Navigation

الشركات السويسرية تتصدر ترتيب المؤسسات الأقل احتمالا لدفع الرشوة

أظهر أحدث تقرير لمؤشر الفساد العالمي الذي تصدره سنويا منظمة الشفافية الدولية في برلين بأن الشركات السويسرية والهولندية هي الأقل احتمالا لدفع الرشوة في الخارج، بينما احتلت الصين وروسيا المرتبتين الأخيرتين في قائمة ضمت 28 دولة مُصدرة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 نوفمبر 2011 - 12:07 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وتبين من خلال الدراسة التي نشرت المنظمة نتائجها هذا الأربعاء 2 نوفمبر 2011 على موقعها الإلكتروني، أن القطاعات الأكثر فسادا هي عقود الأشغال العامة والإنشاءات.

واستجوبت المنظمة 3000 مسؤولا تنفيذيا من 28 دولة متقدمة ونامية تم اختيارها حسب قيم استثماراتها الأجنبية المباشرة وصادراتها، فضلا عن أهميتها الإقليمية واحتمال لجوء الشركات فيها إلى لدفع الرشوة لدى تعاقداتها في الخارج.

واحتلت هولندا وسويسرا صدارة ترتيب التي يندر فيها دفع الرشاوى بـ 8,8 نقطة على 10. وكان هذان البلدان قد جاءا معا في المركز الثالث في عام 2008. واحتلت المرتبة الثالثة بلجيكا (8,7 نقطة)، متبوعة بكل من ألمانيا واليابان (8,6 نقطة لكل منهما). بينما جاءت الولايات المتحدة في الصف العاشر بـ 8,1 نقطة. أما الصين فاحتلت المرتبة 27 بـ 6,5  نقطة قبل روسيا الذي جاءت في مؤخرة الترتيب بـ 6,1 نقطة.

وهذا يعني أن شركات هذين العملاقين الصاعدين هي الأكثر ميلا لدفع الرشاوى في الخارج. أما الهند، التي تعتبر أيضا عملاقا اقتصاديا ناشئا، فقد سجلت تقدما طفيفا بحيث احتلت المرتبة 19 بـ 7,5 نقطة.

وجاء في تقرير المنظمة ضمن هذا السياق: "حققت الهند أكبر تحسن في الأداء لكنها مازالت في ذيل القائمة. وشهدت كندا وبريطانيا أكبر تراجع في الاداء."

لكن منظمة الشفافية الدولية أوضحت أنه ليست هناك دولة واحدة من القوى الاقتصادية الـ 28 التي شملها البحث - وتضم جميع دول مجموعة العشرين - خلت من الرشى، وأن عددا محدودا فقط من الدول حقق تحسنا كبيرا منذ صدور بيانات المؤشر السابق عام".

وتحث المنظمة الدول على التصديق على معاهدات تكافح الرشوة، تحت رعاية الأمم المتحدة ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، والاتحاد الأوروبي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.