Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

أبواب مفتوحة


حل قصير الاجل لأزمة إيواء طالبي اللجوء


 انظر لغات أخرى 3  لغات أخرى 3
شيفرة التضمين

بعد أن أصبحت مراكز إيواء طالبي اللجوء في كانتون شفيتس السويسري ممتلئة عن آخرها، عرض دير أينزيدلن الشهير مساعدته على السلطات هناك لتذليل هذه المشكلة. (SRF/swissinfo.ch)

رغم الجهود المبذولة، عجز كانتون شفيتس عن استيعاب العدد المتزايد لطالبي اللجوء الذين يحتاجون إلى أماكن إيواء. وفيما تستمر السلطات المحلية في البحث عن حلول بديلة، أعرب دير أينزيدلن الشهير عن استعداده لإيواء 40 لاجئا أريتريا بشكل مؤقت.

في الوقت الحاضر، يجري إيواء طالبي اللجوء في مأوى مخصص للحجاج وزوار الكنيسة. لقد قدموا إلى سويسرا فرارا من أعمال العنف الدائرة في بلدهم الأصلي. وفي شهر أغسطس 2014، اتضح أن قرابة نصف طلبات اللجوء تقدّم بها إرتيريون. 

طالبو اللجوء سيمكثون في دير البينديكتيين لفترة لا تتجاوز ثلاثة أشهر. وخلال هذه المدة، سيقومون ببعض الأعمال التي لها علاقة بالدير. وحتى الآن، لم يظهر السكان وعموم الجمهور أي قلق أو انزعاج من القرار الذي اتخذه المسؤولون عن هذا الدير. مع ذلك، طُلِب من طالبي اللجوء الإرتيريين تفادي أي صدام مع السكان المحليين. 

في الأثناء، تبدو فيونا إيلسي، من مكتب الهجرة بكانتون شفيتس، متفائلة بأنه لن يحدث أيّ تصادم مع القرويين. وفيما يؤكد هؤلاء الإرتيريون أن الإقامة في الدير ليست سوى حل مؤقت، تواصل السلطات المحلية البحث عن شقق لإيوائهم في مكان آخر.