Navigation

Skiplink navigation

تراجع في الدعم لمبادرة "الأعمال المسؤولة"

تستهدف مبادرة "الأعمال المسؤولة" الشركات متعددة الجنسيات التي تتخذ من سويسرا مقراً لها، وقد استخدم النشطاء الصور المثيرة للمشاعر لإيصال رسالتهم إلى الناخبين. Keystone/Abir Abdullah

تراجعٌ في دعم الناخبين لمبادرة تهدف إلى جعل الشركات التي تتخذ من سويسرا مقراً لها مسؤولة عن أنشطتها التجارية في الخارج، كما يُظهر استطلاع الرأي الأخير في هذا الصدد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 نوفمبر 2020 - 09:34 يوليو,

يقول الخبراء إن الأيام الأخيرة من الحملة الإعلانية للاقتراع المقبل قد تكون حاسمة بالنسبة لنتائجه في 29 نوفمبر الجاري.

كما يلاحَظُ توجه مماثل نحو التصويت بـ "لا" ضدّ مقترح آخر يهدف إلى حظر استثمارات المصرف الوطني السويسري وصناديق التقاعد والمؤسسات الخاصة في الشركات العاملة في مجال تصنيع الأسلحة. يقول منظمو الاستطلاع إن الموافقة على هذه المبادرة في صناديق الاقتراع غير مرجحة.

تم إجراء الاستطلاع خلال النصف الأول من شهر نوفمبر من قبل معهد GfS Bern للأبحاث وسبر الآراء الرائد بالنيابة عن هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية، وهي الشركة الأم لـ swissinfo.ch.

محتويات خارجية

فقدت مبادرة معايير مسؤولية الشركات الملزمة قانونًا، والمعروف أيضًا باسم مبادرة "الأعمال المسؤولة"، 6% من الدعم في غضون شهر. وبالمقابل، نجح المعارضون في تضييق الفجوة إلى 16%.

كما بلغت نسبة من قالوا إنهم لم يقرروا بعد 11%، انخفاضًا من 18% في استطلاع أكتوبر.

تقول مارتينا موسون، مديرة المشروع والخبيرة السياسية في معهد GfS Bern للأبحاث وسبر الآراء: "إحدى القضايا الرئيسية تتمثل في حسن تعبئة الجانبين لقواعدهم الشعبية".

لا يزال مؤيدو المبادرة يتمتعون بدعم الأغلبية حاليًا ولكن هناك العديد من المؤشرات التي تشير إلى اتجاه عام نحو التصويت بـ "لا" على مبادراتهم.

تقول موسون: "هذا يجعل الأمر صعبًا لمنظمي استطلاعات الرأي، ولكن من الآمن القول إنه من الصعب التكهن لقرب الأعداد من بعضها".

لا مؤشرات على تصويت احتجاجي

وأظهرت نظرة فاحصة على أحدث نتائج الاقتراع أن الناخبين الذين تربطهم صلات بأحزاب الوسط وأولئك الذين ليس لديهم أي تفضيل حزبي معين يغيرون مواقفهم ويتجهون لرفض المبادرة.

والجدير بالذكر أيضاً أنّه لا توجد مؤشرات على تصويت احتجاجي مناهض للحكومة.

ومع ذلك، يبدو أن الدعم قوي بين النساء، في المناطق الناطقة بالفرنسية والإيطالية وبين القواعد الشعبية للأحزاب اليسارية.

عند سؤالهم عن الدافع الرئيسي لرفض اقتراح معايير العمل الأخلاقية الملزمة قانونًا، قال عدد متزايد من المستجيبين إنهم قلقون بشأن التأثير السلبي للمبادرة على الاقتصاد السويسري الذي ضعف بالفعل بسبب جائحة كفيد – 19.

وكانت الحاجة إلى تعزيز قواعد لعب سليمة في مجال الأعمال تمثل الحجة الأكثر إقناعًا لصالح المبادرة، وفقًا لمنظمي الاستطلاع.

تقول موسون: "حقوق الإنسان وحماية البيئة من العوامل الدافعة التي يمكن أن تعطي دفعة للمبادرة".

ومع ذلك، فإن الموافقة على المبادرة ستكون استثنائية، حيث تم رفض معظم التعديلات الدستورية من قبل الناخبين على مدار 130 عامًا الماضية، ولا سيما المقترحات التي أطلقتها الجماعات اليسارية.

العتاد الحربي

الوضع أكثر وضوحا بالنسبة لمقترح يساري آخر لحظر الاستثمارات المالية من قبل المصرف الوطني وصناديق التقاعد والمؤسسات في إنتاج العتاد الحربي، حيث وجد الاستطلاع الأخير أن المعارضين يضيقون الفجوة إلى خمس نقاط مئوية فقط من 13% قبل شهر.

يقول لوكاس غولدر، عالم السياسة والمدير المشارك في معهد GfS Bern للأبحاث وسبر الآراء، إن النقاد تمكنوا من إظهار نقاط الضعف المحتملة للمبادرة السلمية.

ويضيف "تتساءل الجماهير بشكل متزايد عما إذا كان الاقتراح سيكون له التأثير المقصود ويخشون من أن الاقتصاد السويسري قد يدفع ثمناً باهظاً للغاية إذا فاز الاقتراح بالأغلبية".

ويلاحظ غولدر الدعم القوي للمبادرة بين النساء وفي الجزء الناطق بالفرنسية من البلاد.

ويضيف "من غير المرجح أن يفوز الاقتراح اليساري بأغلبية في صناديق الاقتراع، وهو الذي لم يكن في قلب المناقشات بقدر ما كانت مبادرة الأعمال المسؤولة".

المغتربون السويسريون

الاستطلاع، الذي يجمع بين النتائج عبر الإنترنت والمقابلات الهاتفية، استطلع آراء المواطنين السويسريين الذين يعيشون في الخارج أيضاً.

عادةً ما يكون السويسريون في الخارج أكثر ميلًا إلى اليسار من الناخبين المحتملين الذين يعيشون في سويسرا.

ويبدو أن مبادرة مسؤولية الشركات، التي أطلقها تحالف عريض من المنظمات غير الحكومية، تستقطب 76% من المغتربين السويسريين الذين شملهم الاستطلاع – أكثر بما يقرب من 20% مقارنة بمن يسكن سويسرا من المشاركين بالاستطلاع. كما أن التأييد لحظر الاستثمار في الأسلحة أقوى أيضًا على الرغم من أن نسبة الفرق تصل إلى 8% فقط.

محتويات خارجية

تفاصيل الاستطلاع

أجرى منظمو الاستطلاع مقابلات مع 10069 مواطنًا سويسريًا من جميع المناطق اللغوية في جميع أنحاء البلاد بالإضافة إلى المغتربين السويسريين في ثاني استطلاع على مستوى البلاد.

يعتمد الاستطلاع على الردود عبر الإنترنت وكذلك المقابلات الهاتفية مع مستخدمي الهاتف الثابت والمحمول على حد سواء، وقد تم إجراؤه في الفترة من 2 إلى 11 نوفمبر.

وبلغت نسبة الخطأ 2.7%.

تم تنظيم هذا الاستطلاع من قبل مؤسسة الإذاعة والتلفزيون السويسرية (SBC)، الشركة الأم لـ swissinfo.ch، وأجرى الاستطلاع معهد GfS Bern للأبحاث وسبر الآراء.

End of insertion

(ترجمه من الانجليزية وعالجه: ثائر السعدي)

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة