Navigation

السويسريون يطالبون الدولة بالمزيد من الخدمات الرقمية

غرامة مخالفة وقوف السيارات مزودة برمز الاستجابة السريعة (QR) في صورة التقطت بمدينة زيورخ يوم 7 يوليو 2020. © Keystone / Christian Beutler

يبدو أن الضغط باتجاه توسيع مجالات الرقمنة يزداد على السلطات السويسرية، حيث يتوقع ما يقرب من ثلاثة أرباع السكان في الكنفدرالية الحصول على المزيد من الخدمات الرقمية من السلطات، وفقًا لمسح أجرته شركة ديلويت سويس المتخصصة في مجال الاستشارات.

هذا المحتوى تم نشره يوم 30 ديسمبر 2020 - 14:12 يوليو,
Keystone-SDA/ث.س

سواء كان الأمر يتعلق بدفع غرامات الوقوف المخالف للسيارات أو الحصول على ملصقات الرسوم المرورية على الطريق السريع، يريد السويسريون والسويسريات أن يكونوا قادرين على التعامل مع مثل هذه الخدمات عبر الإنترنت، كما عبر ثلث الذين شملهم الاستطلاع عن استعدادهم القيام بمراسم الزواج عبر مؤتمرات الفيديو.

الغالبية العظمى من السكان ترغب في رؤية حلول رقمية منسقة في جميع أنحاء سويسرا، على سبيل المثال من أجل النقل الإلكتروني للبيانات الضريبية والتسجيل وإلغاء التسجيل في مكان الإقامة أو التعريف عبر الهوية الإلكترونية.

مع ذلك، لم يكن ثلاثة أرباع الذين شملهم الاستطلاع على استعداد لدفع المزيد من الرسوم مقابل هذه الخدمات الرقمية، أمّا بالنسبة لخيار القدرة على طلب جواز السفر أو بطاقة الهوية عبر الإنترنت فلقد أشارت أغلبية طفيفة إلى استعدادها للدفع.

مخاوف

كان لدى المشاركين في المسح مخاوف كبيرة بشأن حماية البيانات والأمن السيبراني، الذي يشكل أكبر عقبة أمام السكان في زيادة الاستفادة من خدمات الدولة الرقمية. ووفقًا لريتو سافويا، الرئيس التنفيذي لشركة "ديلويت سويس" "Deloitte Suisse"، فإنه يجب أن تؤخذ هذه المخاوف على محمل الجد، خاصة قبل التصويت الوطني بشأن بطاقة الهوية الإلكترونية المقرر إجراؤه يوم 7 مارس 2021.

في عام 2019، قال 87% من المشاركين في استطلاع للرأي إنهم يريدون من الدولة، ليس فقط التحقق من نظام الهوية الإلكترونية الوطني، ولكن أيضًا التحكم فيه. كما قال حوالي 80% إنهم يريدون استخدام الهوية الإلكترونية لتقديم التوقيعات الملزمة قانونًا.

في الأثناء، لم تضعف جائحة كوفيد - 19 الثقة في الخدمات الرقمية، بل على العكس من ذلك، اتضح أن ثلاثة أرباع السكان لم يغيّروا رأيهم. أمّا بالنسبة لعشرة في المائة منهم، فإن الثقة لديهم قد ازدادت، وخاصة في صفوف الشباب ولدى سكان المدن الكبرى.

يُشار إلى أنه تم إجراء هذا المسح من طرف "ديلويت سويس" في النصف الثاني من شهر مايو 2020. وقد تم تمثيله حسب العمر والجنس والمنطقة، وفقًا للشركة، التي استطلعت آراء 1500 شخص في سن العمل تتراوح أعمارهم بين 16 و64 عامًا يعيشون في سويسرا.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.