حزب الشعب اليميني يُـضطر لاختيار مرشح جديد لعضوية الحكومة

ظهرت يوم الخميس 8 ديسمبر بوادر أزمة في صفوف حزب الشعب السويسري (يمين شعبوي) بعد أن اضطر أحد مُرشحيْه لانتخابات الحكومة الفدرالية للإنسحاب من السباق.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 ديسمبر 2011 - 11:18 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وجاء الإعلان عن انسحاب برونو تسوبيغر في أعقاب نشر مجلة أسبوعية لمزاعم تفيد بأن شركته التي اختيرت لتنفيذ توصية موظف سابق كان يعمل لديها قد احتفظت لنفسها بمبلغ 265000 فرنك سويسري كان مقررا أن تؤول إلى منظمات اجتماعية.

وإثر اجتماع عاجل للمندوبين، قرر الحزب تعيين هانس يورغ فالتر، رئيس رابطة المزارعين السويسريين ورئيس مجلس النواب (منذ يوم الإثنين 5 ديسمبر)، لتعويض تسوبيغر ضمن الثنائي المرشح لنيل حقيبة وزارية رفقة جون فرانسوا ريم (من فريبورغ).

ويأمل حزب الشعب الذي تحصل على 26،6% من الأصوات في الإنتخابات البرلمانية التي جرت يوم 23 أكتوبر الماضي في الظفر بمقعد ثان في الحكومة الفدرالية لدى انتخابها من طرف أعضاء البرلمان بغرفتيه يوم 14 ديسمبر الجاري.

وفي ندوة صحفية تابعها عدد غفير من المراسلين، قال تسوبيغر إنه اتخذ قرار الإنسحاب من انتخابات الحكومة بشكل مستقل عن زعماء الحزب الذين قام بإعلامهم صبيحة يوم الخميس. وكان قد أعلن في وقت سابق أن القضية قد سُوّيت مع الأطراف المعنية.

وفي بيان نُشر في أعقاب ظهور المزاعم التي نشرتها أسبوعية Weltwoche (تصدر بالألمانية في زيورخ) في عددها ليوم الأربعاء 7 ديسمبر، قال حزب الشعب إنه كان على معرفة بالمزاعم الموجهة إلى تسوبيغر لدى اختياره كمرشح لكنه ذهب في خلده أن القضية قد سُـوّيـت.

من جهته، قال كاسبار بادير، رئيس المجموعة البرلمانية للحزب للصحافيين إن زعماء الحزب لم يكونوا على اطلاع على جميع المعطيات عندما عالجت الوضعية للمرة الأولى.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة