Navigation

Skiplink navigation

إجادة لغة وطنية والإندماج.. شروط مُسبقة للحصول على الجنسية

مرة أخرى، يُجدّد البرلمان السويسري ممارسة الضغط على الأجانب المقيمين في البلاد كي يُجيدوا إحدى اللغات الوطنية (الألمانية أو الفرنسية أو الإيطالية) ويندمجوا في المجتمع. وعلى غرار مجلس النواب، اعتبر مجلس الشيوخ أنه يجب حرمان مرتكبي المخالفات والجرائم الخطيرة من الحصول على الجنسية كما يجب أن يهددوا بالطرد من البلاد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 سبتمبر 2009 - 11:53 يوليو,

وبدون أي نقاش، وجه أعضاء مجلس الشيوخ (إلى الحكومة) مذكرة تطالب بأن تكون المعرفة الجيدة بلغة وطنية واحدة والإندماج الناجح شروطا مُسبقة للحصول على جواز السفر السويسري. كما تحث الحكومة على ضبط مقاييس دُنيا يُعمل بها في جميع أنحاء البلاد لتقييم درجة تحقق هذه الشروط.

أما المذكرة الثانية التي تمت الموافقة عليها بـ 15 صوتا مقابل 12 فتدعو إلى سحب تراخيص الإقامة الدائمة (من صنف C) من الأجنبي وطرده من البلاد إذا رفض "بشكل واضح" الإندماج في المجتمع السويسري.

وقد حاولت المعارضة ممثلة في ممثلي اليسار الإقناع بما ينطوي عليه هذا المقترح من مخاطر الإعتباطية والتعسف، وحذرت النائبة الإشتراكية (من جنيف) ليليان موري باكيي من أنه "سيساهم في تجريم ووسْم الأجانب في حين أن عدم الإندماج لا يُعتبر جُنحة أو جريمة".

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة