تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ثلاثة أرباع المدخنين السويسريين يودّون الإقلاع... ولكن!



لا زال إقبال المراهقين السويسريين على الكحول والتبغ والمخدرات مثيرا للقلق

لا زال إقبال المراهقين السويسريين على الكحول والتبغ والمخدرات مثيرا للقلق

(Keystone)

أشارت دراسة جديدة، إلى أن حوالي ثلاثة أرباع المدخنين السويسريين، يرغبون في التوقّـف عن التدخين، لكن 20% منهم فقط يستعدّون لذلك، كما أن الحماسة للإقلاع تتراجع مع التقدم في السن.

وفيما تشير المعطيات الحديثة، إلى تراجُـع طفيف في نِـسبة المدخِّـنين في سويسرا، إلا أنه لم تتوفّـر حتى الآن معلومات دقيقة حول اعتزامِـهم الإقلاع عن التدخين أو عن الصعوبات التي يواجهُـونها في مسعى من هذا القبيل.

ولسدِّ هذا الخلل، استجوب باحثون من المعهد الجامعي للطب الاجتماعي والوقائي ومن المستشفى الجامعي لكانتون فو (في مدينة لوزان)، بالاشتراك مع زملاء لهم من جامعة لـشبونة البرتغالية، 1265 مدخِّـنا (607 رجال و658 نساء).

إثر ذلك، أظهر التحليل الذي أجرِي لنتائج الاستطلاع، أن الرجال يدخِّـنون أكثر وأنهم أكثر إدمانا على النيكوتين من النساء، كما أنهم يُـدخِّـنون، بشكل متزايِـد، أصنافا أخرى من التبغ بالإضافة إلى السجائر العادية، مثلما ورد في التقرير العِـلمي الذي نشره الباحثون في مجلة BMC Public Health العلمية.

في المقابل، لم يُـسجَّـل أي اختلاف بين الجنسين فيما يتعلّـق بمحاولات التوقّـف عن التدخين ولا بموعِـد السيجارة الأولى في الصباح، واتّـضح أنها تُـدخَّـن في الدقائق الخمس الأولى بعد الإستيقاظ من النوم من طرف 19% من المُـستجوبين وفي النصف الساعة الأولى من طرف 51% منهم.

من جهة أخرى، اعتبر حوالي 90% من النساء و85% من الرجال أن التوقّـف عن التدخين "صعب" أو "عسير جدا"، ومع ذلك، يرغَـبُ 73% من الإناث و71% من الذكور، في الإقلاع نهائيا يوما ما.

رغم هذه النوايا، لا تصِـل نسبة عدد الذين يقومون باستعدادات جدية لبلوغ هذا الهدف إلى 20% فيما يقول 40% إنهم في مرحلة ما يُـسمّـى بـ "قبل التأمّـل"، وهو مُـصطلح يُـشير إلى أن الشخص المعني، لا زال يحتاج إلى زيادة الوعْـي بالمشكلة، قبل التفكير في التغيير.

على صعيد آخر، أظهرت الدراسة أن عدد المحاولات للتوقّـف عن التدخين، تنمو مع زيادة الإدمان على النيكوتين، إلا أنها تتراجع مع التقدم في السِـنّ، وخاصة لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما.

ومن المنتظر الآن، أن تـُستَـأنف هذه الدراسة في وقت لاحق، خصوصا وأنها اعتمدت على المعطيات الواردة في البحث الشامل المعروف باسم CoLaus، الذي أطلِـق عام 2003 وشمِـل أكثر من 6000 شخصٍ يقطنون في مدينة لوزان، تجرى متابعتهم من طرف الخبراء على المدى الطويل. ويأمل البحَّـاثة في أن يتمكنوا من تحديد العوامل المرتبطة بالنجاح في الإقلاع عن التدخين.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×