الذي تقترب فيه حالة الطوارئ بسبب أنفلونزا الخنازير من نهايتها، تجد السلطات الصحية السويسرية نفسها أمام أكوام من لقاحات أنفلونزا الخنازير غير المستخدمة، ذلك أن وزارة الصحة العمومية لم تقم بتوزيع سوى كمية 3 ملايين لقاح على الكانتونات، لم يُستخدم منها سوى القليل، من أصل 13 مليون لقاح قامت الحكومة الفدرالية بشرائها بقيمة 84 مليون فرنك فضلا عن ما تحملته من نفقات هي تكلفة المشروع الوقائي برمته. فيا ترى أليست هناك مبالغة؟

من جانبه، يوضح باتريك ماتيز، رئيس قسم الأوبئة لدى المكتب الفدرالي للصحة، قائلا: "حينما قررنا شراء اللقاح، انطلقنا من فكرة مفادها الحاجة إلى تلقيح ما لا يقل عن 80٪ من السكان، وأنه يلزم لكل شخص جرعتين لكي يحصل على حصانة كافية. أما اليوم فقد بدت النظرة مختلفة، ذلك أننا في بادئ الأمر لم نكن نعرف إلا القليل عن الفيروس ولم يكن بوسعنا قبول المخاطرة بعدم تأمين الحصانة اللازمة لتفادي انتشار العدوى".

بحر من الإشاعات

لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو لماذا جرى التعامل مع فيروس (H1N1) وعلى مدى أشهر على اعتبار أنه آفة عالمية جديدة في الوقت الذي أظهرت فيه الأحداث بأنه ليس بهذه الخطورة؟ في هذا الصدد يجيب باتريك ماتيز قائلا: "نحن من جانبنا عمدنا إلى تقديم رؤيا تتوافق إلى حد كبير مع الواقع الحالي. فعلى سبيل المثال، منذ شهر أغسطس ونحن نتحدث عن تنبؤات تدور حول معدل إصابة يتراوح بين (1 و 1,2) مليون شخص ومعدل وفيات بين (10 و 100) حالة، وأعتقد أن من الأولى البحث عن الإجابة في ثنايا تعقيدات المسألة وفي خضم بحر المعلومات والتقارير الإعلامية والصحفية".

ولا يتفق مع هذا الرأي بيدا مارتن ستادلر، رئيس معهد علم المناعة في جامعة برن الذي سبق أن قام خلال الصيف الماضي بالتقليل من جدية التهديد الذي يشكله فيروس (H1N1)، فقد أعرب من جانبه قائلا: "أعتقد أنه لا يمكننا تحميل وسائل الإعلام لوحدها المسئولية عن حالة الهستيريا، بل على العكس، ينبغي تحميل القسط الأكبر من المسئولية لمنظمة الصحة العالمية وللسلطات الصحية، لاسيما وأنه بمجرد مرور أسابيع قليلة على أولى حالات العدوى بات واضحا بأن الفيروس لا ينتشر بسرعة مضطردة، وأنه ليس بالخطورة التي ظنها الناس في البداية".

وأضاف ستادلر بأن: "منظمة الصحة العالمية عززت المخاوف وأحدثت حالة هلع ورعب عند الناس وهي تقدم لهم الوباء في صورة كوارث من الدرجة الأولى ثم الثانية ثم الثالثة وهلمّ جرا. وعلى أقصى حد، وبمجرد مرور أشهر معدودة، كان بإمكان السلطات الصحية أن تدرك تماما خطأ التقديرات الأولية وتتنبه إلى أن نُـذر الخطر قد زالت".

تهديد حقيقي؟

وجدير بالذكر، أنه ما أن يظهر فيروس جديد إلا ويعيد إلى أذهان الخبراء مشاهد الأنفلونزا الاسبانية التي ظهرت في عام 1918 وأبادت ملايين البشر. ولكن، يا ترى هل يبقى هذا التخوف مبرَّرا رغم ما نتمتع به من بُنى تحتية صحية حديثة؟ بحسب باتريك ماتيز فإنه: "لا يمكننا استبعاد حدوث سيناريوهات مماثلة، رغم تغير الزمان، وسنكون في مواجهة أخطار جسيمة في حال ما انتشر فيروس خطير قبل أن نتوصل إلى لقاح مضاد، وسيظهر عجز النظام الصحي السويسري مباشرة في حال ما اقتضى الأمر إدخال عشرات الآلاف إلى المستشفيات دفعة واحدة".

ويضرب لذلك مثالا، قائلا: "لا ننسى أن فيروس أنفلونزا الطيور ما زال يواصل انتشاره في العالم، ويتسبب في وفاة حالة واحدة من بين كل حالتي إصابة، فلو كان بإمكان فيروس من هذا النوع التحور بحيث يصبح ينتقل من إنسان إلى آخر فإنها تكون عندئذ طامة قد تكتسح العالم. حتى وإن تضاءل معدل الوفيات، كأن يصبح على سبيل المثال واحد على عشرة، فإن حجم الكارثة سيكون مرعبا".

ولكن مرة أخرى، تبدو وجهة نظر بيدا ستادلر مخالفة، إذ يفصح عن ذلك قائلا: "أنا مقتنع بأن المشهد الذي حصل في عام 1918 غير قابل للحدوث مرة أخرى، ذلك أن عالم اليوم ليس كعالم تلك الأيام، فعندنا اليوم معدات طبية ومضادات حيوية ومعرفة علمية ونظم إنذار مبكر أفضل بكثير مما كان عليه الحال غابرا، لذا يجب علينا أن نكف عن إثارة الذعر وبث الرعب. صحيح أنه لا يمكننا استبعاد ظهور أحد الفيروسات عظيمة الفتك، ولكن – كذلك – لا يمكننا أن نعيش في همّ وترقب، وإلا كنا كـ "أوبيلكس وآستيريكس" اللذين كانا يرتجفان إشفاقا من أن تطبق السماء على رأسيهما".

أرماندو مومبيلّي - swissinfo.ch

H1N1 في سويسرا

ظهر وباء الفيروس (A H1N1) أو أنفلونزا الخنازير لأول مرة في شهر أبريل 2009 في المكسيك، وانتشر خلال الأشهر القليلة الماضية في أكثر من 210 بلدا وإقليما.

تم التعرف على أول حالة من الوباء في سويسرا في حدود نهاية شهر أبريل 2009. إلا أن الفيروس لم ينتشر على نطاق واسع إلا في الخريف الماضي حيث أصابت عدواه أكثر من مليون شخص.

تعرّف الأطباء حتى الآن على حوالي 300 ألف حالة عدوى بالوباء، من بينها نحو مائة حالة اقتضى الأمر تحويلها إلى المستشفى، بينما تم رصد 18 حالة وفاة في سويسرا بسبب الوباء.

قرن من الأوبئة

يوصف المرض بأنه وباء حينما ينتشر في عدة مناطق من الكرة الأرضية، ويصيب شريحة كبيرة من سكان المعمورة.

تم تحديد 4 أنواع من الأنفلونزا الوبائية خلال الـ 100 عام الأخيرة:

الأنفلونزا الإسبانية (1918-1919): تسببها سلالة الفيروسات (H1N1). وقد تسببت في وفاة ما بين (50 و 100) مليون نسمة، معظمهم في الهند.

الأنفلونزا الأسيوية (1957-1958): تسببها سلالة الفيروسات (H2N2). تسببت في وفاة ما بين (1 و 2) مليون نسمة.

أنفلونزا هونغ كونغ (1968-1969): تسببها سلالة الفيروسات (H3N2). تسببت في أقل من 1 مليون حالة وفاة.

أنفلونزا الخنازير (2009): تسببها سلالة (H1N1). وقد تسببت في وفاة حوالي 15300 شخص منذ شهر أبريل 2009.



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×