تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

فاقد لِبصره ومالِك لِبصيرتِه: " لنْ أسمح لأية حَواجز أن تُعيقني"

روني جون، المحروم من نعمة البصر يَتَصَفّح الإنترنت بكفاءة تفوق كفاءة العديد من المُبصرين

(swissinfo.ch)

يُفترض أن تُسهِم التكنولوجيا الحَديثة في التَقليل مِن الحواجز، أو حتى في هَدْمها، إلا أنها تقوم أحياناً بِوضع العَقَبات أيضاً، وهذا ما نلاحظه عند القيام بجولة في شبكة الإنترنت مع روني جون الذي يَعمل في جـمعية من أجل ضمان "الوصول للجميع"، كمسؤول لاختبار إمكانية الأشخاص المُعاقين لدّخول وتصَفّـح عالم الشبكة العنكبوتية، عِلماً بأن جون نفسه ضرير.

"الوصول للجميع" هي جمعية خيْـرية سويسرية أُنشِـئت في نوفمبر من عام 2000 لغرض تعزيز تكافُـؤ الفُـرص في استخدام التكنلوجيا، وهي بِمثابة الوَسيط بين الأشخاص المعاقين والمنظمات المدافعة عن حقوقهم من جهة، والمؤسسات الإدارية وشركات الخدمات والمعلوماتيات ومؤسسات البحوث والتعليم، من جهة أخرى، حيث تكون قُـيود التكنولوجيا أكثر وضوحاً.

ويَشرح روني جون عَملَه لسويس إنفو قائِلاً: "أنا أقوم باختبار صَفَحات الويب وأبحث إن كان هنُاك شخص مُصاب بضعفٍ شديد في بَصَرِهِ أو لا يَرى البتّة، يستطيع التعامل مع جهاز حاسوبه ولديْـه القدرة على إيجاد طَريقه من خِلال هذا الجهاز".

ويستطرد قائلا: "الإنترنت مُهمّ جداً بالنسبة لي كشخص ضرير، وقد يكون أكثر أهميّة بالنسبة لي ممّـا هو عند الأشخاص الذين يتمتّـعون بِنَظرٍ سليم. إذ بِإمكان الأشخاص المُبصِـرين الوصول إلى الكثير من المعلومات بدون إستِخدام الإنترنت. فهناك، على سبيل المثال، الإعلانات والعروض الخاصة، ولكن هناكَ أيضاً مسألة الحُصول على المعلومات المُتَعَلّـقة بالأنشطة السياسية في الجريدة الأسبوعية التي تُوَزّع في جميع المُدُن السويسرية، هذه المعلومات غير مُتاحة بالنسبة لي، لأنها تَقتَضي التمتع بعيْـنٌ مُبصِرة".

حواجِز مُزعِجة

ولا يَحتاج روني جون إلى شاشة عَرض، إلا أنّ حاسوبه الَمَحمول يَتواجد ضِمن سلسلة أجهِزة تُباع بأسعار معقولة، وهذا الجهاز مُزوّد بِما يُسمّى "قارئ الشاشة" أو "Screen Reader"، تَتَلخّـص وظيفته في قراءة صفحات الإنترنت بصوت عال.

كما أن جهاز الحاسوب مُزوّد بلَـوحة مفاتيح خاصّـة تُدعى "صف أو سطر براي"، (وهو طبعة خاصة لأجهزة الكومبيوتر تُـحوّل الإشارات والرموز الموجودة على لوحة المفاتيح إلى خط بْـراي المعروف - وهو نظام كتابة أبجدي اخترعها الفرنسي لويس براي كي يستطيع فاقديو البصر الكتابة بواسطة تحويل الحروف إلى رموز بارِزة، مِما يَسمح بالكِتابة عن طريق حاسّـة اللّـمس )، ويُحَوّل الجهاز النصّ على الشاشة سطرا بسطْـر إلى لغة براي، وهكذا يتحرّك الشخص بِسرعة وأمان خِلال الشبكة العنكبوتية العالمية، كما لو كان مُبصِراً وخبيراً في هذا المجال.

