تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

روجيه فيديرر وقت التقاعد لم يحن بعد بالنسبة لأسطورة كرة المضرب السويسرية

بقلم
Federer celebrates in front of the Wimbledon crowd

فيدرر يتذوّق فوزه للمرة الثامنة بلقب ويمبلدون، ويتطلّع إلى مواصلة اللعب في السنوات المقبلة.

(Keystone)

لم تخل وسيلة إعلام سويسرية اليوم من صورة أو تصريح لأسطورة كرة المضرب السويسرية روجيه فيديرر بعد فوزه التاريخي بلقب دورة ويمبلدون يوم الأحد 16 يوليو 2017. ويمكن للجمهور أن يتطلّع إلى رؤية هذا البطل الذي حطّم كل الأرقام القياسية والذي يناهز عمره حاليا 36 عاما وهو يستمرّ في حصد ألقاب جديدة.

ونقرأ على الصفحة الأولى ليومية "بازلر تسايتونغ" الصادرة يوم الإثنيْن 17 يوليو بمدينة بازل التي ينحدر منها هذا اللاعب الشهير: "فيديرر يسجّل خلوده في ويمبلدون"، في حين كتبت صحيفة "تاغس أنتسايغر" الصادرة في زيورخ: "فيديرر تغمره دموع العواطف الجياشة". أما صحيفة "لوماتان" الصادرة باللغة الفرنسية بمدينة لوزان فأختارت وصف فيديرر بأنه"ظاهرة" وبأنه "لم ينته من كتابة صفحات تاريخه الأسطوري".  

وبعد أن حطّم الرقم القياسي بفوزه للمرة الثامنة بلقب ويمبلدون، وحصوله على التتويج التاسع عشر ضمن الألقاب الدولية الكبرى "غراند سلام"، أعرب البطل السويسري عن امتنانه لما يتمتّع به من لياقة بدنية ووضع صحي، وأعلن أنه سيشارك في منافسات قادمة.

"ربما سيكون عليّ أن آخذ فترة من الراحة. لا أدري"، قال ذلك مازحا، وهو يتحدّث عن الفترة التي استغرقها شفاؤه من الإصابات في العام الماضي. "سأعود مرة أخرى بعد الأشهر الستة المقبلة. وأفضل من الفوز بهذه الكأس، أن أكون في صحة جيّدة. أشعر أنني في أفضل حال. لعبت كل منافسات هذه الدورة، ولم أخسر خلالها أي شوط. هذا أمر خارق للعادة. لم يكن متوقعا بالمرّة أن أحقق هذا الإنجاز".

اللقب التاسع عشر في ويمبلدون طريق روجيه فيدرر إلى التتويج والنجومية

بقلم

هل لاعب كرة المضرب السويسري روجيه فيدرر هو "أعظم لاعب في كل الأزمان؟". يمكن القول نعم، ومن دون منازع. فما هو مؤكّد هو أنه حصل على معظم ألقاب ...

قوي كما كان الحال دائما

فيديرر، الذي سيبلغ قريبا السادسة والثلاثين من العمر، أصبح أكبر بطل يحصل على لقب ويمبلدون، ضمن فئة الذكور. وكان الرقم القياسي السابق بحوزة أرتور آشي، الذي سجّله في عام 1975، حينها كان يبلغ من العمر 31 عاما.

في شهر أغسطس المقبل، سيحتفل فيديرر بعيد ميلاده السادس والثلاثين. ورغم ذلك، فلم يكن أكبر شخص يفوز بلقب كبير في بطولة مفتوحة (بعد عام 1968): كان قد سبقه إلى ذلك كين روزفيل الذي كان يبلغ 37 عاما في سنة 1972. لكن فيديرر أصبح ثاني شخص يفوز بلقب ويمبلدون من دون أن يخسر أي شوط بعد يورن بورغ في عام 1976.

كذلك شهدت دورة ويمبلدون لهذا العام المشاركة الحادية عشر لفيديرر في نهائيات هذه الدورة، وهو يأمل أن يحطّم هذا الرقم القياسي العام المقبل أيضا. وقال إنه لم يكن متأكدا العام الماضي من أنه سيعود إلى ويمبلدون مرة أخرى.

وأضاف قائلا: "حافظت على الأمل والحلم، وها أنا أفوز باللقب الثامن. إنه لأمر رائع"، وقال "آمل أن أعود العام المقبل للدفاع عن هذا اللقب".

وقبل يوم الاحد 16 يوليو 2017، كان فيديرر وبيت سامبراس متساويْين في عدد ألقاب ويمبلدون التي فازا بها (7 ألقاب لكل منهما). ولكن بعد فوز البطل السويسري باللقب التاسع عشر ضمن الألقاب الكبرى (غراند سلام)، يكون فيديرر قد تقدّم بأشواط عن المركز الثاني الذي يحتله رافائيل نادال الحائز حتى الآن على 15 لقبا من البطولات الأربع الكبرى.

ومع أن فيديرر لن يعود إلى تصدّر التصنيف العالمي على الفور، إلا أن بإمكانه أن يفعل ذلك في وقت لاحق من هذا العام.

من هو الأفضل؟ القصة الكاملة للمصنّفين الأوائل في رياضة كرة المضرب

بقلم

كيف تضبط كل بطولات كرة المضرب أسس المقارنة بين اللاعبين؟ نجمل هنا في رسم بياني واحد المعطيات المتعلّقة بكل المصنّفين رقم واحد على قائمة رابطة ...


(ترجمه من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×