تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

فضائح الفساد في الفيفا لجنة الأخلاقيات تعلّق نشاط بلاتّر وبلاتيني

قالت لجنة الأخلاقيات التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يوم الخميس إنها علّقت نشاط سيب بلاتر، رئيس الفيفارابط خارجي، وخليفته المحتمل الفرنسي ميشيل بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لمدة 90 يوما قابلة للتمديد.



يوما بعد يوم، تتراكم الفضائح والأخبار السيئة للفرنسي ميشيل بلاتيني (على اليسار) وللسويسري سيب بلاتّر (على اليمين).

يوما بعد يوم، تتراكم الفضائح والأخبار السيئة للفرنسي ميشيل بلاتيني (على اليسار) وللسويسري سيب بلاتّر (على اليمين).

(Keystone)

وقالت اللجنة في بيان أصدرته يوم الخميس 8 أكتوبر 2015: "خلال هذه الفترة يحظر على هذين الشخصين ممارسة أي أنشطة متعلقة بكرة القدم على المستويين الوطني والدولي".

كما شمل قرار التعليق نشاط الأمين العام للفيفا الفرنسي جيروم فالك لمدة 90 يوما أيضا، وكانت الفيفا قد منحت جيروم إجازة مفتوحة بالفعل إثر ادعاءات بتورطه في مخالفات تتعلّق ببيع تذاكر نهائيات كأس العالم 2014، وأيضا نشاط نائب رئيس الفيفا السابق تشونغ مونغ- يونغ لستة أعوام، وفرضت عليه غرامة مالية قيمتها 100 ألف فرنك سويسري (103 ألاف دولار). وأكدت اللجنة إن إيقاف بلاتر وبلاتيني وفالك يمكن تمديده لمدة أقصاها 45 يوما.

وجاء في بيان اللجنة أيضا "اُتخِذت هذه القرارات على خلفية التحقيقات التي يجريها قسم خاص داخل اللجنة."

وفي الشهر الماضي فتح الادعاء السويسري تحقيقا جنائيا ضد بلاتر فيما يتصل بشبهة فساد وتجاوزات مالية من بينها دفع مبلغ مليوني فرنك إلى بلاتيني في 2011. ووصف المدعي العام السويسري موقف بلاتيني لاعب منتخب فرنسا السابق بأنه يتراوح ما بين الشاهد والمتهم.

ويترأس بلاتر (79 عاما) الفيفا منذ 1998 وعمل طوال 40 عاما مع هذه المنظمة وتدرج خلالها في المناصب حتى وصل إلى منصب الأمين العام تحت قيادة الرئيس السابق جواو هافيلانج.

وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي وصف بلاتر التحقيقات الجنائية معه في بلاده بأنها "غير صحيحة". كما هاجم بلاتيني الفيفا في وقت مبكر من يوم الخميس وتعهد "باللجوء لشتى السبل حتى النهاية من أجل إظهار الحقيقة.

إطلاق سباق الخلافة من جديد

القرار الذي صدر عن لجنة الأخلاقيات بالفيفا قد يخلط الأوراق بالنسبة لإنتخاب الرئيس الجديد المنتظر في 26 فبراير من العام القادم. وضع الرئيس المنتهية ولايته، وإثنيْن من المنافسين الرئيسيين على المنصب خارج السباق، لأن التاريخ النهائي لتقديم الترشّحات هو يوم 26 اكتوبر الجاري.

ورغم أن قرار التعليق هذا يمكن الإعتراض عليه أمام لجنة الإستئنافات التابعة للفيفا، ثم أمام محكمة التحكيم الرياضية في لوزانرابط خارجي، ولكن ليس من الممكن للمؤسستيْن إيقاف تنفيذه. وبالتالي لم يعد بإمكان كل من بلاتيني أو تشونغ مونغ- يونغ الترشّح لإنتخابات 26 فبراير 2016 المقبلة.

هذا الوضع سيفسح المجال لتقدّم الصف الثاني من المرشّحين. وحتى الآن ترشّح بالفعل كل من الأمير الأردني علي بن الحسيْن، ونجم كرة القدم البرازيلي زيكو، ورئيس فيدرالية كرة القدم بليبيريا، من دون حصولهم على التزكيات اللازمة بالضرورة.

من جهة أخرى، يُمكن لشخص آخر من خارج الفيفا أن يخوض هذا السباق، وقد يكون الجنوب إفريقي طوكيو سكسويل، رفيق مانديلا في زنزانته سابقا، والمُعيّن حديثا على رأس لجنة المراقبة التابعة للفيفا لفلسطين وإسرائيل. 

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×