تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

بين "كريدي سويس" و"قطر القابضة" اتفاق قطري سويسري لإدارة الأصول المالية في الخليج والشرق الأوسط



تربط مصرف "كريدي سويس" علاقة شراكة اقتصادية مهمّة مع شركة "قطر القابضة" منذ فترة، وقد تعززت هذه العلاقات في الآونة الأخيرة.

تربط مصرف "كريدي سويس" علاقة شراكة اقتصادية مهمّة مع شركة "قطر القابضة" منذ فترة، وقد تعززت هذه العلاقات في الآونة الأخيرة.

(AFP)

في الطابق الثاني والثلاثين من برج تورنادو، أحد الأبراج المنتشرة بكثافة في منطقة "ويست باي"، القلب المالي للدوحة الجديدة الممتدة على طول الكورنيش، يقع مقر "كريدي سويس قطر".

لكن هذا الفرع المصرفي الصغير سيتحول سريعا إلى منصة استثمارية هامة تُغطي الأسواق الناشئة سريعة النمو في الخليج والشرق الأوسط وصولا إلى تركيا، كما ستدير أنشطة عالمية أيضاً. وهنا تستعرض swissinfo.ch ملامح هذه الشراكة القديمة بين مؤسستين ماليتين قطرية وسويسرية ما انفكت تتعزز مع مرور الزمن.

إدارة رؤوس الأموال من مركزين رئيسيين

في أكبر عملية انتشار اقليمية لبنك سويسري توصل مصرف "كريدي سويس" مؤخرا إلى اتفاق مع شركة "قطر القابضة" على إقامة مؤسسة مشتركة لإدارة الأصول أطلقا عليها اسم "أفانتيكوم لإدارة رؤوس الأموال" (Aventicum Capital Management)، على أن تزاول نشاطها بدءا من العام المقبل، وسيكون مقرها في الدوحة.

وقال علاء الدين الهنجري الرئيس التنفيذي لبنك "كريدي سويس قطر"، والذي سيكون مسؤولا عن المشروع الجديد، إن شركة "أفانتيكوم" ستعمل على إدارة رؤوس الأموال من مركزين رئيسيين أحدهما الدوحة حيث ستنطلق وحدة تركز على استراتيجيات الاستثمار في الشرق الأوسط وتركيا والأسواق القريبة منهما، والثاني دولي سيكون خارج المنطقة من دون أن يذكر الهنجري مكانا محددا.

وبسؤاله عن القيمة المضافة المتأتية من هذه الشراكة أكد لـ"سويس أنفو" أن قطر تسعى لتعزيز موقعها المالي فيما يتطلع البنك السويسري إلى الاستفادة من النمو القوي في المنطقة. وأوضح أن جميع الشركات التي ستُطلق في إطار المشروع المشترك ستستفيد من الممارسات الدقيقة التي يُطبقها "كريدي سويس".

 أما أحمد السيد الرئيس التنفيذي لشركة قطر القابضة فاعتبر أن إطلاق المؤسسة الجديدة سيساهم في الارتقاء بمكانة الدوحة باعتبارها مركزا ماليا عالميا، بالاعتماد على تجربة "كريدي سويس" وقوته في مجال إدارة الأصول فضلا عن خبرته في الأسواق الناشئة، ما يجعله شريكا مثاليا للقطريين في هذه المرحلة. ويتخذ "كريدي سويس" من زيوريخ مقرا له وهو يملك خمسين فرعا عبر العالم ويشغل أكثر من خمسين ألف موظف. ويُقدم أصنافا مختلفة من الخدمات المصرفية لزبائنه من بينها إدارة حسابات الأفراد والخدمات الاستثمارية وخدمات إدارة الأصول، مُستندا على خبرته الطويلة في هذا الميدان. أما "قطر القابضة" فتُعتبر ذراع صندوق الثروة السيادي القطري.

مركز مالي اقليمي

ويمكن القول إن هذه الشراكة أتت امتدادا لعلاقات قديمة نسبيا إذ انطلقت الشراكة بين "قطر القابضة" و"كريدي سويس" منذ سنة 2008 لما دخلت الأولى مساهما في البنك الزيوريخي العملاق وصارت تملك 6.2 من أسهمه، مما بوأها المرتبة الثانية بين المساهمين في رأس ماله. كما قدم البنك المشورة لمجموعة "قطر القابضة" في العديد من الصفقات، وخاصة منها صفقة شراء حصص من شركة "بورش" الألمانية لصناعة السيارات، وشراء سلسلة متاجر "هارودز" في لندن.

ومن مظاهر هذه العلاقة الوثيقة أيضا أن "كريدي سويس" أعار أنتوني أرمسترونغ، وهو من ألمع مديريه ليقود إحدى الإدارات الرئيسية في "قطر القابضة" حتى العام الماضي. ومن الواضح أن قطر، البلد الصغير لكن الغني باحتياطات الغاز الطبيعي، يسعى للتحول إلى مركز رئيسي لإدارة الأصول في الخليج من خلال "مركز قطر للمال".

وفي هذا الإطار وقعت "قطر القابضة" في أبريل الماضي اتفاقا لاستثمار 250 مليون دولار بشكل مشترك مع وحدة الاستثمار المباشر في الموارد الطبيعية التابعة لبنك "بركليز" البريطاني. وتنافس قطر في هذا المجال جارتها دبي، حيث يوجد أهم مركز مالي في الخليج، لكنه تلقى ضربة لم تكن هينة بمناسبة الأزمة المالية والعقارية التي هزت الإمارات في أواخر العقد الماضي، تأثرا بالأزمة الآسيوية. ولوحظ على سبيل المثال ان مخصصات بنوك أبو ظبي، المركز المالي الثاني في الإمارات، سجلت تراجعا بنسبة 10 في المئة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري بحسب ما ذكرت صحيفة دار الخليج الاماراتية.

من دبي إلى الدوحة

وعلمت swissinfo.ch أن هاشم منتصر (وهو رئيس إدارة الأصول سابقا في بنك "إي أف جي هرماس") سيشغل مهام الرئيس التنفيذي للمعلومات في وحدة الأعمال التي سيكون مقرها في الدوحة، فيما سيتولى علاء الدين الهنجري مسؤولية المشروع المشترك في الدوحة بالإضافة لرئاسته بنك "كريدي سويس" في قطر. أما رئاسة مجلس إدارة المشروع فسيُعهد بها إلى مارتن كيلر وهو رئيس إدارة الأصول لدى "كريدي سويس" المسؤول عن منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. ويُخطط البنك السويسري أيضا لنقل بعض صغار محلليه من دبي إلى الدوحة في إطار جهوده للتركيز على الأسواق الرئيسية.

من جهة أخرى يُجري بنك "كيو إنفست قطر" حاليا محادثات مع المجموعة المالية "هيرماس" لإقامة بنك استثمار مشترك، تملك فيه "كيو إنفست قطر" حصة تعادل 60 في المئة وتضخ مبلغا نقديا يصل إلى 250 مليون دولار. ولعل هذا هو ما حمل الرئيس التنفيذي لبنك "كريدي سويس" برادي دوغان على القول في بيان صادر مؤخرا عن البنك إن هذه الشراكة الجديدة ترتكز على نقاط القوة في كل من "قطر القابضة" و"كريدي سويس"، مُعربا عن قناعته بأن "أفانتيكوم" ستؤمن للجانبين منصة استثمارية فريدة سواء في قطر أو في العالم.

كريدي سويس يتوسع في الخليج

مادامت الصيرفة حرفة السويسريين الأولى لم يكن غريبا أن يتوسع حضورهم في منطقة الخليج حيث توجد فوائض مالية تحتاج إلى من يعطي المشورة في كيفية استثمارها. وعزز البنك وجوده في السنوات الأخيرة في كل من السعودية وقطر والإمارات، ما جعل مجلة "يوروموني" تختاره هذا العام بوصفه أفضل بنك في الإمارات.

كما فاز البنك أيضا في العديد من التصنيفات الوطنية والاقليمية. وبحسب رئيس دائرة الخدمات المصرفية للخليج في البنك برونو الضاهر فإن نموذج العمل المصرفي المتكامل الذي ينتهجه كريدي سويس هو وراء نجاحه في الامارات، إذ أنه "يؤكد مدى رسوخ البرامج المتكاملة التي نقدمها لزبائننا وقوة التزامنا بخدمتهم في منطقة الشرق الوسط باسرها التي نعتبرها من أهم الاسواق لنمو أعمالنا" كما قال.

مع ذلك مر البنك بفترة عصيبة عندما انهار القطاع العقاري في دبي سنة 2010 مما أثر سلبا على المجال المصرفي، البنك، لكنه بدأ يتعافى تدريجيا واستخدم لاعب التنس الشهير روجي فدرير للترويج مجددا لحضوره في الإمارات، حتى حصل هذا العام على تصنيف أفضل بنك خاص في الامارات. وفي سياق هذا المد الاستثنائي في الخليج رفع كريدي سويس من حصته في بيت التمويل الخليجي (مركزه في المنامة – البحرين) إلى أكثر من 14 في المئة.

أما في السعودية فاشترى قبل فترة حصة الأغلبية في مشروعه المشترك "الشركة السعودية السويسرية للأوراق المالية" الذي تغير اسمه الي كريدي سويس السعودية، وهو يعتزم عرض نطاق متكامل من الخدمات لزبائنه السعوديين. وقال البنك في بيان أصدره في تلك المناسبة "ان السعودية منحت الشركة بعد تغيير اسمها موافقة على مزاولة كل الانشطة التي توافق عليها هيئة السوق المالية السعودية".

.وبموجب تلك النقلة الهامة، تولى الرئيس التنفيذي المشارك في كريدي سويس في الشرق الأوسط بسام يامين منصب الرئيس التنفيذي لشركة كريدي سويس السعودية خلفا لصباح البنعلي. وشرح خبير مصرفي لـ"سويس أنفو" أن الشركة الجديدة ستقدم خدمات البنوك الخاصة والبنوك الاستثمارية وإدارة الأصول لزبائنها السعوديين. واعتبر يامين ان السعودية هي الاقتصاد المهيمن في منطقة الخليج وهي تمثل سوق نمو رئيسية لكريدي سويس.

وفي قطر سبق أن قدم بنك كريدي سويس المشورة لبنك قطر الأول للاستثمار بشأن إدراج كل أسهمه في بورصة قطر. وكان بنك قطر الأول للاستثمار، وهو شركة للاستثمار المباشر، قال إنه يتوقع إدراج أسهمه في الدوحة بحلول شهر نوفمبر الجاري. وباع البنك حصته البالغة 41 بالمئة في شركة قطر للهندسة والبناء الأسبوع الماضي مقابل 77 مليون دولار. وهبط مؤشر بورصة قطر 0.87 بالمئة منذ بداية العام الجاري بعد ارتفاعه 1.1 بالمئة في 2011. إلا أن المؤشرات الاقتصادية تظهر انتعاشا لنشاط الصفقات في المنطقة بعد فترة من التباطؤ بعد الأزمة المالية العالمية.

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×