للوصول شروط..

ولكي يستطيع جون وغيره من فاقدي البَصر إدراك وفهم صفحات الإنترنت، يتوجّـب عليهِم تَنفيذ وإتمام بعض الشروط. فغالبا ما تتواجد عناصر مُرتـَّبة مُختلفة على صفحات الشبكة (على شكل اختصارات خاصة) للدلالة على العناوين والقوائم والجداول والرّسوم البيانية وغيرها. وهنا يقول جون: "يُمكن تشكيل عُنوان النص من خِلال إختيار النصّ السميك ذي الحجم الكبير".

ويُكمِل: "في لُغة الإنترنت، هناك شفرة "لغة تأشير النص الفائق" - أو ما يُسَمّى HTML، أي (HyperText Markup Language) - ويوجد فيها "رمز العنوان" الذي يُمكن تخصيصُه لكل نص. فبرنامج القراءة الذي أتوفر عليه لتصفح الويب يَحتاج لهذا الرمز للتعرف إن كان النص عنوانا أو شيئا آخر". ويوضِح جون بأن هذا مُهمّ للتعرّف على هيكل صفحة الويب، حيث ليس بإمكانه إدراك موقِـع على شبكة الإنترنت من نظرَة واحِدة، كما هو الحال بالنسبة المُبصرين.

فبِإمكان الشخص المُبصِر "مَسح" صفحة الويب بواسطة عينيه بعد رؤيته لعناوين مكتوبة بحجم كبير. ويقول جون حول ذلك: "باستطاعة "قارِئ الشاشة" الخاص بي القيام بنفس العمل إذا كانت العناوين مُحَدّدة بالشكل الصحيح، حيث أنه يُجمع كافة العناوين في خانة "الحِوار" Dialogbox".

طوق النجاة.. النُصوص البديلة!

تحتوي أكثر المواقِع الحديثة على العَديد من الرسومات والروابط التي تَختبِـئ َخلفها. وهنا، يُشير جون إلى صحفة في وكالة للسّـفر مثلاً، ويقول "اليوم، نرى الكثير من صور أشجار النخيل والبَحر"، ولابدّ من النّـقر على هذه الصور لحجز هذه العُطـل.

ويَستَطِرد جون: "في برنامج القراءة الخاص بي، لا يُمكنني الإستفادة من تلك الصور. في العادة، ُيخبِرُني البرنامج بأنّه تمّ العُثور على صورة ثم يَقرأ لي بعد ذلك بَيانات غير مَفهومة عن تلك الصورة. بِإمكان مُصَمّمي صفحات الويب استخدام ما يُسمّى "النصّ البديل" هنا لإيجاد حَلٍّ لهذه المُشكِلة". هذا النص البديل غير مَرئي في العادة، ولكنه يُقرأ من قِبَل المَكفوفين.

موقع سويس إنفو تحت الإختبار

ومن وجهة نَظَر جون، فإن "موقع سويس إنفو في طريقه الى الوصول لموقع خالٍ من العَقبات"، ويُضيف: "كشخص ضَرير، أستطيع أن أُحَدّد موقِـع النص المُهم، ولكن هناك بعض أوجُـه القُصور التي تَجعل التصفح في الإنترنت أمراً صَعباً"، وهكذا تزعجه مثلاً رسومات أو مقاطع غير مَفهومة أو مَرسومة بصورة غير صَحيحة.

وفيما يخص المادة الجديدة "الاستماع لمقالة"، هناك نقص في عُنصر أساسي يُمكن تحديده من " قارئ الشاشة" الخاص بجون. ويُكمِل جون: "هذه الميزة الُمتعلقة بالقراءة، مُهِمّة للأشخاص الذين يُعانون من إِعَاقَة بَصَرية (ضعف البصر)، والذين يُمكنهم قراءة نصٍّ ما بعد تكبيره بدرجة قوية. هنا تُساعد "وظيفة القراءة" بدرجة كبيرة، حيث لا يضطرّون لتعريض أعيُنهم إلى جُهد أثناء القراءة"، ولكن، لو أراد جون الاستماع إلى مَقالة مُطوّلة، فسيكون بوسْـعه البحث، بواسطة برنامج "قارئ الشاشة"، عن صوت مُناسِب يختاره ليقوم بقراءة المقالة له وبالسرعة التي تُناسب جون.

نقاط جيدة للمؤسسات العامة

ويُلاحِظ جون أن المَزيد من المَواقع في الشبكة العنكبوتية أصبحت ُمتاحة للإستخدام بطريقة إيجابية للمُعاقين. وهنا يَصِف جون الحالة قائِلاً: "الأكثر تقدّماً وإيجابية في هذا المِضمار، هم الإدارة الفدرالية والكانتونات والبلديات"، ويضيف: "هذا مَنطقي، فهُم مُلزَمون قانونياً بتقديم المَواقع الخالية من العوائق".

أمّا في القطاع الخاص، فلا يَزال هناك نَقص في هذا المجال، لكن الكثير من البُنوك، وفي مُقَدِمَتِهِم "كريدي سويس"، صَمّمَت موقعَها على شبكة الإنترنت بصورة تهدِف إلى الوصول إليه بسهولة.

ويجد جون أن مسألة التسوّق الإلكتروني لا تزال بِحاجة ماسّة للعمل، ويَعتبر أن العَرض الأسوأ، هو من سلسلة المحلات التجارية "كوب" (Coop)، وتليها "لوشوب" (Le Shop) التابعة لـ محلات "ميغرو" (Migros) المُختصة للتسوّق عبر الإنترنت.

لكن جون يصر على التسوّق من "Le Shop"، ويقول: "ذلك فقط لكوني شَخص أجاهِد في سَبيل الدخول إلى صَفحات غَيْر مُرضية ولن أدَعْ الحواجز تُعيقُـني".

سويس انفو - إتيين شتريبل

اليوم المفتوح

يوم الأربعاء الموافق 13 مايو 2009، تُقيم جمعية "الوصول للجميع" يوماً مفتوحاً من الساعة 16.00 إلى الساعة 19.00 مساءً في مبنى المؤسسة في زيورخ وعلى العنوان التالي:

"Zugang für alle"
Grubenstrasse 12
CH-8045 Zürich (Schweiz
Tel.: +41 (0)44 383 44 16


وسوف يُلقي الضوء على عَمَل جمعية "الوصول للجميع" لِتعزيز تكافؤ الفُرص لِلأشخاص من ذوي الإعاقات من خلال إستخدام التكنولوجيات الحديثة.

نهاية الإطار التوضيحي

روني جون René Jaun

يبلغ من العمر 27 عاماً ويدرُس العلوم الإجتماعية بِنِسبة 50٪ في جامعة بريطانية، تُوفر نِظام الدراسة عن بُعد.

يَعمل بِنِسبة 40٪ في جمعية "ضمان الوصول للجميع" كمُختص لإتاحة الوصول إلى الإنترنت.

بالإضافة إلى ما سبق، فهو يعمل في مَتحف للخداع البصري، حيث يَقود مُبصرين إلى الظلام ويُتيح لهم تجربة انعِدام الرؤية.

يملك روني جون كلباً خاصاً لغير المُبصرين اسمُه "ليو"، ولا يَرغب جون في التَخلي عن كلبِه أبداً، حيث يُصاحِبُه في كل مكان تقريباً. ويقول جون عنه: "رُبما يُمكِنني الذهاب إلى أي مكان أيضاً بدون رِفقة "ليو"، إلا أنه يُساعِدني على التنقُل ويسمح لي أحياناً بِالإستغراق في أحلام اليقظة في المِنطقة التي أتمشى فيها والوصول إلى الهَدف، دون الإصابة بتوَرّمات أو بُقع زرقاء!

وقد عانى جون منذ ولادتِه من إعاقة شَديدة، وكان بِإمكانه في السابق رُؤية الألوان، لكنه أصبح كفيفاً تماماً منذ ما يقرب من أحد عشر عاما.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك