Navigation

دراسة سويسرية: "التعرض لمستويات مرتفعة من الضجيج قد يكون سيئا للقلب"

قالت دراسة سويسرية جديدة إن "العيش وطائراتٌ تزمجر فوق رأسك قد يعرّض قلبك للخطر". وبعد دراسة 4.6 مليون بالغ في شتى انحاء سويسرا وجد باحثون أن الوفاة بأزمة قلبية كانت "أكثر شيوعا بين الأشخاص الأكثر تعرضا لضجيج الطائرات".

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 أكتوبر 2010 - 10:41 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وقال الباحث ماثياس ايغر، مدير معهد الطب الإجتماعي والوقائي التابع لجامعة برن لوكالة رويترز إن "التأثير كان واضحا بشكل خاص في الأشخاص الذين كانوا معرضين لمستويات مرتفعة بشكل حقيقي من الضجيج واعتمد ذلك على المدة التي عاشها الأشخاص في أماكن بها ضجيج".

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الربط بين الضجيج والتأثيرات السلبية على الصحة، ولكن هذه الدراسة قد تساعد على تحديد ما إذا كان الصوت يسبب فعلا هذا التأثير أو ما إذا كان شيء آخر يُسهم إلى جانب الضجيج مثل تلوث الهواء. وقال إيغر "إنها مشكلة عندما تنظر إلى ضجيج المرور بالطرق حيث تتواجد كل من المستويات المرتفعة من الضجيج والمستويات المرتفعة من تلوث الهواء",.

وحدد ايغر وزملاؤه 15532 حالة وفاة نتيجة أزمات قلبية بين 4.6 مليون من سكان سويسرا فيما بين أواخر 2000 ونهاية 2005 مستخدمين معلومات تفصيلية من دراسة مستمرة بشأن معدلات الوفاة.

وساعدت السجلات الحكومية والبيانات البيئية الفريق على تحديد مسافة مساكن الاشخاص من المطارات والطرق الرئيسية بالاضافة إلى المستويات النسبية للجسيمات في محيط المساكن.

وبعد الأخذ في الإعتبار تلوث الهواء وعوامل أخرى من بينها التعليم ومستويات الدخل وجدت المجموعة أن كلا من مستوى وطول مدة الضجيج الذي تسببه الطائرة رفع خطر الإصابة بأزمة قلبية قاتلة.

وقال الباحثون في دورية علم الأوبئة (Epidemiology) إن الناس الذين تعرضوا لضجيج يومي بلغ في المتوسط 60 ديسيبل على الأقل زادت لديهم بنسبة 30 في المائة خطر الوفاة نتيجة أزمة قلبية بالمقارنة مع الذين تعرضوا لنسبة ضجيح قلت عن 45 ديسيبل. ومن بين المعرضين لمستويات أعلى من الضجيج لمدة 15 عاما أو اكثر زاد لديهم هذا الخطر بشكل فعلي أكثر من 50 في المئة.

واوضج ايغر ان حقيقة ان ضجيج الطائرات متقطع ويمكن ان يرتفع بشكل مؤقت لأكثر من 100 ديسيبل إذا كان الشخص قريبا من طائرة تقلع أو تهبط أدى الى تعقيد قياس عملية التعرض للضجيج ولكن المتوسط الذي يبلغ 60 ديسيبل هو أمر يتوقع الانسان التعرض له في حانة مزدحمة وصاخبة. وزاد أيضا خطر الإصابة بازمة قلبية نتيجة العيش على بعد 100 متر من طريق رئيسي ولكن الباحثين لم يجدوا تأثيرا لتلوث الهواء بالجسيمات على القلب.

وقال ايغر ان حركة المرور البرية والجوية تؤدي إلى نماذج مختلفة من الضجيج ربما لا يسهل مقارنتها ببعضها لان ضجيج حركة المرور على الطرق أكثر استمرارا ويمكن القول أنها أيسر في التعود عليها. وأضاف أن "الضجيج ربما له تأثيرات على الصحة ومن المهم أن يكون لدينا تفهم أفضل لها"، وقال "إن هناك حاجة لمزيد من الدراسات".

وأشار الباحثون إلى أنه يمكن إضافة إجراءات أخرى لحماية الناس من الضجيج مثل حواجز الصوت التي تسيطر على سرعة وحجم حركة المرور وزيادة عزل المنازل.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.