تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سياسة اللجوء توفير المأوى في حالات الطوارئ

في سياق مساعيها الرامية لتوفير أماكن صالحة لإيواء الأعداد المتزايدة من طالبي اللجوء المتوافدة على البلاد، تقترح السلطات السويسرية حلولا غير تقليدية، وغير مألوفة أحيانا.

في ظل ما يُبديه السكان المحليون من مقاومة وبسبب ندرة المساكن اللائقة، تحولت عملية إسكان طالبي اللجوء إلى تحدّ يومي للسلطات الفدرالية والمحلية. ومن أجل استيعاب القادمين الجدد لفترات قصيرة، التجأت الكانتونات والبلديات مرة أخرى إلى توفير طائفة عريضة من المباني الإستثنائية كالمخابئ العسكرية تحت سطح الأرض، وحاويات نقل البضائع المُحوّرة والخيام التابعة للجيش والمستشفيات وثكنات فرق رجال الإطفاء القديمة، بل شملت القائمة أحد القصور الريفية.

المسؤولون السويسريون في مجال الهجرة يتوقعون أن يصل عدد المتقدمين بطلب للجوء في الكنفدرالية عام 2015 إلى 29 ألف شخص وهو ما يمثل ارتفاعا مهما مقارنة بالأعوام الأخيرة، لكنه يظل أقل مما سُجّل من أرقام قياسية في حقبة التسعينات إثر اندلاع الحرب في يوغوسلافيا سابقا ثم في كوسوفو. مع ذلك، نبّهت كتابة الدولة للهجرة الكانتونات الست والعشرين إلى أنها قد تضطر قريبا إلى إيواء المزيد من الوافدين. وتقول السلطات الفدرالية إنه من الممكن إسكان ما لا يقل عن 1150 شخص في ظرف أسبوع واحد بالتعاون مع الكانتونات، وهو ما يُمثل زيادة بـ 15%.

في السياق، تعهدت سويسرا بالمشاركة في برنامج وضعه الإتحاد الأوروبي يرمي إلى إعادة توطين اللاجئين الهاربين من أتون حرب مُستعرة منذ نحو أربعة أعوام في سوريا. وفي خطوة أولى، ستقبل سويسرا 1500 لاجئ لكنها اشترطت أن يكونوا مُسجّلين بعدُ بوصفهم طالبي لجوء في إيطاليا المجاورة أو في اليونان. إضافة إلى ذلك، أعربت الحكومة الفدرالية عن استعدادها للنظر في إمكانية استقبال خمسة آلاف لاجئ إضافي على مدى العامين القادمين. 

(الصور: وكالة كيستون Keystone)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

موقعنا يُجيب بمقالات على تساؤلاتكم

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك