Navigation

ارتفاع حالات الإبلاغ عن مواد إباحية على الإنترنت في سويسرا

أعلنت الشرطة الفدرالية أن حالات الإبلاغ عن المواقع الإباحية المتعلقة بالأطفال أو ذات الطابع الإباحي القاسي (أو الشديد) تجاوزت تلك المتعلقة بالرسائل الالكترونية المزعجة أو غير المرغوب فيها (spam)، وذلك للمرة الأولى في سويسرا منذ عام 2003.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 مايو 2011 - 15:07 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وبشكل عام، تُعرّف السلطات الإباحية القاسية (أو الشديدة) بأنها الممارسات التي تشمل "أعمالا جنسية ترتكب مع أطفال أو حيوانات أو فضلات آدمية أو تقترن بالعنف".

وفي عام 2010، تلقت "الخدمة الفدرالية لمكافحة جرائم الإنترنت"، وهو مركز يهتم بالتنسيق على مستوى الكنفدرالية في مجال مكافحة الإجرام على الإنترنت 1743 بلاغا بهذا الخصوص، وهو ما يوازي 96% من إجمالي الحالات.

وقد اتضح أن الإرتفاع المسجل في عدد الشكاوى المتعلقة بمواد إباحية للأطفال ارتبط بالعدد المتنامي للتطبيقات المعلوماتية من صنف "ويب 0.2" التي تسمح بتبادل سريع ومجهول الهوية للمعطيات.

في المقابل، انخفض عدد الشكاوى أو البلاغات المتعلقة بالمواقع التي توفر للمتصفحين إمكانية الإطلاع على محتويات إباحية بأسلوب البث المباشر Streaming، حسبما أفاد يوم الخميس 12 مايو المركز الوطني للتنسيق في مجال مكافحة الإجرام على الإنترنت.

وفي السنة المنقضية أيضا، تواصل ارتفاع عدد الشكاوى المتعلقة بعمليات الإحتيال بواسطة أساليب عملياتية جديدة تتركز بشكل متزايد على مواقع الإعلانات السريعة أو البيع بالمزاد.

وبالتوازي مع ذلك، لا زالت وسائل الغش المعروفة منذ أمد بعيد تؤدي إلى سقوط ضحايا في شباك المحتالين الذين لا يتوانون عن استخدام كل ما توفره التكنولوجيا الحديثة من إمكانيات.      

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.