تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

جبر الكسور والوقوف على الأقدام وتستمر الحياة في "بوندو" بعد عام من الكارثة المروعة

قبل عام واحد، تدحرجت ثلاثة ملايين من الأمتار المكعبة من الصخور من أعلى جبل "بيز شينغالو" في شرق سويسرا، متسببة في حصول انهيار أرضي في قرية بوندو. واليوم، يخشى البعض من احتمال حدوث انهيار صخري آخر.

الكارثة أسفرت عن مقتل ثمانية من المتنزهين في المنطقة الجبلية كما أدت إلى تدمير عدد من المنازل، ولم يتم العثور على جثث الضحايا. أما الآن، فإن جبل "بيز شينغالو" في منطقة بيرغل بكانتون غراوبوندن يتململ من جديد، ولا زالت هناك مليون متر مكعب من المواد الطينية السائبة مُنتشرة على المنحدرات المطلة على قرية بوندو.

في شهر يوليو 2018، تم الكشف عن وجود رجّات خفيفة واهتزازات. وفي الأسبوع الثالث من شهر أغسطس الجاري، دوّت صفارات الإنذار في القرية، وأغلقت الطرق وتلقى السكان تنبيهات عبر الرسائل النصية القصيرة. فقد تم منذ حدوث الكارثة الأخيرة توسيع مجال نظام المراقبة من أجل توفير حماية أفضل للسكان، حيث تقوم أجهزة الرادار والكاميرات بمراقبة الجبل على مدار الساعة.

عندما يتم سماع صفارات الإنذار، يُدرك السكان أنه يتعيّن عليهم الصعود إلى الطوابق العليا من البيوت والإنتظار هناك لتلقي المزيد من المعلومات من طرف الجهات المعنية.

عملية الإنقاذ

قبل عام، لم يكن هناك مفر من إخلاء القرية من جميع سكانها بعد تدفّـق سيْل من الطين والصخور عليها، في أضخم انهيار أرضي شهدته سويسرا منذ حوالي مائة عام. أما المتنزهون الذين فقدوا حياتهم فكانوا من سويسرا وألمانيا والنمسا، فيما سُوّيت منازل عشرة أشخاص تماما بالأرض واضطرت السلطات إلى ترحيل 147 شخصًا إلى أماكن آمنة.

هذه الصور تم التقاطها في الفترة الممتدة من أغسطس إلى نوفمبر 2017:

بعد أن ساعد الجيش السويسري في عمليات الإنقاذ والتنظيف، تمكّن معظم السكان من العودة إلى ديارهم في وقت لاحق بفضل تبرعات بلغت قيمتها 14 مليون فرنك من طرف المواطنين.

في الفترة الأخيرة، زار وزير الدفاع غي بارمولان المنطقة رفقة النائب البرلماني عن كانتون غراوبوندن كريستيان راتغيب حيث توجّه بالشكر إلى السويسريين على دعمهم السخي في أعقاب الكارثة، وقال: "لقد أثبت نظام المليشيات المعمول به لدينا فعاليته مرة أخرى".

على الرغم من أن السكان المحليين حاولوا العودة لممارسة حياتهم بشكل طبيعي، إلا أن الكارثة خلّفت بعض النّدوب. واليوم، هناك احتمال بأن يتكرر ذلك من جديد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك