تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المستشفى الجامعي في برن.. اندماج حضاري واحترام للخصوصية والتعددية الثقافية



في مطبخ المستشفى الجامعي في بَرن: فريق قسم "الإمداد و التَموين والخدمات الخلفية" أثناء تحضيرهم طعام الغداء للمرضى الراقدين في المستشفى. (سوزان شاندا – swissinfo.ch)

في مطبخ المستشفى الجامعي في بَرن: فريق قسم "الإمداد و التَموين والخدمات الخلفية" أثناء تحضيرهم طعام الغداء للمرضى الراقدين في المستشفى. (سوزان شاندا – swissinfo.ch)

تتميز سويسرا بكونها بلد مُهاجرين، وقد أصبحت أشبه بِبَوتقة إنصهرت فيها العديد من الثقافات حتى غدت تساوي رُبع سُكان هذه الكُنفدرالية الصغيرة. وفي هذا السياق، تعكس صالة إعداد الطعام في المستشفى الجامعي في برن Inselspital إحدى أفضل الأمثلة على هذا الإندماج الحضاري اليومي.

ويَمتَثل جميع العاملين في هذا المطبخ المُتَعَدد الجنسيات للأَمر المكتوب على اللافتة المُعَلِّقة على أحدِ أعمدة هذه الصالة الكبيرة، والذي يَنُصّ على وُجوب تَغطية الشَعر أثناء العمل، حيث يتوجب على من كان شعرها طويلاً أن تعقِده تحت غطاء رأسٍ مُشَبَك من البلاستيك، ويمكن أن يكتفي من كان شعرُه قصيراً بوضع قُبعة خدمةٍ مُدورة صغيرة (كبية).

وفي هذه الصالة ذات الغالبية الأجنبية تقف سيدة فيتنامية على رأس الحزام الناقِل المُتحرك، وتقوم بِدفع صواني الطعام التي تحمل الصُحون الفارغة المُخصصة لوجبة الغداء لمرضى المستشفى الى إثنين من زُملائها من ذوي الجنسية الإسبانية. ويقوم الأول بوضع كمية من السبانخ على إحد الصحون، ثم يضيف إليها بعض الأرز بعد إلقائه نظرةً سريعةً على بطاقة المَريض، حيث من النادر أن تَتَشابه وجبات الطعام المُخَصَصة للمرضى.

ولكي يَحصل كل مريض على الطعام المُناسِب له بسرعة و كفاءة، يقف على كلِ جانبٍ من الحزام الناقِل المُتحرك ستة أو سبعة اشخاصٍ الواحد تلوَ الآخر وبِجانبِ كل منهم عربة معدنية تحمل عدة حاويات تضمّ أصناف الطعام المُختلفة التي توزع على المرضى وفقا للمعلومات المُدونة على بطاقاتهم الصحية الشخصية.

تنظيمٌ كامل أشبه بِبِناء ِبابل

ومع ما تَتَطلّبه هذه المُهمة من تركيز، لا يبقى هناك الكثير من الوقتِ لِلّغو، حتى لو كان لدى العاملتين القادِمَتين من يوغوسلافيا ما تَوّدّان التَحَدُّث به، حيث تقتصر وسائل الإتصال بين العاملين هنا غالباً على النَظَرات والتعليقات المُقتضبة والضَحك. وفي هذا المطبخ الكبير، يُمكن سماع خليط مُنوع من اللغات كالألمانية والإيطالية والإسبانية والألبانية، مع الأزيز الذي يصدره الحزام الناقل المُتحرك وجَلَبة الأدوات المَعدنية في سلطانيات الطعام. ولا تَضُمّ هذه الوَردية المُكونة من 15 عاملاً في صفوفها سوى مواطِنَين سويسرييَن فقط.

وبعد تَفَقُّد الطعام من قِبَل الطاهية المَسؤلة عن الحِمية الغذائية للمَرضى، يَتَلَقّى عاملٍ تركي الجنسية صَواني الطعام ويَصُفُها داخلَ رفوفِ دولابٍ معدني يتَحَرك على عَجلاتٍ قبل أن يقوم بِدَفعِه بحزمٍ الى داخل المَصعد الكهربائي ليأخذ طريقه الى المريضات اللواتي يَرقُدنَ في القسم النسائي من المستشفى. وفي هذه الأثناء كانت عقارب الساعة تُشير الى الحادية عشرة وأربعين دقيقة.

ويشير رينيه تسيدي رئيس قسم علم التغذية وفن إعداد الطعام الى الجدول الزمني قائِلاً:" نحن مُبَكِرون اليوم". ويؤشر هذا الجدول بالدقيقة إلى الأوقات التي يُغادر بها الطعام صالة الطبخ لِيَصل الى الأقسام المُختلَفة للمُستشفى الجامعي الذي يعتبر مفخرة العاصمة السويسرية. وفي العادة، يتأخر موعد وجبة الغداء للقسم النسائي في المستشفى عن اليوم بِعشر دقائق، ولكن هذه الدقائِق القليلة تقع ضِمن النِطاق المسموح به.

ويترأس تسيدي 56 موظفاً يعملون في قسم "الإمداد والتموين والخدمات الخلفية" التي تهتم بتَحضير وجبات الغذاء ثلاث مراتٍ يومياً لِمَرضى المستشفى وللمطاعم السَبعة التابعة لها، ومن ثَمَّ لَمْلَمة الصواني مع ما تبقى من الطعام، وفَرز الأواني وأدوات المائِدة لتوضع في النهاية في آلاتٍ ضَخمة لغسلِ الأطباق.

التسامح والإحترام

ويسود التفاهم بين تسيدي وموظفيه الذين يَعمل بعضَهم بدوامٍ جُزئي كما هو الحال مع س.أ الألبانية / الكوسوفية البالغة من العمر 41 عاماً والتي تعمل منذ 10 أعوام في قسم علم التغذية وفن إعداد الطعام في هذه المستشفى الذي بلغت نسبة الموظفين الأجانب فيه نحو 70%.

وحول عملها تقول س.أ أمام swissinfo.ch: "أعمل بشكل غير مُنتظم، وفي بعض الأحيان لا أعمل سوى ساعتين أو ثلاثة في المساء، غير أنّي أفضّل العَمل في النَوبة الصباحية التي تَمتَدّ بين الساعة 6:30 و الساعة 15:30 كما هو الحال اليوم، حيث يُتيح لي ذلك فرصة قضاء فترة المساء مع عائلتي. وهي تقول بأنها مُسلمة، ومع أنَّها تعترف بِحَياء أنها لا تُصَلّي إلا نادراً، فهي تؤكد على التزامها بفريضة الصوم حيث تضيف "ولكنني أصوم شهر رمضان في كل عام".

و حسب س. أ يَتلقى المسلمون الدَعم من إدارة العمل خلال هذا الشهر. فَحَسب دورية العمل قد تكون آخر وجبة في المستشفى قبل طعام الإفطار، أو قد تُصادف أوّل وجبة مع السحور قبل البدء بالصيام. وكما تقول: "بإمكاننا تناول هذه الوجبة (الفطور أو السحور) خلال دورية العمل، ولكننا نأخذ زملاءنا من المُعتقدات الأخرى بِعين الإعتبار ولا نُطيل في غيابنا كثيراً".

وحسب رينيه تسيدي لا يوجد سوى القليل من المسلمين المُلتزمين بالفرائِض في القسم الذي يترأسه، ولذا لا توجد هناك غرفة مُخَصَصة للصلاة، وكما يقول: "لِحَد الآن لم يتم تقديم طلبٍ بهذا الخُصوص".

البحث عن الحوار عند الخلافات

في حين أصبح مَعروفاً أن الجيش السويسري قام مؤخرا بِصياغة مَنشور يَتضمَّن ترتيبات خاصة للجنود والمُجندين المُسلمين، يُنَظِّم العاملون في مطبخ المستشفى الجامعي في برن أنفسهم بشكلٍ فردي ضِمن الفريق الواحد. ويُعَلِّق تسيدي قائِلاً :"لا يُهمني إن أخَذَ أحَد الموظفين إستراحةً لمدة خمس دقائِق لتدخين سيجارة في الخارج، أو للصلاة في غرفة تبديل الملابس".

وإن كان هناك من يرغب بِأخذ إجازة لقضاء عُطلة دينية، فما عليه سوى تقديم طلبه في الوقت المناسب. ويَعتَبر تسيدي عمله المُشترك مع أفرادٍ ينتمون الى 13 دولة تجربة مثرية. وحسب قوله فإنِّ تقلُّب الموظفين هنا قليل، بَل إنَّ غالبيتهم يبقى في عمله حتى بلوغ سن التقاعد، مما يُعزِز من تَماسك فريق العمل.

وحول المشاكل التي قد تنشَب أثناء العمل يقول تسيدي: "في أغلب الأحيان تكون الخلافات مع وبين الأجانب أقل إثارة للمشاكل بالمقارنة مع السويسريين ذلك أنَّهم أكثر صراحة، وإذا حدثت مشكلة ما، فإني أتحدّث مع المَعنيين فوراً". ويُعاني تسيدي أكثر من "الكياسة والهدوء السويسري"، فهو أيضاً "نصف أيطالي" ويتكلم عدة لغات، وباستطاعته أن يرفع صوته بالتأكيد لو تطلَّب الأمر ذلك.

الحجاب ليس بمشكلة

في القسم الذي يترأسه تسيدي، لم تكن مسألة الحجاب الكامل (النقاب أو البرقع) التي تَشغل وسائل الإعلام والساسة السويسريين منذ نحو ستة أشهر قضية مطروحة للنقاش، وهنا تقول س. أ. التي لا تغطي شعرها الأشقر سوى بِغطاء الرأس المُشَبَّك الواقي الذي يَفرضه العمل لأسباب تَتَعلّق بالنظافة: "أنا لستُ ضِد الحِجاب من حيث المبدأ، ولكن ذلك يَعتمد على المكان الذي يُلبس فيه. وأنا لا أحَبِذ إرتداء المُسلِمة للحجاب في سويسرا، لأنها بذلك تستعرض دينها، مما لا يُساهم في مسألة الأندماج".

وفي مطبخ المستشفى الجامعي في برن لن تكون مسألة الحِجاب قضية للنقاش في المستقبل أيضاً، ذلك أن ملابس العَمل إلزامية هنا و هي تُشَدِد على "تغطية شعر الرأس للجميع سواء أكان الشخص مسلماً أم لا".

سوزان شاندا - برن، swissinfo.ch

المستشفى الجامعي في برن Inselspital

تعالج هذه المستشفى سنوياً نحو 260,000 مريض.

يبلغ العدد الإجمالي للعاملين في هذه المستشفى 8703 شخص. وحسب التقرير السنوي الصادر في عام 2010 من مديرية شؤون الموظفين في المستشفى، وصل عدد العاملين الأجانب الى 1844 شخصاً نصفهم تقريباً من ألمانيا الإتحادية.

ومن مجموع الأطباء البالغ عددهم 1459 طبيباً، ينحدر521 منهم من خارج سويسرا. ويبلغ عدد الأطباء من ألمانيا وحدها 395 طبيباً. والأمر نفسه مع طاقم التمريض الذي تَزيد فيه نسبة الموظفين الألمان عن نصف العدد الكلّي للموظفين الأجانب.

و تتواجد أكبر نسبة من الموظفين الأجانب في قِسم الإدارة الإقتصادية للمستشفى (التي تشمل تخطيط وتنظيم المطبخ، ورعاية الغسيل والتنظيف وغيرها مما يتعلّق بالرعاية المُثلى للزبائن من أجل الامتثال للقوانين الصحية وسلامة العمل وحماية البيئة وفقا للميزانية)، وفي قسم التغذية وعلوم الأطعمة. ومن بين العدد الأجمالي للعاملين في القسم الأخير والبالغ 320 شخصاً (بنسبة 228 موطن عمل) يُشَكِّل الأجانب نحو 40 ٪. ويَنحدر هؤلاء اساساً من البرتغال وجمهوريات يوغوسلافيا السابقة، وأمريكا اللاتينية وأوروبا الشرقية.

تعمل سبعة مطاعم تحت إدارة المستشفى الجامعي Inselspital في برن، بِضِمنها مطعمين للموظفين بِسِعة 380 و 500 مقعداً تُقَدَّم فيهما ثلاث وجبات طعام يومياً.

في نهاية عام 2009 كان هناك 1,68 مليون شخص أجنبي يعيشون في سويسرا، وهو ما يقرب من ربع العدد الإجمالي للسكان في الكنفدرالية.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×