تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الذهب الأسود العمل الشاق لآخر عامل في مناجم الفحم

في قلب وسط سويسرا، لا يوجد إلّا تسعة أشخاص يصنعون فحم الشواء يدويًا لتغطية حاجة السوق. واحد منهم هو المزارع ماركوس فيكي، ويحظى الفحم الذي ينتجه بشعبية كبيرة بين السويسريين.

لا زالت صناعة الفحم مستمرة في إنتلابوخ منذ قرون عديدة، وهو وادي بعيد في كانتون لوتسيرن. بالنسبة للمزارعين، تعدّ هذه المهنة عملاً إضافيّاً لدعم إيراداتهم، وهكذا كان الحال دائماً. هناك ما يكفي من الغابات في المنطقة وبما انّ المنطقة وعرة جداً يصعب نقل الأخشاب إلى مكان آخر، فتتم معالجتها محلياً وتحويلها إلى فحم شواء.

ماركوس فيكي ورفاقه هم أبطال فيلم وثائقي يلقي الضوء على هذا التقليد والنضال اليومي من أجل الإبقاء على هذا الفن. يقول ويكي ووجه مغطى بأسود الكربون (مسحوق الفحم): "إنه لأمر شاق أن تدير مزرعة وتنتج الفحم إلى جانب ذلك". فيكي يدير مزرعة عجول، ولكنه يحقق أكثر من نصف دخله من انتاج الفحم.

يجمع فيكي مع مساعديه، ومعظمهم من المزارعين المتقاعدين من المنطقة، حوالي ستة أطنان من الخشب ويضعها على شكل طبقات من أجل صناعة الفحم. يقول فيكي: "إن صناعة الفحم هي حرفة صعبة وقذرة". إنه لا يعرف وقت الفراغ خلال موسم حرق الفحم، حيث يجب أن تبقى النار مشتعلة على مدار الساعة. ربما يكون فيكي آخر من يحرق الفحم في مزرعته، صحيح أن لدى فيكي ثلاث بنات، إلّا أنّهن لديهن خطط أخرى من أجل مستقبلهن. من الصعب العثور على ورثة لهذه الحرفة الشاقة.

فن صناعة الفحم من الخشب له تقليد طويل في مسقط رأس فيكي. حيث أنّ الفحم الخشبي ينتج حرارة عالية جداً، وكان يستخدم سابقا لاستخراج المعادن ولإنتاج الزجاج وفي الحدادة أيضاً.

مع تطور طرق النقل و انتشار الكهرباء انخفض الطلب على الفحم بسرعة، حيث أصبح تشغيل المكاوي والمواقد يتم بالكهرباء، كما أنّ استيراد الفحم الصلب من الخارج أصبح أرخص من انتاجه محلياً. وبعد الحرب العالمية الثانية، ترك العديد من عمال مناجم الفحم المناجم، وبدا مستقبل صناعة الفحم داكناً.

منقذ الفحم السويسري

في عام 1986، خطرت للبرلماني والصناعي الراحل أوتو إنايشن فكرة لتحويل الإنتاج من الفحم الصناعي إلى فحم الشواء، ونجحت الخطة، واليوم يقوم مزارعو إنتلابوخ ببيع 17.000 كيس بوزن ستة كيلوغرامات لشركة "أوتو" أحد شركات تجارة المفرق في سويسرا. مع العلم أن الطلب كبير جداً بحيث لا يمكن لصناع الفحم تغطيته. في كل عام في سويسرا يتم حرق 10 آلاف طن من فحم الشواء، و1% منه يتم انتاجه في منطقة نبف.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك