Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

"الجزر الشمسية" في رأس الخيمة.. حلم سويسري قد يتحقق!


يُواصل مركز أبحاث سويسري القيام بتجربة مشروع "الجزر الشمسية" على نطاق أوسع في إمارة رأس الخيمة بالإمارات العربية المتحدة. ومن المحتمل أن تمتدّ التجربة الأولية المقامة عبْـر محطة برية، إلى تجربة الجُـزر العائمة، إذا ما تم تجاوز المشاكل العارضة التي يعرفها المشروع في الإدارة والتمويل.

من المشاريع التي زارها الوفد الإقتصادي السويسري أثناء جولته في دولة الإمارات العربية المتحدة ما بين 17 و20 أكتوبر 2009، وبالتحديد في إمارتيْ رأس الخيمة وأبو ظبي، مشروع الجُـزر الشمسية، التي يسهر على إنجازه المركز السويسري للالكترونيات والميكرو إلكترونيك في نوشاتيل، بالتعاون مع هيئة الاستثمار الحكومية في رأس الخيمة.

ويُـعتبر مشروع الجزر الشمسية واحدا من المشاريع السويسرية التي يتم إنجازها حاليا في إمارة رأس الخيمة، الى جانب مشروع المركز الجامعي المُـقام مع المعهد الفدرالي التقني العالي ومشروع تنظيم الدورة 33 لكأس أمريكا لسباق اليخوت، بين الفريق السويسري "آلينغي" والفريق الأمريكي "أوراكل بي إيم في" الذي لم يُكتب له الإستمرار بعد قرار اتخذته مؤخرا محكمة أمريكية.

حلم تحقق جزئيا

مشروع الجزر الشمسية، كما يقول المهندس المشرف على إنجازه فيليب موللر في حديث لـ swissinfo.ch، هو حُلم مدير المعهد السويسري للإلكترونيات والميكرو الكترونيك السيد توماس هيندرلينغ، الذي قام بدارسة الإحتياجات المتزايدة من الطاقة، نظرا لتزايد عدد سكان المعمورة وعلاقة ذلك بمصادر الطاقة المتوفرة، والذي اهتدى إلى نتيجة مفادها أنه من أجل تأمين المستقبل، يجب التحول الى الطاقة المتجددة التي يمكن استغلالها. وقد وجد أن الطاقة الشمسية هي المصدر الملائم من بين مصادر الطاقة المتجددة المتوفرة، لكننا "لا نستفيد منه بشكل كبير".

والتطبيق الذي اهتدى إليه السيد هيندرلينغ، يتمثل في تطوير طراز جديد من المحطات الحرارية الشمسية التي تسمح بتحويل الطاقة الشمسية الى طاقة كهربائية أو إلى أنواع أخرى من الطاقة، انطلاقا من محطات عائمة تدور تبعا لمسار الشمس. والمبدأ المتبع في هذا المشروع، هو تحويل الطاقة الشمسية الى طاقة حرارية تنعكس عبر صفائح مرايا مسطحة وتحول نحو أنابيب مائية، مما يسمح بتسخين الماء وتحويله تاليا إلى بخار، يستعمل فيما بعد في إدارة محطات لتوليد الطاقة الكهربائية.

محطة برية تجريبية

ما يتم إنجازه في رأس الخيمة منذ نهاية عام 2007، حسب المهندس فيليب موللر هو "عبارة عن محطة برية دائرية بقطر 85 مترا وتسمح بتخزين طاقة حرارية يمكن تحويلها وِفقا للآليات المستخدمة، Zلى حوالي 100 أو 150 كيلو واط"، وj¨,v هذه المحطة بمحرك حول محور وبارتفاع عن سطح الأرض، لتتبع حركة الشمس والاستفادة بأكبر قدر من الأشعة طوال مراحل اليوم.

وإذا كان الإسم يشير بالدرجة الأولى Zلى جزر شمسية، فلأن المبدأ صُـمِّـم لكي يطبّـق فوق سطح البحر أو في الخلجان والبحيرات، لكن إقامة أول محطة تجريبية على شكل محطة برية، جاء "لتسهيل الأمور" في المراحل التجريبية، كما يقول المهندس فيليب موللر. لكن المشرفين على المشروع يؤكِّـدون بأن "المشروع يمكن أن يُـنجز فوق سطح البحر وبأبعاد أكبر من ذلك".

مشاكل مالية او مشاكل سوء إدارة؟

لكن هذا المشروع الذي سهرت على تمويله هيئة الإستثمار في حكومة رأس الخيمة في حدود 5 مليون دولار، يعرف حاليا بعض المشاكل. وقد تردّدت في الآونة الأخيرة أنباء صحفية عن انسحاب الممول او توقيف التمويل.

عن هذا الموضوع، يقول المهندس فيليب موللر "لست الشخص المناسب للحديث عن ذلك، نظرا لكوني من القسم التقني، وإنني مثلكم أنتظر معرفة المزيد من المعلومات عن مستقبل المشروع، وأملي أن يتمكن من المُـضي قُـدما لكي نستطيع البرهنة على أنه بالإمكان تطبيق هذه التكنولوجيا على نطاق أوسع".

أما الدكتور خاطر مسعد، رئيس هيئة الاستثمار في حكومة رأس الخيمة فيرى أن "المشروع بدأ بطريقة جيدة. وقد طُلب منا كحكومة رأس الخيمة تقديم تمويل له، وهذا ما قدمناه بالفعل، ولكنهم أنفقوا الميزانية كاملة وتجاوزوها بدون أن يقدّم الطاقم التقني أدنى إنجاز. ومع ذلك، يتهموننا بأننا لم نرغب في التمويل وهذا أمر خاطئ".

وما تنتقده سلطات رأس الخيمة في تصرف المشرفين على مشروع الجزر الشمسية، كما يقول الدكتور خاطر مسعد هو "أنني لم أتوصل لحد اليوم بأي تقرير تقني عن الجزر الشمسية. إذن، كيف يمكنني معرفة وتفهم ما يقومون به. لقد تجاوزوا الميزانية بحوالي 100% بدون تسليم أي تقرير تقني يسمح لنا بمعرفة تاريخ الإنتهاء من المشروع أو ما ينوُون القيام به".

ويضيف "لقد طرحت السؤال على مجلس إدارة المركز السويسري للإلكترونيات والميكرو إلكترونيك لكي يتولّـوا الأمور، وقد قاموا بذلك. وأعتقد أنهم في الطريق لإيجاد الحل". وهذا الحل، يتمثل في استبدال المدير القديم بمدير جديد.

وينتهي الدكتور خاطر مسعد الى خلاصة مفادها "إننا نواصل الإيمان بإمكانية تطبيق المشروع ونثق في حسن نوايا المركز وفي مجلس إدارته. وبتولي المدير الجديد، لنا أمل في ان يكون في المستوى ونحن مستعدون للتعاون والعمل معه".

وعلى الرغم من معرفة المشروع لبعض المشاكل في التسيير، فإنه يبقى مشروعا طموحا يستهوي العديد من المتتبعين لمشاكل تطوير الطاقة المتجددة. ويقول المهندس فيليب موللر "منذ أن بدأنا في تشييد هذا الموقع، زارتنا العديد من الوفود من سويسرا ومن أنحاء أخرى من العالم، وهناك حتى من اليابان. وحتى ولو أن اهتمام أبناء البلد بالمشروع قليل، إلا أنه يمكن القول أن الجيل الصاعد له اهتمامات أكثر من الجيل الحالي بمشاكل اقتصاد الطاقة وبحِـقبة ما بعد النفط".

وقد حصل المشروع، الذي بدأ العمل فيه في 3 ديسمبر 2007، على عدة جوائز، منها جائزة التنمية المستدامة "Evenir" وجائزة "طاقة الكون"، كما زار المشروع باسكال كوشبان، وزير الشؤون الداخلية السويسري أثناء زيارته للإمارات في شهر مايو 2009.

swissinfo.ch – محمد شريف – رأس الخيمة (دولة الإمارات العربية المتحدة)

مشروع الجزر الشمسية

مشروع الجزر الشمسية من تطوير مدير المركز السويسري للإلكترونيات والميكروإلكترونيك في نيوشاتل المهندس توماس هيندرلينغ.

بالتعاون مع إمارة راس الخيمة وبتمويل منها في حدود 5 ملايين دولار، يتم إنجاز المشروع التجريبي عبر محطة برية بقطر 85 متر لإنتاج طاقة في حدود 100 او 150 كيلواط.

المبدأ الذي تقوم عليه تجربة الجزر الشمسية والتي تطبق فوق سطح البحار او البحيرات او على اليابسة، هو عبارة عن قرص دائري، قد يكون بقطر يمتد لمئات الأمتار او بضعة كيلومترات، به الواح زجاجية عاكسة لأشعة الشمس توجه في اتجاه أنابيب مائية مما يعمل على تسخين الماء وتحويله الى بخار يستعمل في إدارة توربينات لتوليد الطاقة.

المشروع الذي شرع فيه في نهاية العام 2007 من المفروض أن يعطي النتائج الأولية التطبيقية في نهاية العام 2009. ولكن بعض المشاكل الإدارية قد لا تسمح باحترام هذا الموعد.



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×