تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حصيلة جيدة لـ "ميغرو"

(Keystone)

تراجعت أرباح Migros، أكبر مجموعة تجارية تعاونية سويسرية لبيع المنتوجات الاستهلاكية، من 285 مليون عام 2001 إلى 178 مليون فرنك فقط عام 2002.

وتسوّق محلات "ميغرو" التجارية محاصيل غذائية زراعية وفلاحية تستوردها على طوال العام من 95 بلدا، من بينها عدد من البلدان العربية.

تعتبر مجموعة Migros التجارية التعاونية لبيع المنتوجات والسلع الاستهلاكية أحد أهم مشاريع القطاع الخاص في سويسرا، حيث تشغّـل حوالي 80 ألف شخص.

فلا تخلو مدينة أو قرية سويسرية، مهما كانت نائية، من محل تجاري لهذه المجموعة المشهورة بحرف M الذي أصبح علامة تجارية مميزة في سويسرا وبعض المناطق الأوروبية المجاورة لها. وإلى جانب المنتوجات الاستهلاكية، فإن للمجموعة نشاطات تشمل القطاع المصرفي والتأمين والسياحة...

ولا يزال قطاع بيع السلع الاستهلاكية بخير إلى حد ما بالمقارنة مع القطاعات الاقتصادية الأخرى، كقطاعات البنوك والمصارف والتأمينات أو القطاعات الصناعية المختلفة التي فصلت عشرات الآلاف من العمال والموظفين خلال عام 2002، في إطار عمليات إعادة الهيكلة والتنظيم أو رغبة في خفض تكاليفها الإنتاجية العامة لمواجهة المنافسة المتصاعدة ومن أجل البقاء على قيد الحياة.

وعلى ضوء زيادة عدد الموظفين، سجلت الرواتب والأجور التي دفعتها سلسلة ميغرو عام 2002 زيادة بلغت 209 مليون فرنك، ليستقر حجمها في أواخر العام بحدود 4.4 مليار فرنك سويسري.

وفيما يتعلق بالمبيعات ذاتها، يقول Anton Scherrer رئيس "ميغرو"، إن محلات التعاونية المنتشرة في معظم المدن والقرى السويسرية، سجلت إقبالا ملحوظا على المنتوجات الزراعية والفلاحية الطبيعية، المعروفة باسم BIO، أي التي لم تدخل الكيميائيات في إنتاجها بشكل أسمدة أو مبيدات للأعشاب والحشرات.

فقد زادت مبيعات "ميغرو" عام 2002 من هذه المنتوجات الطبيعية على 1.7 مليار فرنك، مما يمثل زيادة تقارب 13% عن مبيعات عام 2001 من هذه المنتوجات البيولوجية التي تعتبر أكثر سلامة للإنسان والبيئة.

كما سجلت دار النشر المعروفة باسم Ex Libris والخاصة بهذه التعاونية زيادة بلغت 6.1% في رقم مبيعات الكتب والمنشورات الخطية والسمعية والبصرية، إذ حققت رقما زاد على 139 مليون فرنك مقابل 131 مليون في عام 2001.

وفي المقابل، تراجعت مبيعات البنزين وخدمات الصيانة البدائية للسيارات، إذ لم يزد رقم مبيعات هذا الفرع على 1.17 مليار مقابل 1.3 مليار في عام 2001.

ونتيجة الكساد المتواصل في القطاعات السياحية عامة، تراجع دخل فرع Hotelplan الذي يُمثل تعاونية "ميغرو" في هذا القطاع. كما تراجع دخل بنك "ميغرو" تراجعا طفيفا نتيجة ركود النشاطات المالية والمصرفية، وعلى ضوء تراجع قيمة رزمة الأسهم التي تملكها التعاونية في إحدى شركات التأمين.

لكن الأوضاع العامة لـ "ميغرو" أهم سلسة من المحلات التجارية للبيع بالمفرق في سويسرا، تبقى جيدة للغاية، إذا أخذ المرء بعين الاعتبار أنها سجلت أرباحا في عام 2002، وأن الكثير من شركات ومجموعات القطاعات الأخرى لم يعرف إلا الخسائر في نفس العام.

جورج انضوني - سويس إنفو

باختصار

لم تنجو سلسلة "ميغرو"، أهم سلسلة تجارية لبيع المنتوجات والسلع الاستهلاكية في سويسرا، من المضاعفات السلبية للأوضاع الاقتصادية العامة، حيث بقي استهلاك الضروريات اليومية خلال العام الماضي على ما كان عليه عام 2001 تقريبا، وتراجع الإقبال على خدمات مثل السياحة أو صيانة السيارات ومحطات البنزين وغيرها.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×