Navigation

Skiplink navigation

ثلاثة ملايين من متعاطي المخدرات بالحقن في العالم مصابون بالإيدز

أفاد بيان نشرته الفدرالية الدولية لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يوم الجمعة 26 نوفمبر في جنيف أن أكثر من ثلاثة ملايين متعاطي مخدرات بالحقن من أصل 15,9 ملايين حول العالم، أصيبوا بالإيدز.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 نوفمبر 2010 - 14:14 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

ويرتفع عدد متعاطي المخدرات الذين التقطوا فيروس نقص المناعة المكتسبة في خمس دول هي: الصين وماليزيا وروسيا وأوكرانيا وفيتنام، بحسب التقرير الذي نشر بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الإيدز الذي يوافق غرة ديسمبر.

في المقابل، سجلت المنظمة الدولية التي تتخذ من جنيف مقرا لها "توجها لازدياد" في الحالات في كل من إفريقيا والشرق الأوسط وأميركا اللاتينية وغالبية مناطق آسيا. وأشار البيان إلى أن حوالي 60% من متعاطي المخدرات بالحقن مصابون بالإيدز في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى.

كما عبرت الفدرالية الدولية لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر عن الأسف لكون "تشريعات عدد كبير من بلدان هذه المناطق تـصـِمُ بالعار هؤلاء الأشخاص وتعاقبهم وتستبعدهم". وبالنسبة للمنظمة الدولية فإن السياسات التي تُعيق حصول متعاطي المخدرات على خدمات النصح والوقاية والعلاج "تشكل انتهاكات لحقوق الإنسان".

وفي سياق متصل أشارت ساديا كاينزيغ، المتحدثة باسم الاتحاد إلى أنه "ما من تدابير خاصة في القانون الدولي لحقوق الإنسان تتعلق بالأشخاص الذين يتعاطون المخدرات بالحقن" لكنها أكدت على أن "حقوق الإنسان تطال الجميع، بما في ذلك الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات وهؤلاء الذين يُحتجزون على خلفية إدمانهم".

ولفتت كاينزيغ إلى ما جاء في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر في العام 1948 الذي يلحظ حق كل إنسان "في الحصول على أعلى مستوى يمكن بلوغه من الصحة البدنية والعقلي".

وبحسب التقرير، فإن إحدى أهم الوسائل التي تساعد على تجنب نقل الإيدز بين المتعاطين للمخدرات تكمُن في "تأمين (مكان آمن) لهؤلاء، مثل قاعات الحقن" المتوفرة في سويسرا وهولندا واسبانيا والنروج وكندا وألمانيا وأستراليا ولوكسمبورغ. وتؤكد كاينزيغ أن "هذا النوع من البرامج يجعل اختصاصيي الصحة في تواصل مباشر مع مجموعات سرية ومهمشة".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة