تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تزايد الإقبال في سويسرا على "المساعدة على الإنتحار"

انضم أكثر من ألفي شخص العام الماضي إلى منظمة Exit العاملة في مجال المساعدة على الإنتحار. وترى المنظمة أن هذا الإرتفاع الذي يفوق المعدل بكثير قد يفسر بتوجه الحكومة السويسرية إلى مزيد من التشدد القانوني في هذا المجال.

بالأرقام، تضم Exit اليوم في صفوفها 70000 عضو في سويسرا (يقيم 17000 منهم في سويسرا الروماندية المتحدثة بالفرنسية). وفي بيان أصدرته يوم 6 أبريل، قدرت المنظمة أن موجة الإشتراكات المسجلة في عام 2009 قد تكون ناجمة عن رد فعل الجمهور على "هجوم الحكومة الفدرالية على الإختيار الحر" على حد تعبير البيان.

وتذهب المنظمة – التي تعتبر أن مشروع القانون الخاص بالمساعدة على الإنتحار يتسم بقدر كبير من التضييق - إلى أن العديد من الأشخاص قد يكونوا قالوا لأنفسهم "إما الآن وإما لا إلى الأبد".

في العام الماضي، رافقت منظمة Exit حوالي 217 شخصا إلى الموت مقابل 167 في عام 2008 و179 في عام 2007. ويشير برنهارد سوتر، عضو الهيئة المديرة للمنظمة التي قامت بدراسة 377 طلبا في عام 2009، إلى أن" أكثر من نصفها بقليل" يتمخض عموما عن مساعدة على الإنتحار. ويبلغ متوسط أعمار الأشخاص الذين تتم مساعدتهم 76 عاما، فيما يُعاني معظم المرشحين للإنتحار من إصابة بمرض السرطان.

وإذا ما كانت المساعدة على الإنتحار تستجيب "بوضوح" (على حد رأي المنظمة) إلى حاجة قائمة، فإن هذا الصنف من الموت يظل نادرا في سويسرا. وللمقارنة، تذكر Exit – التي تنخرط منذ 20 عاما لفائدة العلاج بالطب التسكيني - بأن الإحصائيات الرسمية تقدر إجمالي عدد الوفيات في الكنفدرالية بحوالي 63000 شخص سنويا.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

×